Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

حماس والفصائل الخمس
أحمد دغلس   Wednesday 18-08 -2010

الفصائل الاساسية في دمشق تندد بالضغوط الامريكية
وحركة حماس تعلن عدم اختلافها مع سياسة واشنطن
""""
متحلية بروح المسؤولية الوطنية العالية، ابرقت خمس فصائل فلسطينية رئيسية من دمشق للاخ الرئيس ابو مازن وللاخوة اعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، منددة بالضغوط الامريكية التي تتعرض لها القيادة الفلسطينية لدفعها للانخراط فيما يسمى " المفاوضات المباشرة" دون تحديد للمرجعية التي يجب ان تسند اليها هذه المفاوضات. وفي ظل موقف اسرائيل المتشدد، لا يكف عن الاعلان الوقح عن نيته مواصلة الاستيطان، واجراءات تهويد القدس وفرض الحصار على غزة، اضافة الى الممارسات اليومية الاخرى المتعارضة مع كل القوانين الدولية والشرائع والموايق التي تعاقدت عليها الاسرة الدولية بالاستمرار في السيطرة على المقابر والاغوار.
لقد جاءت دعوة الفصائل الخمس، الجبهة الديمقراطية والجبهة الشعبية وحزب الشعب وجبهة النضال وحركة التحرير الوطني فتح، بالعمل على صد الضغوط الامريكية وعدم الدخول في مفاوضات مع اسرائيل دون تحديد مرجعية تقو م على قاعدة قرارات الشرعية الدولية تحت اشراف دولي، وفي ظل تجميد تام للاستيطان، ووقف لاجراءات تهويد القدس وانهاء للحصار على غزة وتحديد سقف زمني واضح للمفاوضات ولانهاء الاحتلال عن جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 67، بما يؤمن حق شعبنا الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس المحتلة، جاءت هذه الدعوة لتعبر عن موقف ملتزم بنضال شعبنا واهدافه، وبقيادته الشرعية والوحيدة منظمة التحرير
""""
ليؤكد النص بالمقارنة
"""
"" بان هذا الموقف يتعارض تماما مع موقف حركة حماس المصرة على تكريس الانقسام، والمعرقلة عن سبق اصرار لجهود الوحدة الوطنية التي باتت ملحة اكثر من اي وقت. فالهجمة الامريكية تستهدف تصفية القضية وفقا لرغبة اسرائيل، وموقف حماس حين تعلن على ألسنة كل قيادييها بان لا خلاف بينها وبين السياسة الامريكية ولا خلاف او اعتراض لها على المصالح الامريكية، سوف يصبح متهما و مدانا امام الاجيال والتاريخ، فاذا كانت الرغبة الامريكية واضحة في اهدار حقوق شعبنا، وحل قضيتنا وفق المزاج الاسرائيلي، واحلام يقظة نتينياهو واقطاب حكومته المتطرفة، التي تقف بافكارها خارج التاريخ، مجافية كل حقائق الواقع وقيم البشرية ومواثيقها وشرائعها، اذا كان ذلك فكيف تعلن اي جهة بانها لا تختلف مع تلك السياسة ولا تعترض عليها، الا اذا غدت جزءا من المعسكر المعادي، وطرفا يود التحالف مع العدو، واهما بانه سيمكنه عند ذلك من وراثة السلطة وتورث الحركة الوطنية ليمضي بعدها في برنامج غير وطني وخادم للاعداء، لمجرد حل عقدة الظفر "بسلطة اخوانية" على اي بقعة من الارض في فلسطين او في اي مكان، في الجنة او في جهنم سيان
"""
تعقيبا لا بد من الإضافة
نعم سيان بين القدس وبورا بورا نعم سيان بين الوحدة والإنقسام ... نعم للقاء الأمريكيين المنتهية صلاحيتهم ( لآ ) لأصحاب القرار لأن في ذلك ( تنازلات وتفريط ) !! اما لقاء المهمشين بتنازلات وهدنة طويلة الأمد وتفريط هو من قوام وأركان مطامعهم ورؤية جماعة الإخوان المسلمين وأماكن تفقيص بيضهم في لندن والمانيا وغيرها من عواصم الجهل لهو ملهاة حركة حماس لا غير فلا تحرير وإنما تدمير وتضليل وتسول وتهريب ... ولو كان على حساب الغلابى من الفلسطينيين نعم إنها حماس بشهادة غزة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هل فلسطين أكثر... ام تركيا أفضل...؟!

 ::

  مسئولية السعودية وقطر وتركيا عن ( إعدام ) الفلسطينيين !؟

 ::

  حماس ، الإخوان ، قطر ، امريكا ، اعداء الشعب المصري..!!

 ::

  ألأرصاد الجوية ( تشكوا ) حماس

 ::

  خالد مشعل يعانق ( ميناحيم ) بيجن

 ::

  الوجه الآخر لعملة حماس في النمسا ( و) اوروبا

 ::

  "حماس " والرقص حول الوهم !!

 ::

  المسح على راس مشعل ... يمكن ( يجيب ) دوله ..!!

 ::

  ( المفاوضات ) أهل وحدت بين الرفيق والعباءة ؟!


 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  مهزلة العقل البشري

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  قصصً قَصيرةً جداً

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  تحية

 ::

  الأدوية المستعملة في الأمراض المنقولة جنسياً والعدوى بفيروس نقص المناعة البشري HIV

 ::

  المفكّر الليبي د. الفقيه: الغريب أن تتأخر الثورة الليبية.. ولا أدري كيف صبرنا على هذا الجنون 42 سنة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.