Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مرور 28 عام على ارتكاب مجزرة صبرا و شاتيلا
رضا سالم الصامت   Monday 20-09 -2010

مرور 28 عام على ارتكاب مجزرة صبرا و شاتيلا

مجزرة صبرا و شاتيلا ، التي صادفت ذكراها الـ 28 كانت مجزة رهيبة ، ارتكبتها إسرائيل بتعاون رخيص مع قوات الكتائب اللبنانية ، حيث ذهب ضحيتها حوالي 3297 شهيداً فلسطينياً غالبيتهم من الشيوخ والأطفال والنساء.
ففي العام 1982 اجتاح شارون لبنان ، وفي أب أغسطس جرى اغتيال الرئيس بشير الجميل بواسطة انفجار، وفي شهر أيلول سبتمبر دخل الجيش إلى مخيمي صبرا وشاتيلا و البدء في تنفيذ المجزرة القذرة بحق أناس أبرياء عزل .
كان الجيش الإسرائيلي يحاصر المخيمين، وكان الحصار محكما بحيث لا يمكن لأحد أن يهرب، كانت الأوامر تعطى علنا : اقتلوهم ، اقضوا عليهم جميعا ـ اذبحوا كل شخص حي في المخيم نساء ورجالا وأطفالا وأمهات وكل من تجدونه يتحرك.
المجزرة نفذت في السادس عشر من أيلول سبتمبر عام 1982 بحق اللاجئين الفلسطينيين في مخيمي صبرا وشاتيلا بعد ساعات من اجتياح جيش الاحتلال الإسرائيلي لمناطق بيروت الغربية وضاحيتها الجنوبية.
المجرمون لم يتأثروا باستغاثة الأمهات الفلسطينيات وهن يصرخن للسماء ويتساءلن وينك يا الله ؟، كن يتوسلن لمرتكبي المجزرة أن يقتلهن قبل أن تذبح أطفالهن أمام عيون أمهاتهم ومن ثمه تقتل الأمهات والرجال والمصابين.
حتى من فر بجلده و هرب لحقوه و أردوه قتيلا ..
ثم جاءتهم أوامر جديدة بعد ارتكاب المجزرة الرهيبة بدفن الجثث المتناثرة هنا و هناك و إخفاء معالم الجريمة النكراء قبل أن تشرق الشمس. و استعملت جرافات للغرض .
ذلك اليوم المشؤوم كان صدمة قوية ضربت العالم و حركت مشاعر المجتمع الدولي الذي استنكر و أدان بشدة هذا الإرهاب و كشف اللثام عن دولة إسرائيل المزيفة التي تدعي الديمقراطية.
إن حجم المعاناة والوضع المزري للاجئين هناك كان جد صعبا بل قل مريرا ، حيث أيقظت هاته المجزرة الوعي لدى شعوب العالم و عرفتهم بمعاناة الفلسطينين وما معنى أن تكون لاجئا فلسطينيا يعيش في الشتات و معرضا في أي لحظة للموت بالآلة العسكرية الأمريكية الاسرائلية ؟ وما يتم ارتكابه بحقهم من فظائع على يد الدولة اليهودية الغادرة الماكرة .
بوادر المجزرة بدأت بالظهور مع ساعات الفجر الأولى، مع توافد مئات وربما الآلاف من سكان المخيم الذي إفترشوا أرض المستشفى ظناً منهم أنها مكان آمن.
بدأت الصور الشنيعة تظهر على شاشات التلفزيون و هو أمر أقلق المجرمين الصهاينة . حينذئذ و على اثر هذه المجزرة، قامت الدولة العبرية بتشكيل لجنة تحقيق عرفت بلجنة كاهان لتحديد مسؤولية مذبحة صبرا وشاتيلا... هذه اللجنة لم تجد نفعاً بل جلّ ما قامت به أنها وثقت شهادات حول المجزرة لينجو شارون بجلده، ثم ليتبوء منصب رئيس الوزراء بعد ذلك بسنوات...
إن مجزرة صبرا و شاتيلا مساوية للهولوكست ، و هي مخططة بسبب السياسات الإسرائيلية القمعية تجاه الفلسطينيين، و احتلال أراضيهم بالقوة ، وانتهاك حقوق الإنسان والإغتيالات العشوائية المتواصلة وارتكاب المجازر.
فمجزرة صبرا و شاتيلا التي مر على ارتكابها 28 عاما لا فرق بينها و بين الهولكوست الذي أرتكب ضد اليهود وما يجري بحق الفلسطينيين، حرام و غير مقبول و يعتبر إرهاب ، و عليه فان المنظمات الدولية و الأمم المتحدة و المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية في معاقبة مجرمي الحرب وملاحقتهم و رد الحق لأصحابه، و المطالبة بتحقيق العدالة للفلسطينيين على غرار ملاحقة المجرمين النازيين حول العالم..


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  الجيش يد الشعب



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.