Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

لن يفلتوا من العقاب!
مصطفى إبراهيم   Thursday 03-06 -2010

لن يفلتوا من العقاب! دولة الاحتلال والقتل لكل القيم والأعراف والمواثيق الدولية والأخلاقية، لن تفلت من العقاب، فدولة القتل الجماعي تدعي أن قواتها البحرية الخاصة المدربة جيداً، خاضت المعركة ضد مجموعة من "الإرهابيين"، الذين تبين ان منهم من ينتمون الى "القاعدة" وبعضهم لا يحملون وثائق تدل على هويتهم، وضبط بحوزتهم الاف الدولارات.
دولة القتل اكتشفت أن أبطال الحرية المتضامنين والمدافعين عن حقوق الانسان على أسطول الحرية هم ليسوا كذلك، هم مجموعة من "الإرهابيين" اعدوا أنفسهم جيدا لمواجهة القوات الخاصة الإسرائيلية المجهزين أفرادها بأحدث وسائل القتل، فوجئ القتلة بأن أبطال الحرية دافعوا عن أنفسهم بصدورهم العارية.
دولة القتل وضعت كل إمكاناتها لمنع أسطول الحرية من كسر الحصار، القتل كان من اجل الردع والتخويف والإرهاب لمن يفكر في التضامن مع غزة التي ترعبهم في يومهم وليلهم، الهدف منع التفكير في كسر الحصار لان رفع الحصار عن غزة يجب ان يكون بشروط و املاءات دولة الإرهاب والقتل والكذب.
دولة القتل تكذب وتستمر في الكذب وتوهم نفسها بأنها تخوض المعركة من الناحية الأخلاقية، دفاعا عن ذاتها من الاستفزاز ودعاية "الإرهابيين"، أعدت لعملية عسكرية غير أخلاقية ضد نشطاء من نحو 40 دولة، تزيد القناعة لدى جميع أحرار العالم أنها عملية بربرية من اجل القتل والترويع والردع.
لم تشفع لهم خططهم الجاهزة والمعدة جيدا للسيطرة بواسطة القوات الخاصة البحرية على أسطول الحرية في ساعات الظلام الدامس، حتى لا نرى والعالم كيف تمارس جرائمها وكيف تقوم دولة القتل بتنفيذ جرائمها البشعة، الا ان الصور خرجت وشاهد العالم جريمتها الصغيرة الجديدة بالإضافة الى جريمتها الكبرى ضد الفلسطينيين المحاصرين في قطاع غزة التي استمرت 22 يوماً.
فضحتهم الصور، حتى الصور التي عرضوها عن تعرض جنودهم القتلة للخطر، لن تنطلي على العالم تلك الصور التي أظهرتهم مدججين بالسلاح يقتلون بدم بارد، ظنوا أنهم سوف يقتلون الشهود، فضحهم الشهود الذين كشفوا حجم الكراهية للإنسانية بداخلهم وتعطشهم للدم والقتل، أطلقوا النار بدم بارد تركوا الجرحى ينزفون حتى الموت.
لهم تجارب في القتل الجماعي، دولة القتل اتخذت قرارا جماعيا في العام الماضي بقتل الفلسطينيين في قطاع غزة بالبث المباشر، وها هم يكررون جرائمهم، هم موحدين خلف قيادة سياسية متعطشة للدماء، حتى لووجهت بعض اللوم للجيش، فهي انتقادات للخارج أما فيما بينهم فهم موحدين خلف القتل، الكل تجند للتحريض على منع أسطول الحرية.
حتى بعد النقد التي وجهته وسائل إعلامهم، فالعالم لا يصدق روايتهم، فإن ذلك من اجل مصلحة دولة القتل واستخلاص العبر، هم كذلك دائما يوجهون بعض النقد، ما يعنيهم تغيير صورتهم بعد أن فضحتهم صورهم وشهادات الشهود، سلوكهم يفضحهم، هذا نهج لديهم وأسلوبهم فهم موحدين في الكذب لتغيير الصورة.
من ينتقد منهم، مارس ونفذ القتل، هم كانوا ولا يزالوا جنود في جيش القتلة، هم من قتلوا في الانتفاضة الاولى والثانية وفي العام 1948، وفي العام 1967، من منهم لم يمارس القتل والتعذيب وهدم البيوت واقتلاع الناس من بيوتهم وتهجيرهم؟
دولة مسكونة بالأمن والخوف من الآخر، هم يكرهون الإنسانية لا يقيمون وزنا لكرامة البشر، أعدوا وهددوا هاجموا وقتلوا وجرحوا واعتدوا على كرامة مواطنين من 40 دولة من جميع أنحاء العالم، ولا تهمهم الإدانات والقرارات والبيانات الهزيلة الصادرة عن مجلس الأمن.
سمعنا وسنسمع اشد عبارات الاستنكار والإدانة، والمطالبة برفع الحصار حتى من أولئك الذين يشاركون في فرض الحصار و في جريمة الصمت على جريمة الحصار، عليهم الوقوف في وجه دولة القتل ووقفها وإجبارها على الرضوخ لحقوق الفلسطينيين في إنهاء الاحتلال، وإقامة دولتهم وعدم الاكتفاء في الصمت على دولة يقودها مجموعة من القتلة الزعران، وتقوم على العدوان والتوسع وفرض الشروط والاملاءات والإبتزاز.
[email protected]
mustaf2.wordpress.com

2/6/2010

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مها قررت الانتصار

 ::

  في محاولة نتنياهو منع الاتفاق الامريكي الايراني

 ::

  ردينة ليست الطفلة الوحيدة

 ::

  اهل الانقسام وحالة الانكار

 ::

  مع هكذا أعداء نحتاج أصدقاء

 ::

  حكومة أكثر تطرفاً

 ::

  مواجهة محاولات دولة الاحتلال في نزع صفة لاجئ عن ابناء اللاجئين

 ::

  نصيحة الى حكومة غزة

 ::

  الاكراه على الفضيلة


 ::

  موتى على أسرة الشفاء

 ::

  حــــــريمة

 ::

  كيف جعلوا العلم اللبناني سروالاً!

 ::

  انفجار البراكين بأفعال المحتلين والمستوطنين.

 ::

  السعرات الحرارية وسلامة الجسم

 ::

  بشار و العرعور

 ::

  حديث صناعة الأمل وطمأنة الشعب على المستقبل

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 3

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 1

 ::

  دور التعصب الديني، والمذهبي، والجنسي، في الحط من كرامة المرأة العاملة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي

 ::

  أعجوبة الفرن والخراف في عورتا

 ::

  قصائد الشاعر إبراهيم طوقان

 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  الإقتصاد الأخضر في العالم العربي

 ::

  ذكرى النكبة 71....!!

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  ماذا لو غدر بنا ترمب؟

 ::

  الصحوة بالسعودية... وقائع مدوية

 ::

  حلم

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  الانسان ؟؟؟

 ::

  السجن فى القرآن

 ::

  ثلاث حكومات في الربيع






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.