Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

فتح غزة....والحبال الذائبة
م.سميح خلف   Wednesday 21-07 -2010

من السهل أن نقول اللآن ان هناك اكثر من تيار في فتح ربما ناتج عن اختلاف في الهوية الفكرية لمنهجية فتح وربما لأسباب اقليمية وجهوية وعشائرية يمكن ان نصنف ذلك والتصنيف الأكبر يأتي على قاعدة المقاييس بالانتماء إلى فتح الاصالة وفتح الأم وفتح الجذور.قبل أن تبدأ عمليات الفساد المالي والسياسي والسلوكي كان في مقدمتها الفساد العشائري والفساد الاقليمي والمناطقي ومن خلال هذه المفاهيم ترعرعت قوى الفساد والاختراقات المنتمية لثوب يخرج عن ثوب فتح الثورة وفتح الاخلاق والمبادئ التي تقول "آمنت بالشعب المقيد والمكبل"..ولتحمل الاجيال بعد التحرير المنجل،وغابت فتح التي كانت يتسابق فيها المناضلون حول تنفيذ العمليات القتالية وانتهت التضحية بالنفس في سبيل فلسطين والمبادئ والاخلاق التي يمكن أن تحررها،واتى محلها السباق على المواقع والمناصب والسباق في النفوذ والسباق في التبني لتبقى سلسلة الأبوات منهاج يعمل به ويحتدى به للأجيال القادمة.

تحت عناوين كتب كادر فتحاوي سابق"سلسلة مقالات تخاطب الضمير احيانا ً وتخاطب الوطنية أحياناً،واحيانا من لهم صفة اللا وطنية،لا نعلم أين يتجه هذا الكاتب الفتحاوي في توجهاته،واذا ما اخدنا بمقاييس النشر المعلن لهذا الكاتب ليقول انه كادر سابق، أي هو تبرأ من كل فتح عجرها ببجرها،وفي نفس الوقت يبقى في نفس الخندق الفتحاوي ليوجه تارة وينتقد تارة ومازال لديه امل في من اسقطتهم المسيرة بحكم ممارساتهم ومسؤولياتهم عن سقوط حركة فتح في قطاع غزة،مازال الكادر الفتحاوي متمسك بقيادة رحلت عن غزة ضمن سيناريو الفئوية السياسية والجغرافية ليضع نفسه في محل تجيير كامل لبرامج معادية اكبر من تصوراته السياسية والامنية وتفاهماته مع الاحتلال،انها قضية الوطن وقضية الشعب التي تجزء الآن ناهيك عن الاحرف الاولى لقضية التحرير لفلسطين كل فلسطين.

لا احد يريد ان يقول في قطاع غزة ان فتح في قطاع غزة مستهدفة ونتفق جميعا ً أنها مستهدفة ولكن من من؟،ان فتح في قطاع غزة تم استهدافها من خلال تصفية قياداتها التاريخية من قبل العدو الصهيوني تسهيلا ً وفتح ممرا ً اجبارياً لان تسيطر على فتح فئة الفئوية والعشائرية المبتلية أمنيا ً والتي تجازف بكل استحقاقات فتح النضالية التي عمدتها بشهدائها وبأهدافها ومبادئها.

يعلم فتحاويي غزة انهم تحت الرحى من كثير من القوى...لماذا؟،لأن أي ظاهرة صحية لحركة فتح تهدد الآخرين وتهدد برامجهم ولذلك سيبقى فتحاويي غزة تحت الرحى،اجراءات فئوية من رام الله واجراءات قمعية من حماس لماذا؟

ربما الاخوة في حماس لا يعجبهم هذا الكلام ولكن في الحقيقة وفي الواقع ممارسات تدل على ان فتحاويي غزة مطلوب التجهيز عليهم من جميع القوى.

حماس تقول ان فتحاويي غزة كلهم يعملون في الاجهزة الامنية لسلطة رام الله ويشكلون خطرا ً على حكومتها وسيطرتها على قطاع غزة ونحن نقول للاخوة في حماس هذا كلام غير صحيح فنحن معكم في التجهيز على كل العناصر الموبوءة امنيا ً والتي تصب تقاريرها لخدمة التنسيق الأمني واضعاف عملية الصمود الفلسطيني واضعاف هويته النضالية المقاومة،ولكن لسنا مع حماس في اجراءاتها المستديمه الشمولية ضد كل ابناء حركة فتح،فهناك في قطاع غزة من هم ساخطين على من انقلبو على فتح وهناك منهم اشد فكراً وصلابة في الحفاظ على المقاومة وتطويرها وهم رافضين لكل دهاليز السياسة التي تفرضها جهات اقليمية ودولية على الواقع الفلسطيني وعلى واقع الفصائل في غزة.

ابان مايسمى المؤتمر السادس اللا شرعي في بيت لحم منعت حماس اعضاء هذا المؤتمر من الحضور مما سهل بحكم واقع الوجود في هذا المؤتمر ومن اضافات من الضفة الغربية اضافها عباس وطاقمه الفئوي سهلت على ان تبقى فتح الضفة هي المسيطرة على اللجنة المركزية والمجلس الثوري مما يكرس توجهات حكومة فياض وتوجهات والتزامات اقليمية ودولية في حين ان الواقع كان يمكن ان يختلف اذا حضر ابناء قطاع غزة إلى هذا المؤتمر لحقيقة واحدة فتح أن هؤلاء الكوادر كان يمكن لهم ان يكشفوا ويعروا قيادة رام الله ورئيسها عباس.

الحديث يطول في هذا الجانب،قيادات فتحاوية جادة وملتزمة ولا يمكن أن تخون ولايمكن ان تفكر في احداث انقلاب على حماس في غزة وهي مؤمنه بتوجه البندقية إذا بقيت حماس متمسكة به تمنع بين حين وأخر من السفر لماذا يا حماس ولمصلحة من؟

على فتحاويي غزة ان يعلنوا صراحة تبرئهم من فتح الفئوية والتنسيق الأمني ولجنتها المركزية ومجلسها الثوري في رام الله وكما كانت فتح رائدة الانطلاقة من غزة عليها ان تبقى كذلك على فتح في غزة أن تأتي بالجديد لصالح الشعب الفلسطيني ولصالح عجلة المقاومة،نحن نرفض أن يتحول مناضلي حركة فتح في غزة نموذجا ً لما يكتبه "كادر سابق في حركة فتح" كلمات معجونه باليأس والتعلق بقيادة تافهة،قيادة لن تقدم شيئاً جديدا ً لحركة فتح في مأساتها بل مازالت تقدم وجبات دسمة لبرنامج فياض ورئاسة عباس لحركة فتح المزوره.

عليهم ان يعلنوا تمسكهم بمبادئ واهداف حركة فتح وبرنامجها الذي ينص على الكفاح المسلح وليس كما قال الكادر الفتحاوي السابق انه يأمل في تطبيق قرارات المؤتمر السادس اللا شرعي في بيت لحم الذي لعبت في انعقاده قوى الشين بيت والشاباك.

على فتحاويي قطاع غزة ان ينظموا انفسهم ويبادروا ويعقدوا مؤتمرهم العام في قطاع غزة وافراز قيادات جادة لقيادة العمل الحركي الجاد في قطاع غزة وتعرية الهياكل الخشبية التي عينها عباس ومندوبين في قطاع غزة لكي يبرؤوا انفسهم من مفهوم الفئوية والاقليمية السياسية والانجراف الكامل في تنسيق مفضوح ومعلن مع العدو.

لنا امل في ان تنتفض حركة فتح في قطاع غزة وتنتفض على راتب الرباعية وستجد ان آلاف الكوادر من الخارج معهم قلباً وقالباً،وعندئذ سنقول للاخوة في حماس ضعوا برنامجكم وسنضع برنامجنا في الميزان والخيار للبرنامج الأكثر صلابة نحو تعزيز الكفاح المسلح وتحرير فلسطين كل فلسطين.

وفي النهاية عزام والطيب وصخر ودحلان هم قادتكم...؟؟؟!!!!

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  عدوكم دحلان فاخشوه!

 ::

  نجوم المؤتمرات نجوم الثوابت

 ::

  حرصاُ على وحدة حركة فتح يا قادة!"تعميم"

 ::

  ظاهرة الجواسيس وضرورة ترتيب الاولويات في الساحة الفلسطينية

 ::

  السيد عباس أشكرك على وضوحك وصراحتك

 ::

  لماذا فلسطيننا؟

 ::

  لماذا يبتسم هذا الرجل؟!

 ::

  أبو اللطف "صحف وورق" ..

 ::

  حركة فتح وشاهد الزور


 ::

  المجتمع المدني والدولة

 ::

  الإسلاموفوبيا والفلاسفة الجدد

 ::

  كيف سحب الصحفي انور مالك البساط من تحت اقدام الجزيرة؟

 ::

  الحمية الخاطئة تؤدي الى السمنة

 ::

  العُرس المقدسيّ‏ ‬قبل قرن ونصف

 ::

  ثورات الربيع العربي وظهور كتاب لا تسرق ، وكتاب لا تشتم ،وكتاب لا تفكر أبداً

 ::

  نزار.. و»الغياب» و»ربيع الحرية»..؟!

 ::

  شرب الشاي قد يحمي من حصوات وسرطان المرارة

 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  مهزلة العقل البشري



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.