Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

كويتيون..وكويتيون متصهينون !
د. صلاح عودة الله   Saturday 12-06 -2010

كويتيون..وكويتيون متصهينون !
قبل البدء بالمضي قدما في مقالي هذا وحتى لا يقوم البعض بوصفي بأني لست منصفا, لا بد لي الا وأن أتقدم بتحية اجلال واكبار الى كل أبناء الشعب الكويتي الذين يدعمون قضية شعبنا معنويا وماديا..تحية الى كل الكتاب الذين طالبوا برفع الحصار الظالم عن قطاع غزة وهاجموا الصهاينة الذين مارسوا القرصنة البحرية والجوية بحق أسطول الحرية وقتلوا وجرحوا العشرات من مناضلي هذا الأسطول الذي كان على ظهره أحرار ينتمون الى أكثر من ثلاثين دولة, وتحية خاصة من الأعماق للكويتيين الشرفاء الذين انضموا الى قافلة أسطول الحرية.
تختلف درجة الحماقة من شخص الى اخر..والحماقة بحد ذاتها مرض ولكنه ليس كباقي الأمراض, فقد توصل الطب الحديث الى اكتشاف واختراع وتصنيع عقاقير تعالج معظم الأمراض وحتى المستعصية منها, الا أنه بقي عاجزا أمام علاج هذا الداء المستعصي..انه داء الحماقة, بل وباء الحماقة, فهو معدي وسريع الانتشار..انه تسونامي الحماقة والغباء, وفعلا, لكل داء دواء يستطب به**الا الحماقة أعيت من يداويها.
لماذا يصر بعض البشر أن يلتهموا كل الحماقة, ويبخلوا على منح غيرهم ولو قسطا بسيطا منها؟..لماذا يصر البعض الاخر على أن يلبسوا ثوب الجهل والغباء والعمالة؟..لماذا يصر البعض على تحقير كل ما هو عروبي اسلامي, وتمجيد كل ما هو غربي؟..لماذا يقوم البعض بالاصرار على أنهم صهاينة أكثر من الصهاينة أنفسهم؟..هل انقطع وريد الخجل عندهم؟.
ومن أشهر هؤلاء عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم ووليد جاسم الجاسم ونبيل الفضل الذين تحتضنهم صحيفة الوطن الكويتية, ومحمد الجارالله صاحب ورئيس تحرير صحيفة السياسة الكويتية, هذا بالاضافة الى مجموعة أخرى من كتاب ينتمون الى دول عربية مختلفة..انهم كتاب عرب"متصهينون", وأسماؤهم مسجلة في موقع وزارة الخارجية الصهيونية والتي تترجم مقالاتهم وتصفهم بأنهم صهاينة أكثر من ثيودور هرتزل نفسه مؤسس الحركة الصهيونية..من يقرأ مقالات هؤلاء الكتاب يظن أنه يقرأ لكتاب صهاينة متطرفين في صحف صهيونية, بل ان كتابات بعضهم تفوق في عنصريتها وحقدها عنصرية وحقد الكتاب الصهاينة.
قبل وبعد عملية القرصنة الصهيونية على أسطول الحرية, كتب المنحرف عبدالله الهدلق مجموعة من المقالات في صحيفة الوطن الكويتية يعجز اللسان عن وصف قذارتها وحقدها وعنصريتها..مقالات فقط من عناوينها تدل على مستوى انحطاط ووساخة كاتبها.."كسر الحصار عن غزة يبدأ بطرد حماس", و"حصار غزة حتى تسقط حماس", وفيها يطالب هذا المعتوه بالقضاء على حركة حماس والتي يعتبرها ارهابية وهي السبب الرئيس للحصار المفروض على غزة, ويطالب كذلك بتسليم السلطة في غزة الى سلطة رام الله, فيقول:( إن كسر "الحصار!" عن قطاع غزة يجب أن يبدأ بداية صحيحة بتحرير القطاع من قبضة"حركة حماس" الارهابية المحتلة واخضاعه لسيادة السلطة الشرعية التي اختارها الشعب"الفلسطيني!" بقيادة الرئيس محمود عباس، وتخليص قطاع غزة المنكوب من سيطرة التحالف الفارسي الحمساوي، عندئذٍ فقط يزول"الحصار!" تلقائيا عن قطاع غزة وينعم سكانه بالحرية والامن ورغد العيش وطيب المقام).
ويقوم هذا الأحمق بالدفاع عن قرار وزير الداخلية الصهيوني الذي طلب سحب جنسية عضو الكنيست حنين زعبي كونها خانت"الوطن" بانضمامها الى أسطول الحرية وسجنها.
وفي مقال اخر حمل عنوان"أمن إسرائيل" يقوم الهدلق بالمدافعة وباستماتة عن القرصنة الصهيونية التي نفذت بحق أسطول الحرية, ويدعي بأن الصهاينة دافعوا عن أنفسهم عندما هاجمهم من كانوا على سفن الأسطول..انه يحول الجلاد الى ضحية تماما كما يفعله الصهاينة وكعادتهم, فهو يقول:" وعندما لم تمتثل قافلة السفن للتحذيرات والإنذارات والمطالبات لم تجد قوات سلاح البحرية الإسرائيلي بدا من الاستيلاء على تلك السفن وقد واجهت قوات جيش الدفاع الإسرائيلي أعمال عنف خطط لها مسبقا، قام خلالها المتضامنون الذين كانوا على متن السفن بمهاجمة جنود سلاح البحرية بالأسلحة النارية والقضبان الحديدية والسكاكين والهراوات، وخطف المتظاهرون سلاح أحد جنود جيش الدفاع الإسرائيلي، وقد كان واضحا وجليا أن المهاجمين كانوا قد أعدوا أسلحتهم مسبقا لمهاجمة الجنود الإسرائيليين، فكان لابد من أن يرد الجنود الإسرائيليون بما في ذلك إطلاق النار على المهاجمين".
من منا لم يسمع قادة العدو الصهيوني وردود فعلهم على ما حدث في عرض البحر, والى كل من لم يسمعهم, أنصحه بقراءة ما قاله الهدلق, فأقواله هذه تؤكد أنه متصهين وبجدارة وينطق باسم هؤلاء القادة:"الطوق البحري المفروض على «حركة حماس!» في غزة قانوني بسبب ممارسات «حركة حماس!» في قطاع غزة، ولو سمحت إسرائيل للقافلة - غير القانونية- بالوصول إلى «حركة حماس!» فإن إسرائيل تكون في الواقع قد فتحت ممراً لتهريب الأسلحة والإرهابيين إلى قطاع غزة، وما من دولة ذات سيادة يمكنها التسليم بأعمال العنف ضد سُكانها المدنيين أو المساس بسيادتها..الجيش الإسرائيلي يحشد قواته على طول قطاع غزة وجنوب لبنان ليثبت للجميع أن أمن إسرائيل فوق كل ما سواه، وتسقط أمامه كل الاعتبارات الأخرى".
وفي مقال اخر حمل عنوان"تركيا ومجازفة اللعب مع الكبار", يصف هذا النذل الكيان الصهيوني بأنه كيان كبير وينصح تركيا بعدم اللعب مع"الكبار", ناصحا اياها بعدم التقرب من ايران الفارسية وحزب الله"المهزوم"..لقد نسي الهدلق أو تناسى أقوال ابن الأناضول أردوغان عندما نصح الكيان الصهيوني بعد تجربة غضب تركيا..انه تهديد ما بعده تهديد.
والى الهدلق ومن هم على شاكلته أقول:تركيا اليوم جريحة وتئن ولكنها كما الأسد الجريح، تئن ولكنها تزأر، تربض ولكنها تتهيأ للوثوب، تتوجع ولكنها تتوعد، تبكي ولكنها تتصلب، تنحني أمام الشهادة ولكنها تتعاظم أمام المهمة، وتقف أمام هول ما حدث بخشوع ولكن بكل الإباء والشموخ، لا أحد في تركيا يقول أننا سنتوقف من نصرة غزة الجريحة، وسنتوقف عن العمل على كسر الحصار عن قطاع غزة، بل يقولون أن الدم النازف سيكون وقودنا نحو سفنٍ جديدة للحرية.
لقد طالب هذا الكويتي قادة الكيان الصهيوني باحتجاز كل من كانوا على سفن أسطول الحرية حتى تقوم حماس بالافراج عن الجندي الصهيوني المختطف جلعاد شاليط, فتراه يقول:(لماذا لم تقم الادارة الاسرائيلية احتجاز ركاب سفن"أسطول الحرية!" والمتضامنين مع"حركة حماس!" واستخدامهم رهائن وورقة ضغط على حكومات دولهم لكي يضغطوا على قيادات"حماس!" للافراج عن الجندي الاسرائيلي"جلعاد شاليط" مقابل الافراج عن ركاب القافلة)..انه مطلب صهيوني وبامتياز, فقد تجاهل هذا"الأرنب" ألالاف من الأسرى الفلسطينيين القابعين في سجون الباستيل الصهيونية, كيف لا وقد رضع حليبهم وتجري في عروقه دماء صهيونية حاقدة وفاسدة ووسخة كوساخته.
قد يقول قائل ان التعقيب على مقالات هؤلاء الكتاب يزيدهم شهرة, وأقول ان قيام بعض الصحف الكويتية بنشر مقالاتهم يوما بعد يوم سيؤثر في عقول ضعفاء النفوس, فيصدقون بل ويعتمدون ما يكتبوه من كلام فارغ أجوف وباطل وكاذب, عملا بمقولة بول غوبلز وزير الدعاية الألماني في عهد هتلر"اكذب ثم اكذب ثم اكذب فلا بد من أن يصدق الناس في النهاية"..ومن هنا أرى أنه من الواجب أن نقوم بفضح هؤلاء المرتزقة وتعريتهم, واظهار حقيقتهم فمقالاتهم منشورة على موقع وزارة خارجية الكيان الصهيوني, ويتقاضون الرواتب من هذه الوزارة..انهم باعوا عرضهم وشرفهم مقابل حفنة من الدولارات, ولكننا نعلم تمام العلم بأن الصهاينة لا يثقون بأي انسان وسيقذفوا بهم الى مزابل التاريخ عندما سيستغنون عن خدماتهم, تماما كما سيفعل بهم شرفاء الكويت والعرب.
وأريد أن أطمئن هذا المنشق الوضيع الهدلق ومن يقف معه بأن قافلة أسطول الحرية هذه لن تكون الأخيرة، بل هي القافلة الأولى نحو الحرية وكسر الحصار، وغداً ستتشكل قوافل جديدة، وسفن للحرية أخرى، وسترفرف فوقها أعلام دولية، أوروبية وعربية، إسلامية ومسيحية، اشتراكيون وليبراليون، وسيكون هناك رجال ونساء، يضحون بحياتهم من أجل العدالة الدولية، وسيتصدون بصدورهم العارية للبندقية الصهيونية، وآلة القتل البشعة، ولن ترعبهم هذه الهمجية الصهيونية, بل ستدفعهم هذه الممارسات الصهيونية نحو مزيد من المواجهة والتحدي، لفضح السياسات الصهيونية، ووضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته الحقيقية لمواجهة الصلف الصهيوني، وسينتصر المتضامنون الدوليون، وستفرح غزة بالانتصار، وستنعم بالحرية، ولن يتمكن الصهاينة من إسكات الأصوات العالمية الآخذة في التصاعد والتعالي، ومازالت تركيا تموج كما البحر الهادر.
وكما بدأت مقالي أنهيه بتقديم تحياتي الخالصة من مدينة القدس الخالدة الى كل من يدعم قضيتنا العادلة والى كل من شارك من اخواننا الكويتيين في قوافل أسطول الحرية, وهنا لا بد من ذكر الاستاذين الكاتبين الكويتيين نبيل العوضي"أسطول الحرية" والمحامي راشد الردعان"تركيا..وصرخة حجر", أللذين كتبا مقالات مشرفة وجريئة واتخذا مواقف نفتخر بها ونعتز..انها مواقف لم يتخذها حتى البعض من أبناء جلدتنا, من القادة الفلسطينيين.
ورحم الله"أبو القاسم الشابي" حينما قال:ولتشــهد الـدنيا التي غنّيتُهَا**حلمَ الشبابِ، وروعةَ الإعجاب..أَنَّ السـلامَ حقيقـةٌ مكذوبــــةٌ**والعدلَ فَلسـفةُ اللَّهيب الخابي..لاَ عدلَ، إلاّ إنْ تعادلـت القُــــوى**وتَصَادَمَ الإرهـابُ بالإرهـابِ..لا رأي للحقِّ الضعيف، وَلا َصَدَى**والرَّأيُ، رأيُ القاهـرِ الغلاّبِ. نعم, للكويتيين الشرفاء, ولا وألف لا للكويتيين المتصهينين.
د. صلاح عودة الله-القدس المحتلة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني!

 ::

  الا الحماقة أعيت من يداويها يا"بشرى خلايلة"!

 ::

  المناضلون..اذ يرحلون

 ::

  يوم الأرض..في ذكراه الخامسة والثلاثين!

 ::

  ما بين ايناس الدغيدي ونادين البدير!

 ::

  كم نحن بحاجة اليك يا أبا ذر الغفاري!

 ::

  هل الأردن على أعتاب "هبة نيسان" ثانية؟


 ::

  نزار.. و»الغياب» و»ربيع الحرية»..؟!

 ::

  شرب الشاي قد يحمي من حصوات وسرطان المرارة

 ::

  أسرار وخفايا من تاريخ العراق المعاصر :المتصارعون على عرش العراق

 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  مهزلة العقل البشري

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  قصصً قَصيرةً جداً



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.