Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل يعاد سيناريو قافلة الحرية مع السفينة الليبية ؟
رضا سالم الصامت   Wednesday 14-07 -2010

هل يعاد سيناريو قافلة الحرية مع السفينة الليبية ؟

البحرية الاسرائيلية في حالة التأهب استعدادا لاعتراض سفينة المساعدات الليبية "الأمل" التي أبحرت من اليونان باتجاه قطاع غزة المحاصر من الاحتلال الاسرائيلى. و يذكر أن وحدة الصاعقة البحرية وزوارق الصواريخ التابعة لسلاح البحرية الاسرائيلى تتهيأ للتصدي للسفينة تطبيقا للطوق البحري المفروض على القطاع.
إن التعامل مع السفينة الليبية التي تحمل علم مولدافيا سيكون بنفس التعامل الذى جرى مع القافلة البحرية التي كانت توجهت إلى غزة في ال 31 من شهر مايو الماضي.
إذا حاول ربان السفينة انتهاك الطوق البحري فسيتم توجيه رسائل واضحة إليه بأنه يستطيع تفريغ حمولة السفينة في ميناء أسدود بعد تفتيشها. هذا و قد أكد ضابط عسكري اسرائلي انه إذا لجأ ربان السفينة إلى القوة لمحاولة الوصول إلى شواطئ غزة فستضطر وحدات البحرية إلى استخدام القوة بدورها لإحباط هذه المحاولة
وزارة الخارجية الاسرائيلية أوصت الجهات الأمنية المختصة بعدم إيقاف السفينة الليبية قبل أن تدخل المياه الإقليمية لقطاع غزة أو قبل أن تقترب على الأقل منها وذلك لتفادي المجازفة بانتهاك القانون الدولي.
ويذكر أن وزارة الخارجية كانت قد تقدمت بهذا الرأي أيضا في قضية قافلة السفن الدولية التي توجهت إلى غزة في 31 من مايو الماضي غير أن هذا الرأي قد رفض.
القسم القضائي في وزارة الخارجية الاسرائلي عمم ذلك الرأي على الدوائر الأمنية المختصة وعلى ديوان رئيس الوزراء. وجاء فيه بالخصوص انه بما أن الوجهة الرسمية للسفينة الليبية هي العريش وليس غزة فلا يمكن الجزم بان هناك نية لدى النشطاء على ظهرها في اختراق الطوق البحري. ويرى القسم القضائي أن تصريحات طاقم السفينة حول نيته الوصول إلى غزة من شأنها ألا تكون كافية قانونيا لتبرير القيام بعملية استيلاء على السفينة في عرض البحر.
وأكدت الوثيقة التوصية بالا تتم أي عملية تطبيق للطوق البحري إلا لدى حدوث انتهاك واقعي أو على الأقل في المسافة القريبة جدا من تخوم منطقة الطوق وذلك بهدف تبرير عملية الاستيلاء بشكل راسخ لا يقبل التأويل.
إذن، هل يعاد سيناريو قافلة الحرية مع السفينة الليبية المبحرة بمواد إنسانية إلى أهالي غزة ؟ هذا ما ستكفله لنا الأيام القادمة .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!

 ::

  الجيش يد الشعب

 ::

  مصر نزيد عظمة بحب أبنائها مسيحين ومسلمين

 ::

  عد يا صديقي

 ::

  الدول العربية غير مهتمة بأمنها الغذائي

 ::

  هل يقرأ العرب والمسلمون؟/تصريحات عاموس يادلين

 ::

  سرطنة سياسية

 ::

  لا تحملوا عربة التظاهرات اكثر من طاقتها



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.