Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مطالب حماس : 1 شاليط مقابل 1000 معتقل فلسطيني
رضا سالم الصامت   Thursday 01-07 -2010

مطالب حماس : 1 شاليط مقابل 1000 معتقل فلسطيني
حماس لن تفرج عن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط إلا إذا خضع بنيامين نتن ياهو رئيس وزراء إسرائيل لمطالب الحركة ، وهي الإفراج عن جميع الأسرى المعتقلين في السجون الإسرائيلية.
هكذا قال مشعل ، في كلمة ألقاها أمام المشاركين في الملتقى الطلابي الفلسطيني الأول بدمشق تحت عنوان " الحركة الطلابية الأسيرة في سجون الاحتلال ودورها في حماية القدس : شاليط لن يكون الوحيد، وسوف نقوم بأسر جنود إسرائيليين آخرين ليتم الإفراج عن جميع الأسرى الفلسطينيين المحتجزين في سجون الاحتلال.
العدو الإسرائيلي لا يفهم إلا لغة القوة قال مشعل، فكلما طالت فترة أسر جلعاد شاليط كلما ازدادت مطالب حركة حماس.
حماس قالت للوسيط الألماني الذي سعى لإنجاز صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين : إذا كنتم تأتون بالعرض السقيم فلا تأتون . و ابقوا في دياركم
نشطاء من حركة حماس كانوا قد اختطفوا في يونيو 2006 الجندي الاسرائيلي شاليط، الذي ما زال في الأسر.
وكانت الحكومة الألمانية ومعها الحكومة المصرية قد رعت مسألة تنفيذ صفقة تبادل الأسرى وقد أحرز الوسيط الألماني تقدما في يناير عام 2009 إلا أن إسرائيل عدلت قائمة تبادل الأسرى، الأمر الذى عرقل الجهود الرامية لانحاز الصفقة.
وتطالب حركة حماس بالإفراج عن ألف أسير فلسطيني مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي تأسره منذ أربع سنوات.
وترفض الحركة إبعاد معتقلين إلى خارج الأراضي الفلسطينية بعد الإفراج عنهم، وتستثني بذلك بعض الأسرى المحتمل أن يتعرضوا لملاحقة إسرائيلية بعد إطلاق سراحهم، فيما تريد إسرائيل إبعاد عدد كبير من المعتقلين إلى الخارج.
واعتبر خالد مشعل أن اسرائيل بدأت العد العكسي لنهايتها بعد قيامها بالاعتداء على السفن " الحرية " نهاية الشهر الماضي ، مؤكدا أن" كسر الحصار على غزة يجب أن يكون من اولوياتنا عربيا واقليميا "، مطالبا بتسيير المزيد من الاساطيل البحرية التي تحمل المساعدات الانسانية لشعب غزة.
ودعا مشعل الشعوب العربية ودول الخليج العربي الى مضاعفة الأعداد المشاركة على متن السفن المتوجهة الى غزة لكسر الحصار.
وكانت البحرية الاسرائيلية قد شنت فجر يوم 31 من الشهر الماضي هجوما على اسطول الحرية المتوجه الى غزة الذي كان يقل اكثر من 650 متضامنا يمثلون اكثر من 40 جنسية ويحملون مساعدات غذائية لشعب غزة المحاصرة منذ اربع سنوات ، حيث قتل تسعة متضامنين وجرح العشرات.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  في ذكراه الـ(35) راشد حسين الشاعر المقاتل..!

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني

 ::

  أوباما يمتطي صهوة الثورات العربية !!

 ::

  الدراما التاريخية .. التاريخ مزيفاً !

 ::

  الجامعات الفلسطينية ودورها الغائب..!

 ::

  محطة الممانعين على طريق تحرير فلسطين

 ::

  أبو مازن نـحـن مـعـكـم والله ناصركم

 ::

  بن لادن حيا وميتا

 ::

  تبعثر الأرشيف الفلسطيني نكبة ثانية



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.