Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

انظمة المطايا..ومفاوضات العار !
د. عدنان بكريه   Friday 30-07 -2010

انظمة المطايا..ومفاوضات العار ! قرار لجنة المتابعة العربية باستئناف مفاوضات الذل والخنوع..ان دل على شيء انما يدل على المستوى الذي وصلت اليه تلك الانظمة من امعان في العمالة والتآمر على حقوق الشعب الفلسطيني .. وهو دليل قاطع على دناءة وحقارة تلك الانظمة التي تمنح الشرعية للبلطجية التي تمارسها اسرائيل ..وتمنحها غطاءا عربيا وفلسطينيا رسميا للاستمرار في غطرستها وانتهاكاتها ضد الشعب الفلسطيني .

ليس غريبا على النظام الرسمي العربي هذا المشهد المهين والمذل.. وليس غريبا علينا نحن الذين "انجمرنا" من تصرفات الأنظمة العربية ..لكن الغريب في الأمر ان تنعقد هذه المفاوضات دون أن يبدي نتنياهو أي نية تجاه تقليص أو وقف الاستيطان بل على العكس .. فهو يمعن في سياسة الاستيطان والتهويد وانتهاك كرامة الشعب الفلسطيني والشعوب العربية ...

نتنياهو سارع وعقب صدور القرار سارع الى مكافأة العرب بالاعلان عن مشروع "النجوم السبعة" والذي يمهد لعمليات تهجير واسعة تطول فلسطينيي الخط الاخضر .. هذا المشروع اذا ما نفذ فانه سيشكل ضربة جديدة للوجود الفلسطيني داخل الخط الاخضر .. والسؤال المطروح ..هل يندرج هذا الترتيب في اطار صفقات تصوفية وتبادل سكاني بين السلطة الفلسطينية واسرائيل ؟

لم تستحي الوجوه المجتمعة في القاهرة مما هو حاصل من عمليات طرد بحق الفلسطينيين في القدس في نفس الساعة .. ولم تستحي تلك الوجوه من الحديث عن "الثوابت الفلسطينية"ووقف الاستيطان وشعارات فارغة اكثر ما فيها هو الاستخفاف بوعي الشارع العربي والاحتقار للامة العربية

لم تستحي تلك الوجوه من ان تبارك لنتنياهو وليبرمان افعالهم في القدس وغزة ..لان هذه الانظمة قلعت شرش الحياء من فترة ليست بقصيرة ..وهي بحاجة الان لمن يقلعها عن سدة الحكم .. ولمن يحاكمها بتهمة الخيانة العظمى والتعامل مع الاحتلال .

قادة الاحتلال يعرفون تماما ان الأنظمة العربية اعجز من أن تصر على مطالبها.. وأنذل من أن تدافع عن مقدساتها وكرامتها وهي وان طالبت.. إنما تطالب من باب رفع العتب وامتصاص نقمة الشعوب وتنفيس الغضب العربي .. من هنا فان نتنياهو كان واثقا من عودة المفاوض الفلسطيني بشكل مهين ومذل .. وهو واثق أيضا من أن المفاوضات لن تضفي الى نتائج ولن تكون الا ورقة رابحة في بورصته السياسية والدبلوماسية .

المفاوضات لا تخدم إلا الاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة التي فشلت في كافة ملفات الشرق الأوسط.. الملف العراقي والايراني والسوري.. وهي تريد التغطية على فشلها من خلال طحن الهواء في الملف الفلسطيني بعد أن عجزت عن إقناع نتنياهو بتقديم ولو جزء بسيط من التنازلات.

المفارقة تكمن بان هذه المفاوضات تعقد في ذروة التهديد الامريكي لسوريا وايران وحزب الله وحركة حماس.. وفي ظل تمادي الاحتلال وإمعانه في التهويد والاستيطان..وهي ستمنح اسرائيل المزيد من المنافذ للتمادي والغطرسة والاستيلاء على الاراضي وتهويد القدس وربما نسف الاقصى ! ستفتح شهية الاحتلال على ابتلاع ما تبقى من اراضي فلسطينية وتهجير قدر المستطاع من السكان الفلسطينيين .

اسرائيل أوجدت نفسها في مأزق سياسي عالمي وهي بحاجة لمن يخرجها من هذا المأزق .. فلم تجد وسيلة إلا استئناف المفاوضات حتى لو كانت فارغة المضمون من اجل إقناع العالم "بحسن نواياها" ومن اجل فك عزلتها الدولية وتسليط الأضواء على ايران وسوريا ..وحشد القوى الدولية ضدهما ..فجاء القرار العربي لينقذ الاحتلال من ورطاته ..ويجمل صورته !

المؤسف فعلا هو انجرار العرب وبالتحديد السلطة الفلسطينية وراء هذه الخديعة وهم يدركون تماما بان هذه المفاوضات مصيرها الفشل.. إلا إذا كانت السلطة ستفرط بالقدس وحق العودة وباقي الثوابت الفلسطينية ..وهذا هو ما يبدو واضحا للعيان من خلال سلوك القيادة الفلسطينية وتساوقها مع ارادة الاحتلال ومشاريعه التصفوية .

المخزي في الأمر أن تلعب الأنظمة العربية دورا هاما في إنقاذ اسرائيل من ورطتها السياسية وتكون لها طوق نجاة مجاني ..وان تراهن على الطرف الاسرائيلي والذي بدأ يعد العدة للإعلان عن فشل المفاوضات وقبل أن تبدأ كما جاء على لسان (دان ماريدور)نائب رئيس الحكومة .

السلطة تتبع مقولة "لاحق العيار لباب الدار"غير آبهة بتداعيات هذه الخطوة على مستقبل القضية الفلسطينية والمصالحة.. وهي أول من يعلم أن ملاحقة العيار لن تزيده إلا غطرسة وتماديا وإمعانا في تصفية القضية واستغلالها استغلالا بشعا للتمادي على الأشقاء في سوريا وايران.

شعبنا مطالب اليوم بقول كلمته الفاصلة وإبداء موقفه من سلطة رام الله التي أثبتت بأنها سلطة لخدمة الاحتلال والتغطية على جرائمه البشعة.. فلا يمكننا استيعاب تصريحات رئيس من المفترض به الدفاع عن شعبه ورفع معاناته وليس المطالبة بمحاصرته من اجل أهداف ذاتية رخيصة..ومن اجل تنفيذ أجندات احتلالية إجرامية

--
زورونا على موقع (امجاد العرب ) .. صحيفة منبثقة عن {شبكة فلسطين ال 48 الاعلامية} ملتزمة ..مميزة وهادفة
http://www.amgadalarab.com/

--

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لا تراهنوا ..اليسار الصهيوني لن يغرد خارج سرب اليمين

 ::

  اتركونا بحالنا !

 ::

  ردا على قوانينهم .. ما هو المطلوب ؟

 ::

  اننا نخشى من المصالحة يا حماس!

 ::

  مقامرة المفاوضات وفلسطينيو ال 48

 ::

  كي لا تتحول كل بلداتنا الى عراقيب !

 ::

  صفقة جاهزة لتصفية القضية !

 ::

  عندما نفقد الكرامة وشرش الحياء!

 ::

  انتخابات مغمسة بالدم الفلسطيني !


 ::

  تمرين 'التحدي المقبل'... وخيار اللجوء إلى المخابئ

 ::

  لماذا تبدو أصواتنا مختلفة حين نسمعها على جهاز تسجيل؟

 ::

  الإخوان المسلمون وعلاقتهم بفلسطين

 ::

  أيدي احتلالية تعبث بمقدرات ومستقبل أطفال لا ذنب لهم سوى أنهم فلسطينيو الهوية

 ::

  علينا ان نعلم ان نواة الحضارة الانسانية بدأت من بلاد الرافدين

 ::

  التحديات التنموية في اليمن

 ::

  الفيلم الجزائري" كارتوش غولواز" إهانة للجزائرين؟

 ::

  افساد شياطين الأنس في الارض

 ::

  تحول 'عالمي' ضد عقوبة الإعدام

 ::

  لماذا حرّم السدلان والعبيكان المقاطعة الشعبية؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.