Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

معركتنا مع العدو الصهيوني معركة مصيرية
أ.د. محمد اسحق الريفي   Sunday 07-11 -2010

معركتنا مع العدو الصهيوني معركة مصيرية معركتنا مع العدو الصهيوني معركة مصيرية لأن مصير أمتنا العربية والإسلامية في هذا العالم ووجودها الحضاري يترتب على نتيجتها، والعدو الصهيوني في هذه المعركة إنما هو حربة أعداء أمتنا، وقاعدتهم التي أقاموها في فلسطين المغتصبة، وجيشهم على جبهة الصراع بين الحضارة الإسلامية والغربية.

وهي معركة طويلة؛ لأن أمتنا تسعى فيها إلى صد عدوان صهيوني شرس يدعمه الغرب الصليبي والمسيحي المتصهين ويستهدف وجود أمتنا العربية والإسلامية، ولأن هذه المعركة لن تنتهي قبل استنهاض أمتنا حضارياً، وتوحيدها، وإنهاء حالة الاستبداد والفساد؛ التي طال أمدها كثيراً، وتحرير الإرادة السياسية لأمتنا، وتحقيق العدل والحرية والكرامة في ربوعها.

وهي معركة شاملة؛ لأنها تتضمن صراعاً مع الأعداء في الجوانب الثقافية والفكرية والوجدانية، إضافة إلى الجوانب السياسية والاقتصادية والعسكرية والتكنولوجية، ولأن الأعداء يستهدفون في هذا الصراع الشامل جميع أبناء أمتنا؛ بغض النظر عن تصنيفاتهم السياسية والأيديولوجية، ولأنهم يستخدمون كل الأدوات والأسلحة والإمكانات في هذا الصراع ضدنا.

وهي معركة قاسية؛ لأنها تشمل صراع الإرادات، ولأن الأعداء يستهدفون فيها هذا الصراع مبادئنا وثوابتنا وديننا، ولأن الصبر في هذه المعركة سلاح قوي لا بد لنا من امتلاكه واستخدامه حتى ننتصر في هذه المعركة على أعدائنا.

وهي معركة حضارية؛ لأن أمتنا تخوض في هذه المعركة المصيرية صراعاً حضارياً عنيداً مع الحضارة الغربية، التي أفسدها اليهود ورعاة الشر والإجرام في هذا العالم، فأشقت الإنسان وأهدرت دمه وكرامته وإنسانيته، ليس فقط في عقر دار الحضارة الغربية، ولكن في كل مكان في هذا العالم وصل إليه داء الاستعمار الغربية المتوحش.

وهي معركة متعددة الجبهات؛ لأنها تشمل الصراع مع المستبدين، والعملاء، والمتواطئين، والمرجفين، والمثبطين، والمتخاذلين، والقاعدين، والمناوئين، والمعتدين من أبناء أمتنا، إضافة إلى العدو الصهيوني ومن يقف خلفه من المستعمرين الغربيين ويدعمونه بالمال والسلاح والتكنولوجيا العسكرية والعلم والسياسة والإعلام...

وهي معركة متصاعدة؛ لأن ميادين الصراع في هذه المعركة مع الأعداء تزداد وتتسع مع الزمن، في داخل الإنسان العربي والمسلم، وعلى أرضه، ولأن الأعداء يوسعون من دائرة عدوانهم على الأقطار العربية والإسلامية ويصعدونه وفق جداول زمنية محددة ووفق مخططات تهدف إلى تفتيت المفتت وتجزيء المجزأ وتقسيم المقسم.

وهي معركة عميقة؛ لأنها تتعاطى مع تراكمات ثقافية أصابت الشعوب العربية والإسلامية بشلل سياسي، وسلبية قاتلة، وقابلية للفوضى المدمرة، واستسلام للحصار والغزو والهيمنة والعدوان، وخضوع للمستبدين والطغاة، واعتماد على منتجات الأعداء وخبرتهم وخبرائهم.

وهي معركة حاسمة؛ لأن الانتصار فيها يؤدي إلى حماية وجود أمتنا من الفناء وإلى تحقيق نهضتها وعزتها وكرامتها، ولأن الهزيمة فيها تؤدي إلى إنهاء وجود أمتنا الحضاري وتحول الشعب العربي خصوصاً إلى عبيد للمستعمر الغربي والصهيوني.

إنها معركة إستراتيجية؛ لأن أمتنا في هذه المعركة تتصدى لمخططات ومصالح إستراتيجية لعدو متسلح بسلاح وفكر استراتيجي، ولأن أمتنا تسعى في هذه المعركة إلى إنقاذ الأجيال القادمة من أبنائها وتعزز لديهم: روح المبادرة ضد التقاعس والتكاسل، الإيجابية ضد السلبية، تحمل المسؤولية ضد الانطواء والتقوقع والتنصل من المسئولية، الفاعلية ضد القعود، المواطَنة الصالحة ضد المصالح الشخصية، الانتماء الحقيقي للأمة ضد الحزبية والتعصب، الثقة بالنفس ضد الشعور بالهزيمة والعجز، العزة والكرامة ضد الذلة والهوان، الإرادة الحرة ضد التبعية للأعداء ووكلائهم، روح التحدي والمواجهة ضد الخوف واليأس، الصبر والثبات ضد التفريط بالثوابت والمبادئ، العمل الجماعي المنظم ضد التفرق والتشرذم والتنازع، والتوكل على الله والاعتصام به عز وجل ضد الركون إلى الأعداء وحلولهم وضد التفرق.



أستاذ الرياضيات في الاحتمالات والإحصاء
الجامعة الإسلامية بغزة
غزة، فلسطين

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  التخابر الأمني مع العدو والقابلية للسقوط

 ::

  استشهاد الشيخ أحمد ياسين والزيارة الأخيرة لأمريكا

 ::

  من الربيع العربي إلى الحرب العالمية

 ::

  عندما يجتمع الطغيان والزندقة في قائد الثورة..!

 ::

  الولايات المتحدة في مواجهة إعصار التغيير العربي

 ::

  الدعم الأمريكي للاستبداد.. النظام المصري مثالاً

 ::

  أطلق لثورتك العنان لتستعر

 ::

  السقوط الأمريكي في طوره الثالث

 ::

  غدا يعانقني انتصاري


 ::

  لماذا تبدو أصواتنا مختلفة حين نسمعها على جهاز تسجيل؟

 ::

  الإخوان المسلمون وعلاقتهم بفلسطين

 ::

  أيدي احتلالية تعبث بمقدرات ومستقبل أطفال لا ذنب لهم سوى أنهم فلسطينيو الهوية

 ::

  التحديات التنموية في اليمن

 ::

  الفيلم الجزائري" كارتوش غولواز" إهانة للجزائرين؟

 ::

  علينا ان نعلم ان نواة الحضارة الانسانية بدأت من بلاد الرافدين

 ::

  افساد شياطين الأنس في الارض

 ::

  تحول 'عالمي' ضد عقوبة الإعدام

 ::

  لماذا حرّم السدلان والعبيكان المقاطعة الشعبية؟

 ::

  آنَ أن يُطلَقَ العنان للصّهيل



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.