Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

حماس الغد وتعاسة الفلسطينيين
أحمد دغلس   Tuesday 15-06 -2010

للعنوان شقين وإن كانا متلازمان .... لكنهما متوافقان لكونهما توأمان متلاصقان يكملان بعضمها البعض ، للتو قرأت بيانا لأحد قادة الأجهزة الأمنية في السلطة الوطنية الفلسطينية ، يفند اسباب عدم إجراء الإنتخابات البلدية !! لأتسائل ( أهل ) ؟؟؟؟ ليس لدى السلطة الفلسطينية رجل إمرأة ليست ببزة عسكرية بوزارة الداخلية الفلسطينية ان تقول ما قاله القائد الأمني !!! لنتخلص من عسكرة الحياة والمجتمع والإنتخابات والشكليات وكل البِدَعْ وإن كانت تحت طائلة ومسئولية وزارة الداخلية .

كما رأيت امين عام الجامعة العربية في غزة ، ورأيت قوما يلتف حوله من على يمينه في اقصى الطاولة قائد حمساوي ملتحي بربطة عنق بأطياف العلم الفلسطيني !! لأتمنى فك حماس حصارها عن الشعب الفلسطيني وعدولها عن إنقلابها المشين اللاوطني ، لتلتف اطياف العلم الفلسطيني على كل عنق فلسطيني بكل مواطنيه ومعتقداته وأهوائه السياسية ، بل ليس قهرا يتدلى من عنق إنقلابي ولو كان في حضرة امين عام الجامعة العربية ، الذي للتو فاق من لسعة دبابير النوم العربي على زنين النحل الإسرائيلي بعسله الحمساوي المنشط للدور ألإسرائيلي في التجويع وتقطيع الأواصل والأرحام والتواصل الوطني والجغرافي والديموغرافي الفلسطيني الذي به ننعم الان نتيجة الإنقلاب الحمساوي الإخونجي الإسلامي !!!!!!

لأمُر تصفحت رأيا لمحلل سياسي للموقف التركي من القضية الفلسطينية لأشكر الله انه أعطى اردوغان وغول وغيرهما الكثيرين من الترك ( نعمة ) الذاكرة .... ليتذكروا ما فعل آبائهم بالفلسطينيين وقضيتهم على مدار الستون عاما والإعتراف التركي الجريء بالكيان الإسرائيلي منذ التأسيس مع العلم انهم اكثر العارفين بفلسطين ومحادثات حكامهم ( سلاطينهم ) العثمانيين مع الزعماء الصهاينة فيما يخص فلسطين سابقا !! ارشيفاتهم تكاد تختنق بالمعلومات وحقائق الأمور عن مصيبة شعب وظلم فئات مستبدة مستوطنة ... لأتبين بأن حزب العدالة الأردوغانية مقبل على إنتخابات تشريعية في يوليو العام القادم ... يدرس الآن جديا ( تقديم ) موعد الإنتخابات لشهر سبتمبر من العام الحالي نتيجة الدفع الوطني التركي الذي ناله حزب اردوغان من موقفه مع الفلسطينيين والقضية الفلسطينية ، لأطمئن بان قضيتنا عادلة وإنها حية حتى في نتائج انتخابات غير عربية او فلسطينية .... لكن الفأر اخذ يلعب في عبي من شأن تصريحات وزير الدفاع التركي الإستيراتيجية العسكرية ودولة إسرائيل ...لأقول لنفسي ! ( خد معود على اللطيم )

اما حماس الغد اراها إن فُكَ الحصار بالغصب ( عنها ) لأنها تعيش فقط من الحصار ... اراها لا حصدت ولا بقلت ( لا ) مقاومة ولا شاليط وإنما حاتوكل شلاليط من اهل المغدورين والمعدومين والناس إللي شلحتهم حماس بناتهم وأموالهم وثمن اطرافهم إللي قطعتها حماس بالطخ على الركب .

حماس الغد ليست حماس اليوم وإن تدلى من عنق زعمائهم ربطة بألوان العلم الفلسطيني كذبا ونفاقا ومزاودة ... حماس الغد لا مقاومة ولا تسول ولا اساطيل ولا كسر حصار !! بماذا يتسلون ؟؟؟ لربما السيد اردوغان وحزب العدالة اراد ان يخلص الشعب الفلسطيني من الحصار الحمساوي وإن كان ظاهر الحصار ، انه في الكل إسرائيلي لكنه في الحقيقة سببه حمساوي بتحمس !!!!! إسرائيلي ، إذ لولا الإنقلاب لكانت الأمور ليست بهذا الحصار المقطع للأوصال الفلسطينية التي هي هبة حمساوية لإسرائيل لا تعادلها هبه إلا هبة بلفور البريطاني والنكبة الكبرى .

حماس الغد دون انفاق وبسقف وطني سياسي اقل بكثير من سقف اوسلو ... راجع محادثات يوسف والزهار السويسربة ، وراجع عملياتهم الإنتحارية مع إطلال الفرج السياسي والمأزق الإسرائيلي .

مراجعة شاملة من المنشأ حتى فك الحصار حصيلة حماس الغد ، إن لم تقلب حماس الطاولة من جديد حتى يستمر الحصار لأنها محرجة الآن اكثر من غيرها ومن أي وقت مضى ( وقع الفاس في الراس ) من نشطاء السلام ... لينقلب السحر على الساحر فلا اعلام دولية تجَمِل بوسترات حماس التسولية والمقاومة الوهمية ... ,,,,, سنرى ’’’’’ إن فك الحصار إنشاء ا


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هل فلسطين أكثر... ام تركيا أفضل...؟!

 ::

  مسئولية السعودية وقطر وتركيا عن ( إعدام ) الفلسطينيين !؟

 ::

  حماس ، الإخوان ، قطر ، امريكا ، اعداء الشعب المصري..!!

 ::

  ألأرصاد الجوية ( تشكوا ) حماس

 ::

  خالد مشعل يعانق ( ميناحيم ) بيجن

 ::

  الوجه الآخر لعملة حماس في النمسا ( و) اوروبا

 ::

  "حماس " والرقص حول الوهم !!

 ::

  المسح على راس مشعل ... يمكن ( يجيب ) دوله ..!!

 ::

  ( المفاوضات ) أهل وحدت بين الرفيق والعباءة ؟!


 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه

 ::

  أسواء منصب في العالم هو منصب .. رئيس المخابرات!

 ::

  الإعتكاف ومراجعة الذات

 ::

  عن داء البهاق وكاستورياديس والعنكبوت الغبي ..في خصوص السرقة الأدبية للدكتور سمير بسباس

 ::

  موسم العودة إلى المدارس 2-2

 ::

  مخرج مغربي أنجز فيلم " النظرة "

 ::

  هولندا: مظاهرة نسائية بأغطية الرأس والنقاب ضد حظرهما

 ::

  جرائم الشرف تنتشر في كردستان العراق

 ::

  من بدَّد حلم الزوجية الجميل؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.