Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

لماذا يكره قادة بعض الدول العربية الاسلام
دمحمدرحال   Wednesday 26-05 -2010

محمد عز الدين قاسم شاب قدم لاجئا الى السويد من بلده سورية ، لم يستطع محمد عز الدين قاسم ان يضبط نفسه وهو الشاب الذي ترعرع على حب الرسول الاعظم ، لم يستطع ابدا ان يضبط نفسه وهو يشاهد مدعيا سويديا للفن يعرض بضاعته الشريرة على مشاهديه ، وانقض الشاب لدى بدء العرض المخزي على شيطان الرسوم ، وبضربة راسية على راس شيطان الرسوم فان العرض انتهى واحبط صاحب الدعوى ودعاة العنصرية واصحاب الاسلام فوبيا ، ولكن محمد عزالدين والذي احاط به البوليس السويدي خرج من معركته مع البوليس الذي انتقم منه شر انتقام مما ادى الى كسر كتفه .

محمد عز الدين المسلم العربي لم يلق ابدا أي مساعدة من أي نظام عربي وكلها تدعى الانتساب الى العروبة والاسلام ، والسفراء العرب جميعهم في السويد لم يكلف أي منهم مجرد خسارة اتصال هاتفي بشاب دخل معركة دفاعا عن رسول النور محمد ، ولم يسجل أي شيخ او مؤسسة عربية حتى اليوم مجرد تسجيل للتاريخ انهم وقفوا ولو اسميا الى جانب شاب وجد نفسه مكسور الكتف وحيدا امام محكمة تنتظره لسجنه ثم طرده خارج البلاد .

اموال البترول التي يشتري بها الحكام المسلمون مواخير الغرب وفساده وموبقاته واوساخه وكازينوهاته لم تجد بملياراتها طريقا للملاليم منها الى مساندة محمد عزالدين قاسم ، وحده الله الرحمن الرحيم يقف معه في ظل وجود امة نائمة غافلة لاتريد ان تصحو من نومها ابدا.

اشتهيت من شيوخ النجوم الخمس ان يتقدم احدهم فيضع بصمته للدعوة لمساندة محمد عز الدين ، ولكن من سكت على اغتصاب الرجال في العراق والنساء في فلسطين وقتل الشيوخ في افغانستان ، ثم وظف نفسه في حرب ضد العروبة والاسلام وتحت مسميات الحرب على الارهاب هيهات له ان يكون مع محمد عز الدين .

وهؤلاء القادة الذين انصرف اعلامهم وانظمتهم من اجل قتل المسلمين وترك معاول الهدم تدك تاريح امتنا ومقدساتها وفتحوا بلدانهم لمدارس وجامعات التنصير الممنهج من الجريمة ان يسموا عرب او مسلمون وان مكانهم من الاسلام لايختلف عن مكانة ابي لهب من رسول الاسلام

السويد
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  أباؤنا يأكلون أبناءنا

 ::

  اكتشاف جمجمتي طفل وامرأة تعودان لمليوني سنة

 ::

  الجرح النازف.. مأساة أهل القدس في مسرحية

 ::

  يا حكومات الخليج العربي.. إلى متى ستظلي تأكلي الطعم تلوَ الآخر؟

 ::

  أول ألانتـــــــــصارات

 ::

  الشعب يريد تنفيذ الاتفاق

 ::

  دموع طفل

 ::

  قافلة المنايا

 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  مصنع المناضلين



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.