Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الجمعيات التهديد مستمر!
مصطفى إبراهيم   Wednesday 11-08 -2010

الجمعيات التهديد مستمر!
لم يشكل القرار رقم (48) لسنة 2010، الذي أصدره وزير الداخلية في حكومة غزة فتحي حماد، بمنع الموظفين المدنيين المستنكفين في قطاع غزة من الانتساب للجمعيات العمومية في الجمعيات صدمة كبيرة لدى الناس في القطاع، فهم تعودوا على صدور قرارات تحد من الحريات العامة وتقييدها سواء في الضفة الغربية او قطاع غزة.
ففي الضفة الغربية وخلال مقابلة تلفزيونية الشهر الماضي قالت: فدوى الشاعر مدير المنظمات غير الحكوميه والشؤون العامه في وزارة الداخليه في حكومة رام الله "اذا كان هناك داع لعدم منح تراخيص للمؤسسات الاهليه لأسباب أمنيه فلن تتردد الوزاره في ذلك".
قرار وزير الداخلية فتحي حماد منع الموظفين المدنيين المستنكفين بحرمانهم من الانتساب للجمعيات الخيرية، عارضته منظمات المجتمع المدني خاصة مؤسسات حقوق الانسان التي عبرت عن قلقها البالغ وطالبت وزير الداخلية بالتراجع عنه، باعتباره تعدي على حقوق المواطنين بالانتساب والانضمام الى الجمعيات الخيرية، وطالبته بتوسيع هامش الحريات لمنظمات المجتمع المدني واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتعزيز إستقلالها وعدم التدخل في شؤونها.
على إثر الانقسام في منتصف العام 2007، صدر المرسوم الرئاسي رقم (16) لسنة 2007، منح بموجبه وزير الداخلية سلطة مراجعة تراخيص كافة الجمعيات والهيئات الأهلية، وشهدت الأعوام الثلاثة الماضية تصعيد خطير ضد الجمعيات.
لم يكن الحق في تشكيل الجمعيات أفضل حالاً من الحريات العامة، حيث تعرضت كثير من الحقوق للانتهاكات وتسابق الطرفان تقييد الحريات ومارسا الاعتقال السياسي والملاحقة السياسية، وتعرضت الجمعيات للعديد من الانتهاكات بسبب التجاذبات السياسية، واتخذ الاعتداء على الجمعيات أشكالاً مختلفة منها، إقتحام مقرات الجمعيات الخيرية والسيطرة عليها والتدخل في إدارة الجمعيات وحلها، وتجميد الحسابات البنكية كما جرى ويجري في الضفة الغربية، والملاحقة السياسية و اعتقال رؤساء الجمعيات والعاملين فيها، والتي مازالت قائمة حتى تاريخه.
كان لسيطرة حركة حماس على قطاع غزة أثر كبير في تعزيز الانقسام وانعكس ذلك على مجمل حقوق الإنسان الفلسطيني خاصة على واقع عمل الجمعيات، وسيطرة حركة حماس على عدد كبير من الجمعيات الخيرية والأهلية والإعلامية والرياضية والثقافية المحسوبة على حركة فتح، وتعددت أشكال الانتهاكات التي وقعت على تلك الجمعيات من إغلاق وتدمير وحرق مصادرة محتوياتها خلال فترة الاقتتال الداخلي وأثناء عملية السيطرة العسكرية على القطاع.
وبطريقة مماثلة قامت الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية ومن خلال رد الفعل على ما قامت به حركة حماس تم التعرض للعديد من المؤسسات الخيرية والهيئات الأهلية والإعلامية والثقافية والمالية المحسوبة على حركة حماس.
وكانت الأعوام الثلاثة الأخيرة 2007 و2008، 2009، شهدت تعديا خطيرا ليس على الحق في تشكيل الجمعيات في فلسطين فقط، بل على مجمل الحقوق حيث قامت الحكومتين بممارسات خطيرة بحق الجمعيات وسجلت الأعوام الثلاث الماضية باقتحام ومصادرة محتوياتها والسيطرة على عدد من الجمعيات واستخدامه كمقرات أمنية، وفي العام 2007 تم حل 123 جمعية خيرية في الضفة الغربية، وحل 98 في قطاع غزة، أما في العام 2008 تم حل 59 جمعية في الضفة الغربية، و171 في قطاع غزة، وتعيين لجان إدارة مؤقتة وإلغاء تراخيص عدد كبير من الجمعيات والاعتداء على العاملين فيها وإحكام السيطرة عليها وعلى المجتمع .
وخلال العام 2009 تم تعيين 11 لجنة إدارة مؤقتة من خارج أعضاء الجمعية العمومية في عدد من الجمعيات لم تكن متفقة مع أحكام القانون، وتم حل 35 جمعية، في الضفة الغربية وفي تبرير وزارة الداخلية وعلى لسان فدوى الشاعر مدير عام دائرة المنظمات غير الحكومية في وزارة الداخلية أن دافع وزارة الداخلية من وراء تغيير عدد من مجالس إدارة بعض للجمعيات هو سياسي.
وفي قطا غزة قامت وزارة الداخلية بحل 40 جمعية، والتدخل بشؤون ثلاث جمعيات من خلال تشكيل مجالس إدارة جديدة لها، ولم يقتصر التدخل في شؤون الجمعيات بل مارست وزارة الداخلية في الحكومتين صلاحيات التدقيق المالي والإداري،.
إن قرار وزير الداخلية منع الموظفين المدنيين المستنكفين في قطاع غزة من الانتساب للجمعيات العمومية في الجمعيات تعدي على حقوق الانسان الذي أكد على حق المواطنين في المشاركة في الحياة السياسية وتشكيل الأحزاب السياسية والانضمام إليها وفقاً للقانون.
واستمرار إصدار قرارات من هذا النوع يعزز من حال الانقسام ويمكن طرفي الإنقسام من إحكام السيطرة كل في منطقة حكمه، ويرسخ في أذهان الناس أن المستفيدين من الانقسام يعززون من التعدي على حقوق الانسان، للاستمرار في السيطرة على المجتمع كل حسب رؤيته وبرنامجه السياسي.
قرار الوزير حماد هو قرار سياسي لمنع الموظفين من حركة فتح ممارسة حقهم في الانضمام للجمعيات وتشكيلها، و حرمانهم من المشاركة في الحياة السياسية التي كفلها القانون.
[email protected]
mustaf2.wordpress.com






 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مها قررت الانتصار

 ::

  في محاولة نتنياهو منع الاتفاق الامريكي الايراني

 ::

  ردينة ليست الطفلة الوحيدة

 ::

  اهل الانقسام وحالة الانكار

 ::

  مع هكذا أعداء نحتاج أصدقاء

 ::

  حكومة أكثر تطرفاً

 ::

  مواجهة محاولات دولة الاحتلال في نزع صفة لاجئ عن ابناء اللاجئين

 ::

  نصيحة الى حكومة غزة

 ::

  الاكراه على الفضيلة


 ::

  حديث صناعة الأمل وطمأنة الشعب على المستقبل

 ::

  فشل الانقلاب التركي و مسرحية تمرير اتفاقية مع إسرائيل وتصفية المعارضين من الجيش

 ::

  «الرباعية» وزمام المبادرة

 ::

  تداعيات ثورة 30 يونيو علي منطقيونيو، الأوسط

 ::

  ما بعد كرنفال المصالحة

 ::

  عاشت تل أبيب، يا شاويش

 ::

  موت المثقف وبدء عصر "التقني"

 ::

  الليبرالية

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 4

 ::

  دراسة يمنية :حفلات جنس ودعارة في عدن تستهدف السياح السعوديين و تجري بفنادق 5 نجوم



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  أعجوبة الفرن والخراف في عورتا

 ::

  قصائد الشاعر إبراهيم طوقان

 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  الإقتصاد الأخضر في العالم العربي

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  ذكرى النكبة 71....!!

 ::

  ماذا لو غدر بنا ترمب؟

 ::

  الصحوة بالسعودية... وقائع مدوية

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  حلم

 ::

  السجن فى القرآن

 ::

  الانسان ؟؟؟

 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.