Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

( المفاوضات ) أهل وحدت بين الرفيق والعباءة ؟!
أحمد دغلس   Wednesday 25-08 -2010

العربي الفلسطيني بإمكانه دخول موسوعة غينتس بِكُبْر وتعدد نكباته بسهولة وبقدرة فائقة في فلسطينيتها اوعربيتها اوحتى إسلاميتها .

المفاوضات مع إسرائيل هي في الواقع ليس بخيار وإنما بدوافع أمرالوضع الراهن ودوافع الضعف بشقيه العربي والفلسطيني وغير ذلك ( هو ) ذر السكن في العيون والتسخيم ( بالسخام ) ألأسود كمسحوق تجميل !! لا أكثر ولا اقل .

الرئيس محمود عباس إستنجد وصرح وحمل عصاه الى اكثر من مكان الى كل الإتجاهات حتى الفلسطينية منها ناهيك عن العربية والإسلامية دون ذكر العالمية ، فلم يحصل على شيء سوى الإحباط والتنكر والمساوفة والوعود الكاذبة عينك عينك ، إذ لا يعقل إنسان ان يتبرع حاكم عربي بمال تسعون مليار دولار لتنظيم الحال الإفريقي وينسى الهم العربي الفلسطيني الذي يكفي منه( فقط ) ألأرباح البنكية من البنوك لهذا المبلغ ، كما من الحكمة والعدل في الشق الثاني ، ان نحسب الخسارات العربية في البورصة ملهى الجهل العربي الذي به ( ببعضه ) قوة مالية وسياسية وإقتصادية كبيرة بإمكانها ( أن ) تُحَلْحِل من عقدة الضعف الفلسطيني خاصة والعربي عامة دون التعرض الى مليارات النفط ومليارات العراق المنهوبة .

لماذا نُحمِل الرئيس عباس كل هذه الهموم ونحن نُنظر امام عدسات وميكروفونات الفضائيات بجمل مركبة إنتهازية لا يصدقها قائلها ولو تحمس وإحمر وجهه << خجلا << لا وطنية .

إجتماع اللجنة التنفيذية التي حضرها اصحاب المراتب الرفاقية دون غيرهم لم يقاطعوا الإجتماع كبعض زملائهم ، بل سكنوه وشربوا من ماء طاولة الإجتماع ، ألإجتماع الذي اقر الدعوة الأمريكية للمفاوضات المباشرة في واشنطن .... قرار مستقل نقول فيه !! ... وقرار إذعان يقول فيه الغير ؟؟

نعم إنه ليس بكامل الإستقلالية ولا هو (بِعَبْد ) ألإذعان >> لكنه << هو الخيار الوحيد وإن زبد البعض منا مزاودة ... مزاودة اليسار الذي هو بالفعل بيسار القضية وليس فيها ، يسار لا قيمة له لا في الأصوات ولا في الإنتخابات ولا ولا ، بل قيمته بالجعجعات وإن كان في بعضها القليل محقا ,,, فليكن ’’’ لنزوق به الديمقراطية بسياج الشجر الغير مثمر ، ليكيل التهم ومقاييس الخيانة وعذاب الآخرة والبيع والشراء الى الخ ، من قاموس التشتيت اللغوي للغير منه ، لعله يربح بعض الأصوات ليصل الى 5% .

الكل يعلن بأن المفاوضات والإستيطان لا يتلازمان ، الكل يعلن ان الثوابت غير قابلة للنقاش ، الكل يعلن حق العودة بمفهومه !!. الكل يعرف بأننا ضعفاء مشتتين متنافرين منقسمين نتقاتل ونقتل البعض دون قتال العدو ومقاومته الميدانية الساخنة ، بعضنا يقاتل سلميا في بلعين وأخواتها وبالقدس ومن حولها ، فلا صواريخ ولا زماميرالخطر في الطرف الثاني ، نحتجز شاليط بغزة وآلاف الشلاليط يجوبون الوطن !!! نرفض كل شيء ونعمل كل شيء حتى المحرمات السياسية ، ليبقى الأمراء امراء الفسائل يلبسون الكعب العالي لتطويل قاماتهم وربطات اعناقهم التي هي للتجميل وليس لسد العورة ، فما بالك إن كانت عورة وطنية ، اراد لفلفنها امير المؤمنين هنية بعباءة جوخ ( صوف جمل ) يلبسها في اشد ايام الحر في غزة ( لا ) ليعزي رجل مناضل ؟؟ لا بل ليشير الى خلافته وإمارته من خلال الفضائيات وليس( ب) القاقي < المُمَوْه < كما يدعون على حدود وطنه السليب في بيت حانون على بعد قلبل جدا من حي الرمال بيت الرجل الراحل المناضل ( ألأمين ) .

كلنا ضد المفاوضات وكلنا مع المقاومة وكلنا مع حق العودة الى كل ميليمتر من فلسطين ( لكن ) كلنا لا نقاوم ( وإن ) بحياء ... نقول تحررنا ونحن نستجدي الكهرباء وماء ينابيعنا ، نقول قرارا مستقل ونحن نؤمن رواتبنا من التبرعات ألأوروبية ، نقول سلطة ونحن لا نستطيع تعبيد شارع دون موافقة ألإسرائيليين ، يقول يسارنا الكثير وليس به اي شيء سوى التباهي بمظاهر الظلامية الحمساوية صاحبة مشروع التفكير والتنظير والمكاسب وغيرها في غزة والضفة .

رفض المفاوضات الجاد الحقيقي الملتزم يكون بالسند ( سند ) المفاوض الفلسطيني بشروطنا نحن بتجميد الإستيطان وأقل حال قرارات الشرعية الدولية ... الخ من هنا نلزم المفاوض الفلسطيني والرئيس ابو مازن وغيره أخذ كل الإعتبارات الشعبية الفلسطينية الفصائلية الفسائلية الملزمة قانونيا ، وغير ذلك فلا تصريح ولا عباءة ترجع ما تبقى من فلسطين الذي يسمونه حتى المناورين الأشاوس اراضي 67 المحتلة مضافة القدس فقط الشرقية !!

إرحلوأ ولو بفيزة إسرائيلية التي كثرت فتاوي الجهل حولها ..إرحلوا ولو لإسبوع الى فلسطين الى غزة الى الضفة وبها نلتقي مع الحقيقة المرة القاسية جدا نصيحتي قبل ان نفقد بعضنا على هواء ألإرسال .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هل فلسطين أكثر... ام تركيا أفضل...؟!

 ::

  مسئولية السعودية وقطر وتركيا عن ( إعدام ) الفلسطينيين !؟

 ::

  حماس ، الإخوان ، قطر ، امريكا ، اعداء الشعب المصري..!!

 ::

  ألأرصاد الجوية ( تشكوا ) حماس

 ::

  خالد مشعل يعانق ( ميناحيم ) بيجن

 ::

  الوجه الآخر لعملة حماس في النمسا ( و) اوروبا

 ::

  "حماس " والرقص حول الوهم !!

 ::

  المسح على راس مشعل ... يمكن ( يجيب ) دوله ..!!

 ::

  الزنانة " فتح وأزمة الثقة ,,, المفاوضات ’’’ ومحافظة ابو ديس !!


 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  مهزلة العقل البشري

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  قصصً قَصيرةً جداً

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  تحية

 ::

  الأدوية المستعملة في الأمراض المنقولة جنسياً والعدوى بفيروس نقص المناعة البشري HIV

 ::

  المفكّر الليبي د. الفقيه: الغريب أن تتأخر الثورة الليبية.. ولا أدري كيف صبرنا على هذا الجنون 42 سنة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.