Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

المسح على راس مشعل ... يمكن ( يجيب ) دوله ..!!
أحمد دغلس   Friday 27-08 -2010

قرأت بيانا إسلاميا رمضانيا يؤكد بان المسح على رأس اليتيم به فضيلة ، لما به من اثر نفسي عظيم إيجابي على اليتيم ، ليتبادر لي فورا بعد إطلاعي على كلمة خالد مشعل رئيس المكتب السياسي خلال حفل إفطار اقامته حركة حماس للإعلاميين في دمشق الثلاثاء 2010-08-24 فكرة المسح على الرأس ... لعلى وعسى بمسحنا على رأس أخونا المجاهد خالد مشعل ( يجيبلنا ) دوله .

اخونا المجاهد لا يعترف بمنظمة التحرير ولا بقراراتها لكن يؤكد ان الإجتماع ألأخير للجنة التنفيذية ل م . ت . ف ، غير شرعي ، مما دعاني لأن اتحسس على راسي ليس لكسب الفضيلة لكوني ايضا يتيم لا أم ولا اب رحمهم الله ... وإنما لأفرك لأستحضر !! خلايا المنطق بدماغي لربما به فائدة تريحني من لغوصة الجهلاء .

يضيف بعنترية الكلمة أقتبس "" بان جولة المفاوضات المباشرة المزمع إطلاقها فاقدة للشرعية الوطنية وهي مفاوضات تجري تحت الإكراه وبمذكرة ( جلب ) امريكية وليست بقرار فلسطيني او عربي ""

مشعل له ما ( له ) وعليه ما (عليه ) أتفق معه بما ( له ) بأن المفاوضات تجري تحت الإكراه وأيضا الجلب الفظيع ، لكن بودي ان أتسلح بمداخلة بسيطة بما (عليه ) وهي ان المفاوضات ليست فاقدة للشرعية الوطنية ، لكونها محصنة بقرار اللجنة المركزية لحركة فتح وأيضا اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ... الخ لكون الجميع على علم بخطورة واهمية الإجتماع ومن غاب او تغيب يتحمل مسئولية التغيُب والتَغييب والأمانة الملقاة على عاتقه بتهمة التقصير وعدم قيامه بمهامه الموكلة له ، ومن خرج يغرد خارج السرب فهو ليس بالمؤتمن الوطني ، لكون قرار ألأغلبية هو القرار المؤتمن ويجب تحمله والعمل به حتى لمن ( لا ) يؤيده داخل الإجتماع ، اليس هذه الديمقراطية ؟؟ .

بالإضافة الى البيانات العدة وآخرها برقية الخمس فصائل الدمشقية للرئيس ابو مازن علاوة على ان الدعوة وجهت للشرعية الفلسطينية وليس لمن ينقلب على الشرعية الذي يطير فرحا من سراب ( جلب ) منتهي الصلاحية لهم من الإدارة الأمريكية السابقة والسابقات ، وإن كان الجلب في دمشق او جنيف او حتى في غزة .

قرار المفاوضات بالدرجة الأولى عربي دولي امريكي ونعم جلب فلسطيني .. ابو مازن ينام في الجو على مقعد الطائرة ... إن لم يكن في الممر تعبا ... تحايلا على الوقت ، زار الجميع وشرح الكثير حتى للأولياء الصالحين !! فكان ما كان ... لكن الكرة في ملعبنا يا ايها المجاهد الكبير ؟؟؟ ما هو البديل ؟؟ لا قسام ولا إستشهاد ، هدنة طويلة وسحب فشك المقاومة وهدم المساجد وقتل وملاحقة المناضلين المجاهدين ... الكرة ألآن في ملعبنا في ملعب المفاوض الفلسطيني الذي نحن نحدد صلابته وثباته على كل المطالب الوطنية التي تنادي بها زورا وبهتانا ، يجب علينا جميعا ان نثق بالمفاوض وبوطنيته اولا وبكوادرنا التفاوضية ثانيا ، حتى يتسلح بالمؤازرة والتشجيع والقوة التي يستمدها منا وإلا نمده بالإحباط الذي به كلنا خاسرين ، يجب علينا إنتزاع النصرفي النهاية ، نصر قضيتنا وليس قضايا الآخرين ... لكوننا نعرف الهدف .

اوراق القوة نعم بيد إسرائيل ، فليس من حق قضيتنا ولا مآربنا الحزبية وإن كانت إسلامية إخونجية ان نكشف ظهر المفاوض المجلوب حسب رأيكم ...نعم حسب ماتقولون نريد تكتيك ومناورة ودبلوماسية وتنويع خيارات ... اليست كلها مجتمعة بالمفاوضات ؟؟ اليس من عين الصواب بناء الثقة وإنهاء الإنقسام ووهم الإمارة الإسلامية ... وبعدها لنرى كم حجم المفاوض إن لم ينتزع الحق الفلسطيني وكم حجم قوتنا بالإتحاد .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  موسى حسين نصر زهران -  رام الله فلسطين       التاريخ:  08-09 -2010
  اشكرك يا اخ احمد دغلس على هذا المقال الواضح الفاضح لواقح لا يراة الناس الا بالمراة مع تحفظي على ان دور السلطة يجب ان يكون كما ارادة الشهيد ابو عمار وهو التمرد على الاستسلام العربي والاسلامي وخصوصا دور الاخوان المسلمين ليس المشبوة فقط وانما الذي يحاول دائما وقف عجلبة التقدم الفلسطيني باقامة الدولة وليس وقف اقامة الدولة وانما يحاول منع التعاطف الجماهيري مع الشعب واتلمقاومة في قلسطين وتجيرها بالاعلام والتكفير والمنابر لصالح حماس اما البديل الذي يطرحة خالد مشعل والقرضاوي فهو خمسين سنة من الهدنة المجانية مكن اجل اتمام مرحلة ""الاعداد"" التي يؤمن بها جماعة الاخوان المسلمين التي استمرت من 1948 الى 1988 وانطلقت عندها حماس بعد هذا المخاض انطلقت ببيان يؤكد على سلميتها ونبذها العنف ولتكون بديل ولو هزيل عن المنظمة


 ::

  هل فلسطين أكثر... ام تركيا أفضل...؟!

 ::

  مسئولية السعودية وقطر وتركيا عن ( إعدام ) الفلسطينيين !؟

 ::

  حماس ، الإخوان ، قطر ، امريكا ، اعداء الشعب المصري..!!

 ::

  ألأرصاد الجوية ( تشكوا ) حماس

 ::

  خالد مشعل يعانق ( ميناحيم ) بيجن

 ::

  الوجه الآخر لعملة حماس في النمسا ( و) اوروبا

 ::

  "حماس " والرقص حول الوهم !!

 ::

  ( المفاوضات ) أهل وحدت بين الرفيق والعباءة ؟!

 ::

  الزنانة " فتح وأزمة الثقة ,,, المفاوضات ’’’ ومحافظة ابو ديس !!


 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه

 ::

  أسواء منصب في العالم هو منصب .. رئيس المخابرات!

 ::

  الإعتكاف ومراجعة الذات

 ::

  عن داء البهاق وكاستورياديس والعنكبوت الغبي ..في خصوص السرقة الأدبية للدكتور سمير بسباس

 ::

  موسم العودة إلى المدارس 2-2

 ::

  مخرج مغربي أنجز فيلم " النظرة "

 ::

  هولندا: مظاهرة نسائية بأغطية الرأس والنقاب ضد حظرهما

 ::

  جرائم الشرف تنتشر في كردستان العراق

 ::

  من بدَّد حلم الزوجية الجميل؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.