Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

وطنى الحبيب
سيد يوسف   Tuesday 02-05 -2006

وطنى الحبيب سمعتها أبياتا – ولا أملك لها توثيقا- فاعتصرت بها نفسى وعبرت عن انفعالى بها دمعتى وتمثلت كلماتها خيالا ينفعل بها كيانى......... جسدت تلك الكلمات واقع الأمة ولا سيما فى فلسطين............وهاك هذى الأبيات:

آه على وطنى الحبيب *** متى الحياة به تطيب
يشكو الغريب ويشتكى *** من هول ما فعل القريب


آه على وطنى الحبيب *** متى سينهض من جديد
ويعود فيه الناس أحر *** ار وتنكسر القيود

آه على وطنى الحبيب *** وكل ما فيه جميل
أ ما الهوان فعابر في *** ه كأبناء السبيل

آه على وطنى يعانى *** كل حر فى مداه
والزاعمون له الحما *** ية منهمو يلقى أساه


آه على وطنى غدا *** لو هب وانتزع الأمان

فمتى ستشفى روحه *** من ألف جرح يا زمان


نريد أن نقول

1/ حين يبكى اليوم الأحرار من القهر فإن الغد لهم حتما سيكون لهم ...وما تزال هذى الأمة بخير ....فشبابها أحرار إن كانوا اليوم خلف أسوار المعتقلات فغدا تزدهى بهم أوطاننا ويصير اعتقالهم تاريخا مشرفا لهم ولكل حر ....ما تزال هذه الأمة بخير يخشى جلادوها انتقام أهلها فيزدادون فى بطشهم عسى أن يتأخر انتقام أهلها من جلاديها ولكن ولات حين مناص.

2/ ألقينا بين يدى أمتنا السيف والقلم ...أقسمنا – وحق لنا القسم –أن نعلو بها القمم ، ولو سالت دمانا وتجبر علينا الجلادون فما تزال أوطاننا لحن يسحرنا ويلهب أشواقنا...ولكن الطغاة لا يعقلون.

3/ وحديث القلب عن أوطاننا ليس ترفا حتى يزهد فيه غلاة الواقعية الذين لا ينظرون إلا تحت اقدامهم فينهزمون للواقع مستفيدين من ذلك الفساد مناصب وجاها من خلال تخدير وعى أمتنا والانهزام للطغاة وأن يصيروا دعما لهم فى منابر الإعلام ... يقول تعالى (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار ) ... نقول هذا وهم يسخرون منا وما يعلمون أنا نسخر منهم كما يسخرون وإن غدا لقريب .

4/ ونكرر أن هذه الأمة بخير : شبابها ، رجالها ، نساؤها ، وسلوا عنهم تجدوا منهم الأحرار يساندون قضاتنا فى مطالبهم ، ويبحثون عن قادة يقفون خلفهم ...فلا تحزنوا يا أعظم شعب فالله معكم وبه تهون الصعاب ....فلا تبكى يا أوطاننا على حالنا ...فإن من الانصاف أن نزهو بميلاد شباب وجيل لا يخشى سطوة الحكام أو قسوة الظلم ... جيل تربى على أن يسير فى تظاهرات تندد بالظلم والظالمين ولا تخشى إلا الله ...... والأمل معقود بنواصى هذه الأجيال .

فى النهاية
لا ينبغى لمن يدحر الطغيان أن يضعف أو أن يهون أو أن يتراخى أو ييأس فرجال أمتنا أبطال رغم أنوفهم إن عاشوا عاشوا أبطالا وإن ماتوا ماتوا شهداء .


sayid_yusuf@yahoo.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  حكمت النجم -  العراق       التاريخ:  12-03 -2011
  كلام جميل روعــــــــــــــــــــــة عاشت يداك

  عبدالعزيز  -  االمملكة العربية السعودية       التاريخ:  30-08 -2008
  شكرا ولكن يوجد بعض الاخطاء ولكن لا تعد الكلمات وتكررر

  فلســـ برنس ـــطين -  فلسطين       التاريخ:  12-11 -2007
  شكرا والله حلو اشكرم كثير


 ::

  مصر بين انقلاب العسكر وثورة الشوارع

 ::

  فى التاريخ عبرة للفتك بالفلول

 ::

  استراتيجيات مقترحة لصد خطر الفلول

 ::

  التزوير الناعم وتخدير الثورة بألاعيب مخابراتية

 ::

  الابتزاز السياسى للأقلية ورهان الفاشلين ،تأملات مبدئية فى أداء نواب البرلمان المصرى

 ::

  لا تغرنكم غوغائية البلهاء والبهاليل

 ::

  دروس من حرب غزة 2009

 ::

  تأملات سريعة حول المبادرة المصرية للتهدئة

 ::

  كل الأمة تجاهد وحماس هى العنوان


 ::

  من ثنائية القومي والوطني لثنائية الإسلامي والوطني

 ::

  صدام كان يقرأ ويرعى النباتات ويطعم الطيور في زنزانته

 ::

  وإذا الموؤدة سئلت ، بأي ذنبُ قُتلت

 ::

  شم النسيم و عيد المائدة، من وجهة نظر إسلامية

 ::

  اعضاء المجلس الوطني يرفضون"الحصحصة" ويطالبون بانتخابات ديمقراطية حرة ونزيهة

 ::

  الشباب والمشاريع الثقافية العربية

 ::

  فَلسْطِيْنْ

 ::

  قطاع غزة:كيان مستقل أم أرض محتلة ؟

 ::

  سيناريوهات ما بعد الانقلاب في غزة

 ::

  لماذا ليبيا دون غيرها



 ::

  القيادة الفاعلة وإدارة المعرفة!

 ::

  «صندق النقد الدولى».. جيش يغزونا بسلاح المال

 ::

  الفوائد الاقتصادية للطاقة المتجددة في مصر

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 1

 ::

  الأدب العالمي ... مفهومه وقضاياه

 ::

  على الرغم من الإسلاموفوبيا

 ::

  9 عادات عليك التخلي عنها لتزيد إنتاجيتك

 ::

  الاكتئاب والإرهاب

 ::

  المدارس اليهودية كانت تعلّم القتال … والعربية ممنوعة من الكلام

 ::

  طلاب جامعة عدن اليمنية يصرخون: هؤلاء نصبوا علينا ،سامح الله طموحنا فقد اوقعنا في الفخ


 ::

  المدارس اليهودية كانت تعلّم القتال … والعربية ممنوعة من الكلام

 ::

  من هنا.. وهناك 17

 ::

  عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 5

 ::

  سدِّدْ رصاصَك.. سدِّدْ جحيمَك... لن ننحني

 ::

  إلى أين يسير المجتمع الفلسطيني؟

 ::

  رئيس الأركان التركي بالوكالة: الانقلاب "فشل"

 ::

  الارهاب يحارب الارهاب ..

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  معارضة شعبية ايرانية للديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران


 ::

  هندسة الجهل - هل الجهل يتم ابتكاره ؟

 ::

  انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

 ::

  العالم في انتظار الكارثة ...الانهيار الساحق والشامل للاقتصاد العالمي على مرمى من البصر

 ::

  العراق وشماعة البعث وداعش

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  الأمريكان يراقصون داعش لا يقاتلونها والروس فضحوهم.. داعش كنتاج عن البلبلة الأيديولوجية والعبث بدمها

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  لاحتلال يخطط للاستيلاء على 62 ألف دونم في الضفة

 ::

  عوامل القوة لا الذكاء السياسي

 ::

  السعودية 2030 ستكون غير ...!!!

 ::

  بانتظار عدوان جديد

 ::

  رمضان شهر تكثر فيه الحسنات وترتفع فيه الدرجات

 ::

  أيهما أولى..تعطير الثوب أم غسله ؟؟

 ::

  معركة الفلوجة... معركة ايران ،واستثمار كامل لظاهرة 'داعش' من قبل إيران






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.