Ramadan Changed me
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

وطنى الحبيب
سيد يوسف   Tuesday 02-05 -2006

وطنى الحبيب سمعتها أبياتا – ولا أملك لها توثيقا- فاعتصرت بها نفسى وعبرت عن انفعالى بها دمعتى وتمثلت كلماتها خيالا ينفعل بها كيانى......... جسدت تلك الكلمات واقع الأمة ولا سيما فى فلسطين............وهاك هذى الأبيات:

آه على وطنى الحبيب *** متى الحياة به تطيب
يشكو الغريب ويشتكى *** من هول ما فعل القريب


آه على وطنى الحبيب *** متى سينهض من جديد
ويعود فيه الناس أحر *** ار وتنكسر القيود

آه على وطنى الحبيب *** وكل ما فيه جميل
أ ما الهوان فعابر في *** ه كأبناء السبيل

آه على وطنى يعانى *** كل حر فى مداه
والزاعمون له الحما *** ية منهمو يلقى أساه


آه على وطنى غدا *** لو هب وانتزع الأمان

فمتى ستشفى روحه *** من ألف جرح يا زمان


نريد أن نقول

1/ حين يبكى اليوم الأحرار من القهر فإن الغد لهم حتما سيكون لهم ...وما تزال هذى الأمة بخير ....فشبابها أحرار إن كانوا اليوم خلف أسوار المعتقلات فغدا تزدهى بهم أوطاننا ويصير اعتقالهم تاريخا مشرفا لهم ولكل حر ....ما تزال هذه الأمة بخير يخشى جلادوها انتقام أهلها فيزدادون فى بطشهم عسى أن يتأخر انتقام أهلها من جلاديها ولكن ولات حين مناص.

2/ ألقينا بين يدى أمتنا السيف والقلم ...أقسمنا – وحق لنا القسم –أن نعلو بها القمم ، ولو سالت دمانا وتجبر علينا الجلادون فما تزال أوطاننا لحن يسحرنا ويلهب أشواقنا...ولكن الطغاة لا يعقلون.

3/ وحديث القلب عن أوطاننا ليس ترفا حتى يزهد فيه غلاة الواقعية الذين لا ينظرون إلا تحت اقدامهم فينهزمون للواقع مستفيدين من ذلك الفساد مناصب وجاها من خلال تخدير وعى أمتنا والانهزام للطغاة وأن يصيروا دعما لهم فى منابر الإعلام ... يقول تعالى (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار ) ... نقول هذا وهم يسخرون منا وما يعلمون أنا نسخر منهم كما يسخرون وإن غدا لقريب .

4/ ونكرر أن هذه الأمة بخير : شبابها ، رجالها ، نساؤها ، وسلوا عنهم تجدوا منهم الأحرار يساندون قضاتنا فى مطالبهم ، ويبحثون عن قادة يقفون خلفهم ...فلا تحزنوا يا أعظم شعب فالله معكم وبه تهون الصعاب ....فلا تبكى يا أوطاننا على حالنا ...فإن من الانصاف أن نزهو بميلاد شباب وجيل لا يخشى سطوة الحكام أو قسوة الظلم ... جيل تربى على أن يسير فى تظاهرات تندد بالظلم والظالمين ولا تخشى إلا الله ...... والأمل معقود بنواصى هذه الأجيال .

فى النهاية
لا ينبغى لمن يدحر الطغيان أن يضعف أو أن يهون أو أن يتراخى أو ييأس فرجال أمتنا أبطال رغم أنوفهم إن عاشوا عاشوا أبطالا وإن ماتوا ماتوا شهداء .


sayid_yusuf@yahoo.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  حكمت النجم -  العراق       التاريخ:  12-03 -2011
  كلام جميل روعــــــــــــــــــــــة عاشت يداك

  عبدالعزيز  -  االمملكة العربية السعودية       التاريخ:  30-08 -2008
  شكرا ولكن يوجد بعض الاخطاء ولكن لا تعد الكلمات وتكررر

  فلســـ برنس ـــطين -  فلسطين       التاريخ:  12-11 -2007
  شكرا والله حلو اشكرم كثير


 ::

  حقيقة المعركة ونواة الوعى

 ::

  مصر بين انقلاب العسكر وثورة الشوارع

 ::

  فى التاريخ عبرة للفتك بالفلول

 ::

  استراتيجيات مقترحة لصد خطر الفلول

 ::

  التزوير الناعم وتخدير الثورة بألاعيب مخابراتية

 ::

  الابتزاز السياسى للأقلية ورهان الفاشلين ،تأملات مبدئية فى أداء نواب البرلمان المصرى

 ::

  المطمئنات المعرفية فى رحاب القرآن

 ::

  وقفات مع الخليفة نور الدين محمود

 ::

  لا تغرنكم غوغائية البلهاء والبهاليل


 ::

  كوارث وتناقضات مرحلة ما بعد النفط

 ::

  حرب الشائعات

 ::

  السياسات التسويقية والأستراتيجيات

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  كل ما تود معرفته عن العلاج بالابر الصينية ( acupuncture)

 ::

  حزب الله يحول حرب لبنان الى لعبة كمبيوتر

 ::

  "الأوستراكا" فن كاريكاتير فرعوني

 ::

  كتاب50 قصة للأطفال الجزء السادس

 ::

  زيادة الوزن وعملية شفط الدهون

 ::

  ملف فساد جديد تشترك فيه وزيرة الشؤون الاجتماعية



 ::

  من مهد المخابرات إلى لحد تقويض الدول «داعش».. الخلافة السوداء

 ::

  قادة لا مدراء !

 ::

  ما هي الجريمة السياسية

 ::

  النسق السياسي الأردني الى أي مدى وأي دور؟

 ::

  "داعش" تقاتل أربعة جيوش ... وتنتصر عليها؟!

 ::

  عدوان إسرائيل على غزة كشف الكثير

 ::

  مفهوم الجاسوسية الرقمية

 ::

  رجال دين ام حفنة من النصابين والشلايتية والفاشلين والاعبياء

 ::

  العلاقات العربية – الأوربية (الشراكة الأوربية المتوسطية)

 ::

  المشكلة ليست بالمالكي وحده؟


 ::

  الأسيرات في سجون الاحتلال.. معاناة مستمرة

 ::

  من لا يحضره الفقيه

 ::

  المشهد الفلسطيني في ظل الواقع العربي

 ::

  مأزق فلسطيني غير مسبوق

 ::

  الملك لا يقفز في الهواء

 ::

  قمر فلسطين

 ::

  الديمقراطية المؤقتة

 ::

  عرض كتاب الاستبداد السلطوي والفساد الجنسي في الف ليلة وليلة

 ::

  السعودية تعدم 3.5 مليون دجاجة بسبب انفلونزا الطيور

 ::

  الكل أجاد.. إلا من صعد المسرح


 ::

  ربع السنغافوريين يعانون من مشكلات عقلية

 ::

  الحقائق العلمية الأساسية لعمليات تلوين الشعر بالصبغات الكيميائية ومحاذير استعمالها

 ::

  نفي سعودي لزعم إسرائيل زيارة طلبة خليجيين لسفارتها بواشنطن

 ::

  المسلمون و رحلة البحث عن الحقيقة

 ::

  خواطر يمانية !

 ::

  دراسة عن:توظيف التسويق الإلكتروني كأداة للتميز بمنظمات الأعمال

 ::

  الشاعر ابراهيم علي الجبوري(ابويعرب) والحب في قريتي

 ::

  الاستغفال أشد علينا من الانفصال

 ::

  آليات عمل هيئة الإنصاف والمصالحة الفلسطينية

 ::

  جزائر من أجلك أصلي

 ::

  حبيبتي حورية

 ::

  القيـادة النسويـة

 ::

  مصر والانتخابات والخلافة

 ::

  ميزان القوى العربي الصهيوني إبان حرب 1948






radio sfaxia
Ramadan Changed me



جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

website statistics
اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.