Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

استطلاع: 87 % من الفلسطينيين يدعمون قرار وقف المفاوضات مع إسرائيل
رضا سالم الصامت   Saturday 10-07 -2010

استطلاع: 87 % من الفلسطينيين يدعمون قرار وقف المفاوضات مع إسرائيل
أظهر استطلاع للرأي أن 87 في المائة من الفلسطينيين يدعمون قرار وقف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل حتى تجميد الاستيطان بشكل كامل، غداة مصادقة إسرائيل على بناء 1600 وحدة استيطانية جديدة في القدس.

وأعلن الاستطلاع الذي نفذه مركز العالم العربي للبحوث والتنمية " أوراد " ووزعت نتائجه على وسائل الإعلام الدولية و منها وكالة أنباء شينخوا ، عن دعم 87 في المائة من المستطلعين لقرار القيادة الفلسطينية القاضي بوقف المفاوضات المباشرة مع الجانب الإسرائيلي حتى تجميد البناء الاستيطاني بشكل كامل.

ودعم 10 في المائة فقط استمرار المفاوضات في ظل الظروف الراهنة. وترفض السلطة الفلسطينية إجراء مفاوضات سلام مباشرة مع إسرائيل في ظل رفض الأخيرة للوقف التام للاستيطان، إلا أن لجنة متابعة مبادرة السلام العربية وافقت على إجراء مفاوضات غير مباشرة لمدة أربعة اشهر بوساطة أمريكية.

وصادقت لجنة التنظيم والبناء في وزارة الداخلية الإسرائيلية أمس على إقامة 1600وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "رمات شلومو" شمال شرق القدس.
ورأى 67 في المائة من الفلسطينيين أن الرئيس الامريكي باراك أوباما "غير جاد" في إقامة الدولة الفلسطينية، في حين تفاءل 8 في المائة فقط من عينة الاستطلاع في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة بجديته.

وكانت نسبة المتشائمين وصلت إلى 41 في المائة عقب خطاب أوباما في القاهرة في يونيو 2009، الذي وعد فيه بإقامة الدولة الفلسطينية وإحلال السلام في المنطقة.

وفي نفس السياق، عبر 34 في المائة عن اعتقادهم بأن أوباما " قادر" على إقامة دولة فلسطينية، بينما رأى 63 في المائة أنه " غير قادر" على ذلك.

وأعرب 16 في المائة فقط بأنهم متفائلون بقيام دولة فلسطينية ذات سيادة في ظل رئاسة أوباما، مقابل 73 في المائة بأنهم لا يشعرون بتفاؤل.

وقال 14 في المائة من عينة الاستطلاع بان الجولة الأخيرة للمبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط جورج متشيل ستؤدي إلى تقدم في عملية السلام في المنطقة، مقابل 79 في المائة لا يوافقون على ذلك.

ورأى 82 في المائة من المستطلعين أن إمكانية التعايش بين الفلسطينيين والإسرائيليين "غير ممكنة" في ظل الأجواء الحالية، وهي نسبة قابلة للانخفاض إلى 52 في المائة إذا ما تأسست الدولة الفلسطينية جنبا إلى جنب مع إسرائيل.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!

 ::

  الجيش يد الشعب

 ::

  مصر نزيد عظمة بحب أبنائها مسيحين ومسلمين

 ::

  عد يا صديقي

 ::

  الدول العربية غير مهتمة بأمنها الغذائي

 ::

  هل يقرأ العرب والمسلمون؟/تصريحات عاموس يادلين

 ::

  سرطنة سياسية

 ::

  لا تحملوا عربة التظاهرات اكثر من طاقتها



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.