Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل يتحقق هذا السلام الفلسطيني الاسرائلي ؟
رضا سالم الصامت   Thursday 02-09 -2010

  هل يتحقق هذا السلام الفلسطيني الاسرائلي ؟

قبيل انطلاق المفاوضات المباشرة بين الاسرائليين والفلسطينيين في واشنطن، أعلن أوباما أن السبيل الوحيد إلى السلام هو الدخول في مفاوضات مباشرة، وانه رغم التحديات المختلفة فان الهدف هوحل الدولتين ، و حث الطرفين الفلسطيني و الإسرائيلي على استغلال هذه الفرصة، و تحقيق اتفاق مباشر وتسوية تنهي احتلال عام 1967 ويؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة.
من مصلحة الجميع ومن مصلحة العالم والولايات المتحدة الأمريكية أن ينتهي هذا الصراع المرير و نتنياهو وعباس زعيمان يريدان الوصول إلى السلام، حسب وجهة نظر السيد أوباما.
الولايات المتحدة ستلقي بكل ثقلها لإنجاح هذه المفاوضات، إلا أنها لا تستطيع فرض حل لا يقبله الطرفان مشيرا إلى أن الأمر يتطلب حزما وروحا قيادية من الطرفين و ثقة متبادلة ومن كافة الأطراف الإقليمية و الدولية .
لذلك ترى إدارة أوباما أنه آن الأوان بأن يفكر الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني إبداء عزم وإرادة و هذه فرصة قد لا تتكرر .
الرئيس الأمريكي يحذر من المشككين الذين لا يريدون لفلسطين أن تتحرر و تبني دولة ذات سيادة و لكن التاريخ علمنا انه من الممكن إنهاء الصراعات الطويلة والقبول بالتنازلات المتبادلة حتى نصل إلى حل نهائي يرضي كل الأطراف ...
و يمكن بناء نبني سلاما شاملا وعادلا في الشرق الأوسط...
هذه المفاوضات يمكنها أن تنجح إذا ما تركت الأوهام إلى الوراء ويمكن أن يدرك الطرف الفلسطيني و الاسرائلي تقدما فيها لأنهما يملكان مصالح خاصة بهما ...
فالمفاوضات التي تجري بين اليهود والفلسطينين، تنطلق من مبدأ وضع كافة النقاط المهمة على طاولة المفاوضات و ستستمر طويلا . و هناك مواضيع صعبة قد تشكل عائقا لها و تؤثر سلبا و يمكن أن تتوقف
فمنذ اتفاقية اوسلو في التسعينيات كانت هذه النظرية هي السائدة ، و على السلطة الفلسطينية والحكومة الاسرائيلية أن تستعدا لمناقشة كل المواضيع الجوهرية في العلاقات الاسرائيلية الفلسطينية والتي يجب أن تجيب عن أربعة أسئلة هي الحدود والاستيطان، الاقلية العربية في اسرائيل، القدس، و اللاجئون...
الحكومة الاسرائيلية تحمل في حقيبتها مواضيع للمفاوضات لمناقشة القضايا من دون شروط مسبقة ، ومقابل ذلك فان الجانب الفلسطيني في حقيبته مواضيع فيها شروط مسبقة و هذا من حقها ..
اسرائيل تريد الدولة الفلسطينية المستقبلية بأن تكون دون سلاح ثقيل، اي منزوعة السلاح ،وهذا يعني تواجد قوات شرطة من دون سلاح ثقيل ، في حين اسرائيل تريد ان تضمن أمنها و تنشر قوات اسرائيلية في النقاط المهمة مثل غور الاردن ... رغم أن الهدف النهائي للمفاوضات المباشرة يتمثل في الوصول لاتفاقية سلام شاملة.
فهل يتحقق هذا السلام الفلسطيني الاسرائلي ؟

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  محكمة الحريري: حزب الله متهم «ما شافش حاجة»

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  حماس لا تريد مصالحة تحت الضغط الشبابي والشعبي

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.