Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

خالد مشعل يعانق ( ميناحيم ) بيجن
أحمد دغلس   Saturday 23-10 -2010

أن يعانق محمود عباس ( ابو مازن ) اوباما ويجري محادثات في البيت الأبيض ومع الإدارة الأمريكية هذا شيء مألوف ، به حماس ترى الخيانة العظمى وترى فيه مذلة التبعية المذلة وهدر الحقوق الوطنية والتنازل عن الثوابت وعلى رأاسها حق العودة والبيع الرخيص والتفريط بالوطن والقدس .
لنرجع بذاكرتنا الى الوراء القريب الى معاهدة كامب ديفد بين إسرائيل وجمهورية مصر ولنرجع بذاكرتنا الى طواقم هذه الإتفاقية التي غيَرت الخارطة السياسية وحتى الجغرافية والديمغرافية في المنطقة ولا سيما في فلسطين ، لنجد ان الإستيطان الإسرائيلي بدء وتوسع في الأراضي المحتلة الفلسطينية التي كانت قبل الإحتلال بولاية مصرية بغزة وضم تحت مسمى المملكة الأردنية الهاشمية للضفة الغربية من نهر الأردن .... ولنتذكر بأن جيمي ( كارتر ) حبيب وعشيق وحاضن خالد مشعل كان رئيسا للولايات المتحدة الذي حقق مع الرئيس المصري انور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيجن معاهدة كامب ديفد التي لا زالت العامل ألأكثر تأثيرا على القضية الفلسطينية والمجرى السياسي الشرق اوسطي وما تبعه من إستيطان مكثف لم يكن قائما قبل المعاهدة المذكورة .
بمعنى آخر ان جيمي كارتر الحي الباقي من الثلاثة الموقعين على معاهدة كامب ديفد لا زال على خطاهم ولا زال يفكر بنفس عقلية معاهدة كامب ديفد يعمل ويناقش من هذا المنظور لا غير .
عندما يذهب ابو مازن الرئيس الفلسطيني الى واشنطن اوان يلتقي ميتشل او روس او اي مبعوث امريكي ...إ نما يٌعَبِر عن نهج سياسي طالما اعلنه وعمل به من قَدَم عن قناعة شخصية مٌعلنة يعرفها القاصي والداني ولا زال يمارسها بالعلن دون سرية اللقاء او المحضر ، اي انه يلعب فوق الطاولة وليس من خلف ( بُرْقع ) ديني او نيابة عن الآخر كما هو حال حماس ورئيس مكتبها خالد مشعل .
حماس حسب النيويورك تايمز الأمريكية ، تطالب بمقعدا على طاولة المفاوضات ... تحت عنوان جربوني تجدو بي ( المرونة ) إنها كما اعلنت مرارا بأن سلاما مع إسرائيل ( سيحل ) حيال قيام إسرائيل بالإنسحاب الكامل من اراضي ال 1967 المحتلة والقدس الشرقية وإقامة الدولة الفلسطينية دون ذكر القدس كاملة .... ولو به تنكرا لمبادئها من النهر الى البحر والتحرير الكامل الى آخره من زوابع المزاودة التي يتقن لسان حماس قولها لتصطف ووهم الساذجين والبسطاء منا .
حماس تعيب وتعربد بعد كل لقاء مع الإدارة ألأمريكية ، لكنها لا تعيب على نفسها !! لقاء مُهَندس كامب ديفد جيمي كارتر في دمشق وعناقه بحرارة من خالد مشعل وكأنه عناق مع منقذ فلسطين والفلسطينيين !! جيمي كارتر الذي يبدو وديعا مسالما هو الرجل الذي ثبت قدم إسرائيل وهو الرجل بجهوده بكامب ديفد هو الذي اخرج القوة العربية الكبرى مصر من الصراع ليتوه الشرق الأوسط ولتتآكل القضية الفلسطينية ( ولِيُمَزَق ) الشرق الأوسط ولتشتت القدرات العربية وليتناثر الشتات الى شرقها العراقي ليقترب وطموح دولة الطوائف الآتية لا محالة في مصر وسوريا والسودان واليمن والعراق وجر ...مدعوم بدولة يهودية بفلسطين ومارونية في لبنان ومسلمة في غزة ولربما طوارق في المغرب وقبطية ومسلمة في مصر كما كان حال الأندلس والبركة في الإسلام السياسي ؟؟
جيمي كارتر بالون الإختبار ( هو ) رأس الأفعى التي سممت المنطقة .... فلا داعي للتباهي والعناق الحمساوي لأنهم به وبلقائه هو ( إذلال ) للقضية وللشعب الفلسطيني ، لكون محصوله السياسي يوازي محصول هيرتزل الصهيوني .... كارتر ومعاهدة كامب ديفد أتت بالإستيطان وبالتطبيع مع إسرائيل عربيا لتتثبت إسرائيل في المنطقة كجزء لا يتجزأ .... وهيرتزل أسس فكرة إسرائيل وكلاهما مسئولي بشكل مباشر عن النكبة الفلسطينية وبهذا عندما يعانق خالد مشعل جيمي كارتر كأنه يعانق بالنيابة ميناحيم بيجن أهم مؤسسي إسرائيل واحد موقعي كامب ديفد مع جيمي كارتر والسادات فيا له من هول وغباء ... أعان الله فلسطين والإسلام على حماس وخالد مشعل .


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هل فلسطين أكثر... ام تركيا أفضل...؟!

 ::

  مسئولية السعودية وقطر وتركيا عن ( إعدام ) الفلسطينيين !؟

 ::

  حماس ، الإخوان ، قطر ، امريكا ، اعداء الشعب المصري..!!

 ::

  ألأرصاد الجوية ( تشكوا ) حماس

 ::

  الوجه الآخر لعملة حماس في النمسا ( و) اوروبا

 ::

  "حماس " والرقص حول الوهم !!

 ::

  المسح على راس مشعل ... يمكن ( يجيب ) دوله ..!!

 ::

  ( المفاوضات ) أهل وحدت بين الرفيق والعباءة ؟!

 ::

  الزنانة " فتح وأزمة الثقة ,,, المفاوضات ’’’ ومحافظة ابو ديس !!


 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  مهزلة العقل البشري

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  قصصً قَصيرةً جداً

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  تحية

 ::

  الأدوية المستعملة في الأمراض المنقولة جنسياً والعدوى بفيروس نقص المناعة البشري HIV

 ::

  المفكّر الليبي د. الفقيه: الغريب أن تتأخر الثورة الليبية.. ولا أدري كيف صبرنا على هذا الجنون 42 سنة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.