Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات  :: دراسات  :: مطبوعات  :: تطوير الذات

 
 

سفينة النجاح ..
محمود فتحي القلعاوى   Tuesday 10-08 -2010

سفينة النجاح ..
سأل شاب رجل أعمال عن سر نجاحه .. فقال له :- الصبر هو سر نجاحي ، اذ أي شىء في الدنيا يمكن عمله إذا تذرع المرء بالصبر ..
فقال الشاب :- ولكن هناك أمور لا يمكن عملها مهما كان الإنسان صبوراً ..
فقال رجل الأعمال :- وما هى ؟ ..
قال الشاب مثلاً :- نقل الماء بواسطة المنخل ! ..
فرد عليه رجل الأعمال في الحال :- حتى هذا يمكن عمله بالصبر .. إذاً انتظر الإنسان حتى يجمد الماء ويكون ثلجاً ..
_________________________________
سر النجاح ..
لاشك أن طريق النجاح ليس سهلاً ميسوراً .. ليس مفروشاً بالورود والرياحين .. ولكنه دائماً يكون محفوفاً بالأشواك .. والذين حققوا نجاحات وإنجازات أبهرتنا وأبهرة البشرية .. لاشك أنهم تعبوا وصبروا وواصلوا الليل بالنهار .. فالنجاح لا يأتى عادة إلا بعد صراع مرير وصبر طويل ..
الصبر هو سفينة النجاح التى يمتطيها الناجحون .. هو الإصرار على تحقيق الأهداف المنشودة مهما كانت العقبات والتحديات .. وهذا ما قاله ديل كارينجى :- ( الإنسان الذى يمكنه إتقان الصبر يمكنه إتقان أى شيىء آخر ) .. فالصبر مفتاح كل خير .. ألم يرد ذكر الصبر فى الثرآن الكريم أكثر من تسعين مرة دلالة على أنه طريق الناجحين ولا نجاح إلا به ؟! ..
_________________________________
العظماء على الصير سائرون ..
وإذا ما قلبنا صفحات العظماء وجدنا مدى صبرهم على شدائد العلم والتحصيل .. وإليك بعض النماذج والصور لهذا الصبر والمصابرة :-
* كان أبو يوسف القاضي الحنفي المشهور في سكرات الموت .. فدخل عليه أصحابه يسلمون عليه .. فقال لهم وهو في سكرات الموت :- الأفضل أن يرمي الحاج الجمرات وهو راكب أو ماشي .. فقالوا :- غفر الله لك يا أبا يوسف .. وأنت تحتضر .. وفي آخر ساعة من ساعات الحياة تسألنا عن هذه المسألة .. فقال :- لأن ألقى الله وأنا عالم بالمسألة أحسن من ألقاه وأنا جاهل بها ..
* ظل الإمام البخارى ستة عشر عاماً يجوب البلدان ليجمع الأحاديث النبوية الصحيحة فى كتابه المعروف صحيح البخارى .
* ذكر أبو الريحان البيروني :- أنه عندما دخلوا عليه في سكرات الموت .. قال لهم :- ما هي الجلسات الفاسدات في الفرائض .. يريد أن يختم حياته بالعلم وهذا من صبرهم إلى آخر دقيقة من حياتهم في طلب العلم.
* قالوا لعطاء بن أبي رباح .. من أين حصل لك هذا العلم الذي أنت تحمله الآن ؟! .. وكان مفسراً في عهده .. فقال :- من جلوسي في الحرم وبفراشي في الحرم ما خرجت ثلاثين سنة .
* سافر جابر بن عبد الله شهراً في طلب حديث واحد من المدينة المنورة إلى بلدة العريش في مصر ليسأل صحابياً اسمه عبد الله بن أنيس رضي الله عنه .. حتى إن عبد الله بن أنيس أراد أن يضيفه .. فقال له :- انزل .. فقال :- لا لقد خرجت لوجه الله أسألك عن حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فأفتاه عن سؤاله وهو على راحلته ثم رجع .
_________________________________
هوندا الذى لا يعرف المستحيل ..
ونذكر قصته كما ذكرها صاحب مدونة شبايك :- ( في عام 1938 كان هوندا يصل الليل بالنهار من أجل أن يخترع مكبساً جديداً للسيارات ( أو ما نسميه البستم في مصر ، تحريفاً لكلمة البستون Piston في الانجليزية) .. ليبيعه إلى شركة تويوتا ، وقد استثمر كل ماله في هذا المشروع حتى أنه اضطر إلى رهن حُلي زوجته ، كما رفضت تويوتا قبول العينات الأولية من منتجه الذي صممه. استلزم الأمر سنتين من التجارب حتى وافقت تويوتا على الشراء منه ، لكنه وقتها احتاج لبناء مصنع كبير ليلبي الطلبيات الكبيرة لشركة تويوتا ، لكن السلطات اليابانية كانت تستعد لخوض غمار الحرب العالمية الثانية، ولذا منعت بيع الأسمنت وقصرته على الأغراض العسكرية.
وهنا ماذا يصنع هوندا للتغلب على حظر الأسمنت ؟ لقد تعلم هو ورجاله كيف يصنعونه بأنفسهم ومرت السنوات على ذلك ، وشرعوا في بناء المصنع وبدأت طلبيات تويوتا في الزيادة .. حينما انضمت اليابان إلى الحرب العالمية الثانية ، حصل هوندا على عقود لتصنيع المراوح المعدنية لموتورات الطائرات الحربية، والتي حلت محل المراوح الخشبية السابقة.
كلفت هذه الحرب هوندا خسارة عمالته من الذكور ، ولذا استعاض هوندا بالنساء للعمل في مصانعه ، لكن القصف الجوي من طائرات الحلفاء ، دمر مصانعه مرتين ، وفي كل مرة كان هوندا يسرع إلى أنقاض مصانعه ويشكر العدو الأمريكي الذي اضطرت طائراته إلى إلقاء الفوارغ من خزانات الوقود على الأرض ، والذي استخدمها كمواد خام في مصانعه .. وطل يصبر ويصابر ويطور من نفسه ويتجاوز العقبات حتى صارت الآن سيارات هوندا من أكثر أنواع السيارات إنتشاراً فى العالم ..
www.elkal3ya.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  تاجرتُ مع الله ..

 ::

  عدُت لشيخى ..

 ::

  سلاحنا الذى نغفل عنه ..

 ::

  أنا الآن محبوس في الثلاجة ..

 ::

  صيف منتج مفيد ..

 ::

  لماذا لا اتزوجها ؟

 ::

  رفيق النبي في الجنة

 ::

  شيخي ومكاسبنا من غزة ..

 ::

  بضاعة المفلسين


 ::

  قلة ممارسة الرياضة تقف خلف العجز الجنسي عند الرجال

 ::

  كلام فلسطين : ما بين خيار السلام ... ولعبة الأمن والاستسلام

 ::

  عشق وبعاد

 ::

  صور من خروقات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق

 ::

  رئيس فلسطين السورية

 ::

  الاحترام أهم من الأجر لدي الموظفين في آسيا

 ::

  خطبة الجمعة

 ::

  بلاها سوسو خذ نادية !!

 ::

  وخلف ظهركَ رومٌ!

 ::

  نظام 'موجابي'... أسباب الاستمرار وبوادر 'التصدع'



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.