Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

لماذا يبتسم هذا الرجل؟!
م.سميح خلف   Thursday 15-07 -2010

منذ سنيين استغرب لابتسامة عباس، ومنذ تسلمه رئاسة سلطة ولدت من رحم الاحتلال،تلك الرئاسة التي اتت ممنهجة على اثر التحول من الاحسن الى الاسوء وكماوصفها ارسطو"البلية،



حيث ابتلى الشعب الفلسطيني بهذه البلية، البلية اكبر من المأساة حين يسقط زعيم صريع المؤثر الخارجي بتعاون مطلق من قوى اختراقية في فتح والساحة الفلسطينية وعتدما اقول الساحة الفلسطينية فانني اشير الى قوى اليسار الفلسطيني والقوى الاسلامية التي كانت بامكانها ان تخفف على الاقل من هذه البلية لا ان تشارك في صناعة احداثها، والغريب ان نجد ثقافات فتحاوية جديدة ويسارية في السابق وليشكل الجميع ويردد " اغنية الماعز" تمجيدا للاسوء واحتفاء بالتضحية بالماعز التي تدر الحليب الوطني وهي فتح وفقدان زعيم عظيم في حفل اغنية الماعز اليونانية، ويمكن ان نخالف اورسطو في تفسيره لعملية التغيير من الجيد الى الاسوء، عندما يدعي ان تلك العملية وما يصاحبها من افكار وممارسات خيانية تدفع الى المأساة ليس لشخص فقط بل لشعب ولامة،يقول ارسطو ان هذا التغيير من الحيد الى الاسوء يدفع الى الخوف والشفقة من الحمهور، في حين ان المأساة تحتاج الى ابعد من ذلك من علاجات, ولان الخوف سمة من سمات الاستسلام لطبيعة المشكلة والشفقة نوع من انواع التقاعس اذا لم تحفز في اتجاه تطويرها لرفض الواقع ثم تغييره والقضاء عليه.

ابتسامة عباس والتراجيديا الفلسطينية، ابتسامة دائمة في الفضائيات والمقابلات الصحفية انها صفة وممارسة" لاغنية الماعز اليونانبة" للعضو المميز في الكورس،مأساة وبلية معا تصيب الشعب الفلسطيني في كل اركانه وفي جميع مناطق تواجده,هل هي ابتسامة التحول من التراجيديا الى الكوميديا للتخفيف من الاحداث؟، ام هي ابتسامة لقتل شعب بدم بارد لا تصدر الا من القاتل او المشارك في ترديد اغنية الماعز.

في كل الاحوال انها شخصية المهرج الذي يصيغ حكايات وقصص تبتعد عن الواقع وتدفع الى سيناريوهات اضافية لدفن الماعز وحليبها أي دفن فلسطين كتاريخ وهوية ومصير.

عباس قائد الانقلاب الى الآسوء،كنا نتمنى ان يكون قائدا للتحول الى الافضل واخراج فتح والحركة الوطنية من انهياراتها عبر العقود الماضية ولو اتت التراجيديا بناء على هذا المفهوم، لتغيرت الاحوال حين نجد حركة تحرر خاليةمن الفساد السلوكي والامني والسياسي، وكنا لانرى الضفة الغربية في واد وغزة في واد اخر، وكنا لسنا بحاجة الى الاستماع لمصطلح كاذب اسمه المصالحة في ظل خطوات تفعيلية للانقسام السياسي والامني والبرمجي حتى اصبح الحل مستعصيا،تعجز كل مفردات وجمل اللغة الغربية عن ايجاد صياغة تلائم قبول الطرفين فتح الكورس وطاقمها من القوى اليسارية وحماس وقوى قومية واسلامية.

بعض الابتسامات تدعو الى الذعر وخاصة الصادرة من عباس وطقمة وهذا مخالف لنظرة ارسطو بان الذعر لا ينتج الا من البلية او الماساة واعتبر ان الابتسامة في مثل تلك الظروف ان التهريج والابتسامات عنصر اساسي من صياغة التراجيديا.

ابتسامات على وقع التجهيز الديوغرافي والجغرافي للقدس، ابتسامات مرافقة لتحرك وفود امريكية للمنطقة العربية للتباحث في التوطين وردم فكرة حق العودة وكما وعد اوباما نتنياهوفي زيارته الاخيرة لواشنطن.



ابتسامات في ظل ظروف لاتخلو ان يقع فيها يوميا شهداء من افراد الشعب الفلسطيني بنيران قوات الاحتلال. ابتسامات ومليون ونصف محاصر من الشعب الفلسطيني في غزة، ابتسامات و6مليون فلسطيني في العالم هائمين على وجوههم بدون تمثيل حقيقي واقعين تحت مصيدة التوطين وبدون حماية لمصالحهم وغالبهم واقعين في المنطقة العربية تحت قرصنة الانظمة ومواطنيها.

ماذا اقول عن ابتسامات عباس التي يصدرها لنا عبر شاشات الفضائيات. اما انه مخبول او متامر وهذا هو الارجح.

يقول صائب اعريقات ان هناك تفكير بحل السلطة اذا لم تحرز المفاوضات نتائج ايجابية،فهل فعلا صائب وعباس قادر على حل السلطة، اها ضمن حلقات التهريج السياسي والامني.

مؤسسات السلطة في الضفة خارج سيطرة عباس وطاقمه، الاموال اموال الرباعية ومفتاح خزائنها فياض، فياض يتحدث في امور استراتيجية هامة، والمفاوضات التي يديرها طقم عباس هي تهريج ولهو، المخطط والاحراءات الفعلية يقودها فياض والقيادة الامنية الصهيونية، ومن يمتلك المال يمتلك القرار ومن يمتلك دفع رواتب لما يقارب 80الف موظف يمتلك النفوذ، من يمتلك قيادة الاجهزة الامنية وتدريبها ورواتبها وسلاحها يمتلك القرار، ولعل تغيير دايتون المنسق العام لقوى الامن بملر الدبلوماسي وقائد شعبة التخطيط في وحدات الجيش الامريكي له ابعاد قد تتجاوز التدريب والتنسيق، وبناء على تصريحات عباس صاحب الابتسامة الرفيعة انه يفكر بمغادرةالسلطة، اعتقد ان عباس لن يضيف جديد للامريكان والاسرائيليين وبالتالي وجوده مثل عدمه والبقاء لاجهزة فياض وقريبا سينتقل الكورس ليغني اغنية الماعز والتغيير من السيء للاسوء منشدين اغنية حليب الرباعية وليس حليب الماعز التي جف حليبها وليستلم ملر مهمته التكميلية التي ارسى قواعدها دايتون وفياض وعلى طريق بناء دولة فياض خاليةمن حقوق اللاجئين وخالية من المقاومة وفصل غزة اجباريا اها سايس بيكو الماعز

يقول حسن عصفور احد مفاوضي اوسلو يجب تنمية دعم عباس شعبيا لرفض التفاوض المباشر امام الضغوط الامريكية، ونقول بامكان عباس ان يقول للامريكان انا رئيس غير شرعي وليس بامكانبي التفاوض وكما قال عباس للجنة المركزية لفتح الشين بيت او فتح المخابرات المركزية الامريكية كما وصفها الزعيم الخالد جمال عبد الناصر" انتم غيرشرعيين والمؤتمر السادس غير شرعي".

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  يوسف فضل -  فلسطين       التاريخ:  15-07 -2010
  عباس مطالب بالتوقف عن توزيع الابتسامات
   
   لندن– خاص
   
   دعا المستشار الاسبق للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات محمد أبو طير محمود عباس رئيس السلطة بالتوقف عن" توزيع الابتسامات امام عدسات التلفزة والبيوت المقدسية تهدم كل يوم امام مرمى العالم على يد الاحتلال الاسرائيلي" .وأضاف أبو طير في بيان وزع الاربعاء "ان العرب منذ بداية مفاوضات السلام ماضون إلى الخلف والجميع دون استثناء يجري امام العرب فهل آن الأوان أن يضعنا الرئيس عباس إلى الامام بعد اللطمات التي تلقيناها منذ ذلك التاريخ ويوما بعد يوم نفقد وعبر شاشات التلفاز بيت هنا وبيت هناك وارض هنا وارض هناك ونخرج امام عدسات المصورين ونفاجئهم دائما مبتسمين فإلى متى يا سيادة الرئيس تبتسم والاسرائيليين ماضون إلى الامام في تهويد القدس ".
   
   
   



 ::

  عدوكم دحلان فاخشوه!

 ::

  نجوم المؤتمرات نجوم الثوابت

 ::

  حرصاُ على وحدة حركة فتح يا قادة!"تعميم"

 ::

  ظاهرة الجواسيس وضرورة ترتيب الاولويات في الساحة الفلسطينية

 ::

  السيد عباس أشكرك على وضوحك وصراحتك

 ::

  فتح غزة....والحبال الذائبة

 ::

  لماذا فلسطيننا؟

 ::

  أبو اللطف "صحف وورق" ..

 ::

  حركة فتح وشاهد الزور


 ::

  المجتمع المدني والدولة

 ::

  الإسلاموفوبيا والفلاسفة الجدد

 ::

  كيف سحب الصحفي انور مالك البساط من تحت اقدام الجزيرة؟

 ::

  الحمية الخاطئة تؤدي الى السمنة

 ::

  العُرس المقدسيّ‏ ‬قبل قرن ونصف

 ::

  ثورات الربيع العربي وظهور كتاب لا تسرق ، وكتاب لا تشتم ،وكتاب لا تفكر أبداً

 ::

  نزار.. و»الغياب» و»ربيع الحرية»..؟!

 ::

  شرب الشاي قد يحمي من حصوات وسرطان المرارة

 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  مهزلة العقل البشري



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.