Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

وزراء الفيس بوك!
د. علي حمزة العمري   Tuesday 26-10 -2010

وزراء الفيس بوك! يعتبر الفيس بوك اليوم ثالث أكبر دولة في العالم بعد الصين والهند، بعد أن نعرف أن عدد عالمه الافتراضي بلغ أكثر من (500) مليون مشترك!
وإذا كان مالكو موقع فيس بوك (مارك زكربيرج ودستن موسكوفيتز) ترجع أصولهم إلى اليهودية، ويرتبط استثمار موقعهم مع شركة (in-q-tel) التكنولوجية التي أسستها الاستخبارات الأمريكية (CIA) فهذا يعني أن القوم يتحركون بمؤشرات، يمكن أن تستثمر النشاط الإنساني المعلوماتي والاتصالاتي في سياسات جديدة!
وأظن أننا كعرب بعيدون عن فهم سياسة تلك الأفكار، لأننا صرنا مستقبلين ومستهلكين فقط.
ومن دلائل ما يدعو للعجب منا الأخبار المتوالية والأفكار التي يقدمها بعض الوزراء في الفيس بوك مع الجمهور.
فما إن يعلن أحدهم دخوله لهذا العالم إلا وتجد الصفحات المدبجة في الصحف عن هذا الفتح، وأنه اللحاق بركب التطور وسرعة الإنجاز!
ومع الأسابيع أو الأيام القليلة من بدء الإعلان، تجد أن تلك الصفحة صارت موقعًا للأحلام، ومتجرًا للأوهام، يستحق شهادة إنذار على طريقة (النايل سات) مع القنوات العربية!
لقد حولنا نحن العرب (الفيس بوك) إلى مركز ومقهى اجتماعي، عن علومنا وأخبارنا، مع بعض الزيادات الثقافية التي نفرِّغ فيها شحوناتنا الحضارية المزيفة، إلا ما رحم ربك.
ويزيد الخرق اتساعًا دخول بعض الوزراء العمالقة، الذين يطالبون الجمهور بالتواصل، والمبدعين بالتفاعل، فإذا تحرك القطار وجدنا أن الوزير وأعوانه هم المسافرون، والناس يلوِّحون ويصفقون!
لدينا اليوم حالات ملل شديدة من (بربقندة) بعض المسؤولين في ترويج مشروعاتهم القادمة أو الصامتة!
إن (الفيس بوك) اليوم صار تجمعًا وتشكلًا لمجموعات كبيرة من جيل الشباب الذين يمثلون نصف البلد، ودغدغة مشاعرهم بفتح صفحات، وكتابة بعض التصريحات والتعليقات، لا يقنعهم ولا يشغلهم عن الحقيقة التي يعرفون، ما لم توافق أقوالهم أفعالهم، وهذه هي الخلاصة!
كنت قبل أسبوعين في مؤتمر (الشباب والمسؤولية الاجتماعية) بأندونيسيا، وتحدث الأخ الدكتور (عمرو خالد) عن الإعلام الإسلامي، وأنه لم يواكب التطور، ولم يستفد من الإمكانات، وأنه بعيد، وبعيد جدًا عن المطلوب!
واليوم نكرر الدور نفسه، يوم نستخدم آليات العصر المذهلة بنفس الشعارات العربية، والنهايات الأليمة!
ولا أدري ماذا سيفعل وزراؤنا (الفيس بوكيون) إذا عرفوا أن العالم الفيزيائي البريطاني الكبير (د. ستيفن هوكنغ) صار يحذر اليوم وللمرة الثالثة من الاتصالات بسكان الكواكب الأخرى، مع أن شيئًا من ذلك لم يحدث، ولكنه لا يستبعد حدوثه فجأة، فالتقدم في التكنولوجيا الحديثة من الممكن أن يجعل الاتصال سهلًا؟!
أخشى ما أخشاه أن يصابوا بداء المعلمين بعد التقاعد أن يفتحوا محلًا للعقار، ولكني أتوقع أن يكون التواصل مع زبائنهم عبر الفيس بوك، فالأرض لنا، والسماء لغيرنا، من مستثمري (CIA)، والله المستعان.

[email protected]
http://www.al-madina.com/node/270443

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  محمد نبيل -  مصر       التاريخ:  18-01 -2011
  والله أوافقك فى كلمة تقولها


 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  مهزلة العقل البشري

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  قصصً قَصيرةً جداً

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  الأدوية المستعملة في الأمراض المنقولة جنسياً والعدوى بفيروس نقص المناعة البشري HIV

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  تحية

 ::

  المفكّر الليبي د. الفقيه: الغريب أن تتأخر الثورة الليبية.. ولا أدري كيف صبرنا على هذا الجنون 42 سنة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.