Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

ما زال هنري كيسنجر حرا طليقا
ايما نويلي جوردانا   Monday 24-04 -2006

لقد بات يعرف اليوم الشيء الكثير عن الحرب الارجنتينية الداخلية (1976-1983), والتي كانت قد اشعلتها يوم الرابع والعشرين من شهر اذار قبل ثلاثين عاما, تلك الطغمة العسكرية الانقلابية, المسؤولية عن اختفاء 30 الف شخص. ومازالت مستمرة عملية الكشف عن المزيد بشأنها كذلك, ففي الوقت الذي كان فيه الرئيس كير شنير يعلن في بيونس آيريس عن فتح الاضابير العسكرية, ونزع الصبغة السرية عن الوثائق التي تدين فيديلا ورفاقه, فان شهادات جديدة تتعلق بالاتصالات الدولية التي اقامها الانقلابيون, كانت قد اخذت بالوصول من الولايات المتحدة الامريكية ومن العملاء التشيليين, محبي »عملية كوندور« سيئة الصيت كذلك.

وكما حدث في الماضي, فقد حدث هذه المرة كذلك, حيث انها المرة الاولى التي يتم فيها العمل على اللجوء للاضابير الوطنية السرية, التي تشكل المنظومة المحفوظة لدى جامعة جورج واشنطن, وذلك لهدف نشر وثائق لم تعد واردة تحت بند سري للغاية, ولم يسبق وان نشرت من قبل. وهي التي تحكي القصة الكاملة البشعة للعلاقات التحتية ما بين الولايات المتحدة والارجنتين, ومثلت الموت الذي يشمل مختلف الدكتاتوريات في المخروط الجنوبي.

وتورد احدى الوثائق الهامة منها, ما خفي من التدوينات السرية لوزارة الخارجية في الادارة الامريكية, ايام كان الوزير هو هنري كيسنجر. ففي يوم 26 اذار, بعد مرور يومين على الانقلاب. كان قد تم اخبار كيسنجر بشأن رغبة الانقلابيين بالطلب من امريكا العمل على ان تلقي بكامل ثقلها من خلف مخططاتهم الاقتصادية والمالية, فجاء رد وزير الخارجية بالايجاب,حيث قال: »ان من مصلحتنا القيام بذلك«. فينصح وكيل الوزارة المساعد لشؤون الامريكيات, ويليام روجيرز, متحدثا عن دقة الموقف الامريكي, شارحا ذلك من خلال القول ان ضرورة تقديم الدعم للانقلابيين, سوف تصطدم في حقيقة الامر بالحساسية التي لدى الرأي العام, خاصة وانه في حكم المؤكد ان يتم اللجوء الى ممارسة الكثير من اعمال القمع والاضهاد, وهو ما قد يتسبب في سفك دماء كثيرة.. ولن يكون ذلك مقتصرا على التعامل مع الارهابيين. بل يتعدى ذلك ليطال المنشقين والنقابيين..والحديث هنا خاص بنظام سيبقى مفتقرا للتأييد الشعبي, لمدة ستة اشهر على اقل تقدير, ويصر كيسنجر على موقفه قائلا: »لا اريد ان تشعر الهيئة الحاكمة, وكأن الولايات المتحدة هي التي تضع العراقيل في طريقها«. واتفق الاثنان فيما يخص الاعتراف بالحكومة, وقيام الامريكان بتقديم دعم معتدل, يكون فاعلا بالوقت نفسه.

ووفقا لما كتبه المحللون الامريكيون, الذين شاركوا في تجهيز الوثائق, فان الحماس الذي استقبلت فيه حكومة واشنطن الانقلاب, والاستعداد الذي ابدته لتقديم الدعم, وتبني صورة الاعتدال التي حاول الانقلابيون تقديم انفسهم من خلالها, كان قد جاء نتيجة الاحتواء الجيد للتحذيرات التي تقدم بها روجيرز الى كيسنجر »فيما يخص حمام الدم وشيك الوقوع« واوصت »بوجوب عدم الاستعجال كثيرا بتقديم الدعم للنظام الجديد«. وبالرغم من ذلك فقد امر كيسنجر بتقديم ما يلزم من الدعم للحكومة الجديدة. وهو ما عاد الباحثون للتأكيد عليه عاملين على ترديد الكلمات التي نطق بها: »فيما لو كانت امامهم هذه الفرصة للنجاح, فهم بحاجة ماسة لمساعة صغيرة من قبلنا«.

وعلى اية حال, فقد كان الامريكيون يشعرون بنوع من الطمأنينة والارتياح قبل ثمانية ايام من حدوث الانقلاب, وذلك نتيجة ابلاغ السفير هيل لواشنطن بفحوى الاجتماع الذي عقده مع قائد البحرية الارجنتينية ايميليو ادواردو ماسّيرا, وهو احد القادة الضالعين في التحضير لعملية الانقلاب, الذي لم يتوانى في طمأنة الدبلوماسي فيما يخص حقيقة عدم اقتفاء الارجنتين للخطوات التي سار عليها بينوشيه في تشيلي..« هذا مع العلم ان الانقلابيين كانوا قد اقدموا على فعل ما هو اسوأ. وذلك وفقا لما ورد بالوثائق, فيما يتعلق بالمساعدات التي جاءت من خارج الحدود, تقدمه من الديكتاتوريات الحاكمة في المنطقة, والتشيلية على وجه الخصوص.

فجهاز الشرطة السرية التابع لنظام بينوشيه Dina كان قد قدم الكثير من المساعدة لذلك الارجنتيني, عبر تبادل المعلومات ومن خلال عمليات من المفترض ان تعمل على تحقيق العون المتبادل الهادف الى منح الدعم الصامت للديكتاتوريات الامريكية اللاتينية في سعيها للتخلص من المنشقين. ويمكن الحديث ضمن هذا السيات عن اخبارية منوّرة تعود الى شهر تموز عام 1978 كانت معنونة الى دينا. وحصلت عليها النيابة العامة الارجنيتية, قبل ان تعمد بيونس ايريس الى الاعلان عن فتح الاضابير وهي تمثل الوثيقة الوحيدة التي تبين احصاءات الشرطة السرية التابعة للهيئة الحاكمة فيما يخص اعداد القتلى, الذين سقطوا ابان اعوام الظلام, وهي مرسلة من قبل احد كبار المسؤولين في المخابرات التشيلية, المدعو, انريكو ارنشيبيا كلافيل, واسمه الحركي لويس فيليبّو اليمبارتي دياس. وقد اعتمد في ذلك على الاحصاءات المقدمة الى جحفل المخابرات العسكرية- 601 وكان كلا يل يعمل في الارجنتين مبعوثا من قبل الشبكة المكلفة بعملية كوندور, التي اسست في العام ,1975 وتضم عملاء لمخابرات كل من تشيلي, الارجنتين, الاوروغواي, البرازيل, بوليفيا, والبراغوي. وتحظى الوثيقة باهمية خاصة نظرا لكونها تأتي على ذكر حصيلة تصل ل¯ 22 الف مفقود, بحيث تتجاوز الى حد كبير العدد ,9089 المقدم من خلال الوثيقة التي تبنتها اللجنة الوطنية لشؤون المفقودين »كوتاديب« في الثمانينات. وكان السجل الدموي للجحفل 601 قد بدأ بتقبل الملاحظات في عام ,1975 بوقت سابق على تنفيذ الانقلاب في شهر اذار .76

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  زواج المسيار يثير غضبا نسويا في الخليج

 ::

  في ذكرى المسيري- دعوة لإعادة صياغة تاريخنا الفلسطيني

 ::

  خبر فلسطيني عادي جداً

 ::

  غدا إن لم نفق من إرث سباتنا..

 ::

  الفقر وسوق العمل

 ::

  فنتازيا الكوند في كركوك

 ::

  خانقين الأمس واليوم

 ::

  وجوه الألـــــــم...: قصة قصيرة

 ::

  نحن أعمى من العميان

 ::

  الديمقراطية الليبرالية لم تعد واردة كمطلب جماهيري



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  الإقتصاد الأخضر في العالم العربي

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  ماذا لو غدر بنا ترمب؟

 ::

  الصحوة بالسعودية... وقائع مدوية

 ::

  حلم

 ::

  ذكرى النكبة 71....!!

 ::

  السجن فى القرآن

 ::

  الانسان ؟؟؟

 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.