Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

حملة شبابية تدعو لتعدد الزوجات
عبير العمودي   Monday 12-07 -2010

حملة شبابية تدعو لتعدد الزوجات أطلق مجموعة من الشباب مع بداية الإجازة الصيفية حملة تحت عنوان "نبيها أربع" لتحفيز الرجال على تعدد الزوجات على موقع التواصل الاجتماعي الإلكتروني "فيس بوك". وقد انتسب إلى عضوية الصفحة على الموقع حتى الآن 286‏ شابا وفتاة ما بين مؤيد ومعارض.
وأوضح القائم على الحملة تركي الصاعدي - في حديثه لـ "الوطن"- بعدما نظمها بمشاركة خمسة شباب آخرين، الحملة تهدف لتصحيح النظرة الخاطئة المنتشرة في المجتمع السعودي تجاه تعدد الزوجات، مؤكدا بناء كيان الحملة على منظور الشريعة الإسلامية والسنة، إلى جانب تركيز الحملة على تحفيز الشباب على التعدد للقضاء على العنوسة ومحاربة غلاء المهور وتكاليف حفلات الزفاف الباهظة. وقال إن فكرة إطلاق الحملة جاءت بعد إقبال عدد من الفتيات على الزواج من غير السعوديين بغرض الستر.
وأضاف الصاعدي "من هنا خطرت لنا فكرة إطلاق هذه الحملة"، عبر توجه الشباب السعودي للزواج من أربع نساء للقضاء على العنوسة، واصفا إياها بأخطر المشكلات التي تواجه المرأة السعودية, خاصة في ظل وجود عادات وتقاليد تفرض عليها الزواج من أقاربها، وتندرج هذه العادات ضمن مسمى "العصبية العائلية أو القبلية" التي يرى البعض أنها تهدد المجتمع السعودي.
وأشار الصاعدي إلى أن هذا النوع من الحملات يحتاج إلى متابعة لكثرتها على الشبكة العنكبوتية، موضحا أن أحد أسباب قيام هذه الحملات هو شغل أوقات الشباب بأمور تفيد المجتمع.
واستقصت "الوطن" ردود فعل متباينة بين الشباب والفتيات تجاه موقفهم من هذه الحملة، وعدّ العضو المشارك في الحملة إبراهيم الحاجي هذه الحملة أفضل حملة أطلقت على الشبكة الإلكترونية، واصفا إقامتها بأنفع استخدام لهذه الشبكة، ودافع عن عدم عدل بعض الأزواج بين زوجاتهم مرجعا أسبابه إلى الجهل بماهية العدل والحقوق الزوجية، نافيا استحالة تطبيقه. وقال إن تطبيق العدل أسهل مما يمكن "وبمقدور أي رجل طبيعي العدل بسهولة، إن سعى لمعرفة الواجب الشرعي في العدل وليس العدل على أهواء الناس". وأكد خطأ الصورة الذهنية لدى البعض في منع الحالة المادية من التعدد، مستدلا بذلك على "ما ورد من روايات تؤكد أن الزواج من أسباب الرزق وأن الله سبحانه وتعالى يتكفل بالأرزاق".
لكن العضو أحمد العياشي نصح قبل التفكير في الزواج، بالخضوع أولا لدورات مكثفة في تعاملات الحياة الزوجية وأخرى في فن حل المشكلات والعدل والصبر والتعاون، مؤكدا إمكانية التعدد بعد اجتياز ذلك لحل مشكلة العنوسة.
وعلق الشاب المؤيد للحملة طلال فارس بقوله "رأيي الشخصي أتزوج أربعا من أجل تحقيق أهداف كثيرة منها على سبيل المثال لا الحصر القضاء على العنوسة والقضاء على ارتكاب المحرمات وتجنب معصية الله وزيادة في الحركة الاقتصادية وزيادة تعداد السكان". وقال الشاب عمر باحكيم مؤيدا "إذا كانت القدرة موجودة، فأين الخطأ".
فيما اتخذ الشاب محسن العمودي موقفا محايدا، وقال مستنكرا "من رأيي تزويج العزاب والاطمئنان عليهم أولا وبعدها نفكر في التعدد".
وقال العضو ياسر النهدي من وجهة نظري أرى أن مصطلح "نبيها أربع" يعتمد على الشخص نفسه ومثل تلك الحملات عبارة عن ثرثرة عائمة أسفل السطح ففي هذا الزمن أصبح التعداد شبه مستحيل، ولكن مازال كل شيء يعتمد على الشخص وكيفيه تعامله مع زوجته التي تسبق الأخريات فكل امرأة لا ترضى بأن تكون لها امرأة أخرى تتقاسم معها زوجها، ولكن فطنة وسياسة الرجل تظهران هنا ولا أعتقد أن في الجيل القادم من ينوون التعدد.
وعلى الطرف الآخر عارضت الفتيات الفكرة بشدة، وقالت عبير الشمري "لا ينقصنا مطلقات ومريضات نفسيا" ومعارضتها ناتجة عما وصفته بالتصرفات الصبيانية للأزواج. وأكدت أنها تفضل فوات قطار الزواج عليها عن أن يدهسها.
وبررت العضو المعارضة سارة الفراري رفضها للتعدد بندرة الرجال العادلين وعدم توفر القدرة المادية للرجال، مستنكرة التفكير في التعدد في ظل الاقتصاديات المتدنية. وأشارت إلى إباحة الإسلام للتعدد بشروط وضوابط بينها: العدل بين الزوجات، والقدرة على الإنفاق، مؤكدة بقولها "يا حسرة ياليت الواحد يلاقي الحين مصروف لنفسه"، ودعت الرجال إلى الاهتمام بالواجبات المكتوبة عليهم أولا، قبل التفكير في تطبيق السنة. أما العضوة المعارضة بشكل قطعي للحملة منال خالد فقالت "أنا عن نفسي لن أرضى.. بكل تأكيد".
وقالت الأخصائية النفسية تهاني العمودي لا يقف أحد ضدّ أي حكم سنّه الإسلام أو شرعه، إلا أنه في ظل الحياة الاجتماعية التي يعيشها المجتمع السعودي وما نشاهده من مشاكل اجتماعية تشكّل ظواهر خطيرة على المجتمع يجب البحث عن المصلحة العامة ومصلحة الفرد. وطالبت العمودي بإعادة تأهيل المجتمع لمعالجة قضاياه كافة, قبل الدعوة إلى إطلاق حملة لتعدد الزوجات، وقالت "لا نحل مشكلة بمشكلة أخرى فالتعدد مشروع ولكنه يستوجب العدل". ونبهت إلى ضرورة طرح تساؤل حول وجود العدل مع التعدد أم لا, وبررت ذلك بأنه إذا كان الزوج يعاني من مشاكل هو وزوجته في بيت واحد فما بالك إذا كان له أكثر من زوجة.

http://www.alwatan.com.sa/Nation/News_Detail.aspx?ArticleID=11494&CategoryID=3

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  نعم  -  بلاد التوحيد       التاريخ:  12-07 -2010
  بسمـ الله الرحمن الرحيم
   
   ما هي الشروط التي (إذا توفرت) جاز للرجل أن يتزوج بأكثر من زوجة واحدة؟.
   
   
   
   
   الحمد لله
   الزواج بأكثر من زوجة واحدة أمر مطلوب بشرط : أن يكون الإنسان عنده قدرة مالية ، وقدرة بدنية ، وقدرة على العدل بين الزواجات .
   فإنَّ تعدُّد الزوجات يحصل به من الخير تحصين فروج النساء اللاتي تزوجهن ، وتوسيع اتصال الناس بعضهم ببعض ، وكثرة الأولاد ، التي أشار النبي صلى الله عليه وسلم إليها في قوله : ( تزوجوا الودود الولود ) ، وغير ذلك من المصالح الكثيرة ، وأما أن يتزوج الإنسان أكثر من واحدة من باب المفاخرة والتحدّي ، فإنه أمر داخل في الإسراف المنهي عنه ، قال تعالى : ( وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)
   
   
   فتوى الشيخ ابن عثيمين من كتاب فتاوى إسلامية ج/3 ص/205
   


  هناك -  السعودية       التاريخ:  12-07 -2010
  بسم الله الرحمن الرحيم
   
   هناك مشكلة اجتماعية خطيرة استفحلت بسبب الغزو الاجتماعي تلك هي عدم تعدد الزوجات، فما رأيكم في ذلك؟
   
   
   
   بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه أما بعـد:
   
   فلا ريب أن تعدد الزوجات فيه مصالح جمة
   ( وقد قال الله جل وعلا:فإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدةً أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا)
   
   فالله جل وعلا شرع لعباده تعدد الزوجات لمصالح كثيرة منها:
   
   ما في ذلك من عفة الرجل وعفة النساء
   
   فإن الزواج من أسباب العفة للرجل عما حرم الله
   
   ومن أسباب عفة النساء عما حرم الله
   
   وبقاء الرجل بلا زوجة أو مع زوجة لا تعفه
   
   لأنه شديد الشهوة قد يضره ويعرضه للفتن
   
   وهكذا بقاء المرأة بدون زوج قد يعرضها للفتنة
   
   فمن رحمة الله سبحانه أن شرع لعباده الزواج وشرع التعدد حتى يحصل من ذلك الخير الكثير
   
   ومن أسباب ذلك أن الرجل قد لا تكفيه واحدة
   
   قد يكون قوي الشهوة
   فلا تكفيه واحدة
   وربما تعرض بسبب ذلك إلى ما حرم الله
   
   فلذلك شرع الله التعدد
   ومن ذلك أيضاً أن المرأة تحيض ويصيبها النفاس أيضاً
   
   فيتعطل الرجل مدة النفاس ومدة الحيض
   
   فإذا كان عنده ثانية وثالثة وجد ما يعفه عند تعطل المرأة وعند وجود ما يمنع الجماع
   
   كذلك قد تمرض المرأة قد تسافر لبعض الأسباب
   
   فالحاصل أن الحاجة إلى الثانية والثالثة والرابعة حاجة ظاهرة
   
   كذلك قد يكثر النساء ويتعطلن من الأزواج
   
   كونهن عند زوجٍ يعفهن
   
   ويقوم عليهن وينفق عليهن
   
   ويصونهن
   ولو كن أربعاً تحت واحد
   
   هذا خير لهن من تعطلهن وعدم التزوج
   فالذي جاءت به الشريعة
   
   كله خير وكله صلاح للمجتمع
   
   فلا ينبغي لعاقل أن يستنكر ذلك
   
   وإن كان بعض النساء قد تستنكر ذلك
   
   لقلة الفهم وقلة البصيرة وقلة العلم
   
   وإلا فالتعدد فيه مصالح للجميع
   
   للرجال والنساء جميعاً
   
   ولكن بعض النساء قد يجحد هذا الشيء وقد ينكر هذا الشيء ويرغب السلامة
   
   وذلك من عدم النظر في العواقب
   
   ومن عدم البصيرة في الدين
   
   فلا ينبغي للمرأة أن تستنكر هذا الشيء
   
   نعم، إذا سلمت من الضرة لا بأس
   
   ولكن لا يجوز لها أن تستنكر حكم الله ولا أن تكره حكم الله بل عليها أن ترضَ بحكم الله
   
   وأن تعلم أن حكم الله فيه خير للجميع
   
   وفيه السعادة للجميع
   
   ولو حصل عليها بعض الأذى من الجارة أو ....في بعض الليالي لا يضرها ذلك
   
   والحمد لله ما دام الأمر على شرع الله
   
   وفيه مصالح كثيرة
   
   فينبغي لها التحمل والتصبر وعدم الاستنكار للزوج الذي عنده أكثر من واحدة
   
   بل إذا تيسر لها زوج ليس معها شريك فلا بأس
   
   وإلا فلا ينبغي أن تصبر على الوحدة
   
   والبقاء بدون زوج من أجل عدم الجارة
   
   بل ينبغي لها أن تصبر
   وأن تنكح الزوج الذي معه زوجة قبلها أو زوجتان
   
   ولا بأس عليها في ذلك إذا عدد.
   
   الإمام : بن باز رحمه الله
   


  عثمان -  السعودية       التاريخ:  12-07 -2010
  بسم الله الرحمن الرحيم
   
   قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله:
   
   
   إن من أسباب القضاء على العنوسة تعدد الزوجات
   
   
   فكون المرأة تتزوج من رجل يقوم بكفالتها ويصونها
   
   
   وتأتيها منه ذرية صالحة، ولو كانت رابعة أربع
   
   
   أحسن من كونها تبقى أيمًا محرومة من مصالح الزواج ومعرضة للفتنة
   
   
   وهذا من أعظم الحكم في مشروعية تعدد الزوجات
   
   
   وهو في صالح المرأة أكثر منه في صالح الرجل
   
   
   وكون المرأة قد تجد مشقة في معايشة الضرة
   
   
   يقابله ما تحصل عليه من المصالح الراجحة في الزواج
   
   
   والعاقل يقارن بين المصالح والمفاسد والمنافع والمضار
   
   
   ويعتبر الراجح منها، ومصالح الزواج أرجح من المضار المترتبة على التعدد إن وجدت . والله أعلم
   



 ::

  فيتامين د يخفف من نوبات الربو

 ::

  باحثون هنود يتمكنون من إطالة عمر ثمار الطماطم

 ::

  أباؤنا يأكلون أبناءنا

 ::

  اكتشاف جمجمتي طفل وامرأة تعودان لمليوني سنة

 ::

  الجرح النازف.. مأساة أهل القدس في مسرحية

 ::

  يا حكومات الخليج العربي.. إلى متى ستظلي تأكلي الطعم تلوَ الآخر؟

 ::

  أول ألانتـــــــــصارات

 ::

  الشعب يريد تنفيذ الاتفاق

 ::

  دموع طفل

 ::

  قافلة المنايا



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.