Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

الملك لقمان 3 قصة للأطفال
رضا سالم الصامت   Tuesday 18-05 -2010

الملك لقمان 3 قصة للأطفال
طلب الملك من خادمه مسنود أن يصغي إليه بانتباه و قال: أريد أن ابحث عن أمي التي تعيش في الغابة القبلية و لكني لا أعرفها فما رأيك ؟ قال مسنود نعم أنا أعرفها ...قاطعه الملك ...ماذا قلت ؟ قال : لا شيء قلت أنا أعرف بالضبط أنها ماتزال تعيش في غابة و عليك أن تقطع أميالا و أميال..... ثم قال الملك لمسنود : زوجتي الأميرة سوسنة ظهرت على حقيقتها فلقد بلغ إلى مسامعي أنها توزع البعض من مجوهراتها على الفقراء و تتظاهر بأنها قد أضاعتها . ألا ترى أن هذه خيانة في حد ذاتها... لذلك أطلب منك أن تراقب تصرفاتها والمزيد من التحري و تأتيني بالدليل القاطع عن فعلها هذا دون أن تحس هي بأي شيء... أفهمت ؟ و إن كان لديك أية فكرة فاني مستعد أن أسمعك فأنت خادمي الأمين الذي أثق فيه
تأمل مسنود في ما قاله الملك و تنفس الصعداء ثم قال له: شكرا يا مولاي إني اقدر موقف كهذا و لكن زوجتك المصون هي أميرة المملكة فلربما الناس يكذبون عليها وقد تكون مؤامرة تحاك ضدها فأرجو منكم يا مولاي يحفظكم الله و يرعاكم التثبت قبل القيام بأي إجراء يجعل سمعة مملكتك في الحضيض لا قدر الله .. و نندم عليه

همهم الملك قائلا : معك حق و لهذا السبب دعوتك للتشاور فما رأيك يا خادمي الأمين ؟
قال مسنود : أولا فيما كلفتني فاني قبلت و سمعا و طاعة و ثانيا أنا اقترح على جلالتكم مغادرة المملكة لفترة قصيرة و تأخذ حصانا و تتنكر في شخص تاجر و سوف أساعدك على ذلك و لكن تتظاهر بأنك لا تعرفني و عندما تتأكد و قتها تحكم على فعل الأميرة التي هي زوجتكم ...

وقف الملك فرحا و قال أحسنت أيها الخادم إنها لفكرة رائعة إذن من الغد سنبدأ في بدء تنفيذ ها و سأحاول البحث عن والدتي التي تعيش في الغابة القبلية هكذا قالوا لي أيام كنت شابا و عندما عرفت حقيقة اختطافي عندما كنت صبيا ...و أتمنى أن أجدها و أراها
ثم أمر مسنود بالانصراف و كتمان السر...
انصرف مسنود في حال سبيله يحمد الله أن أمره لم ينكشف... في حين ظل مسنود يفكر ليلا نهارا و هو الوحيد الذي يمكنه أن يتعرف على أم الملك لأنها تحمل وشما في يدها الأيسر...
و بقي الملك ينتظر زوجته سوسنة و ما أن دخلت إلى قاعة العرش حتى وقف الملك مبتسما مرحبا بحبيبة قلبه قائلا لها : أهلا و سهلا حبيبتي تعالى و اجلسي على كرسي العرش فأنت امرأة وفية و مخلصة تستحقين كل خير...
تعجبت الأميرة من كلام الملك و قالت في نفسها : ما دهاه فمن عادته يستقبلني ببرودة
و لا يدعوني الى الجلوس على كرسي العرش ... ابتسمت له و قالت: شكرا لك يا جلالة الملك يا زوجي الأمين.... يتبع

ترى ماذا سيقول الملك لزوجته الأميرة ؟ هذا ما سنعرفه في الحلقة الرابعة
كونوا معنا و على صفحات الركن الأخضر لمتابعة بقية حلقات قصة الملك لقمان
مع تحيات الكاتب : رضا سالم الصامت

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  علي جبران -  السويد       التاريخ:  19-05 -2010
  قصة تبدو رائعة منذ بداية حلقاتها اني اطالعها باستمرا على موقع الركن الأخضر شكرا لكاتبها مع الف تحية تقدير من صديقكم مقيم بالسويد على جبران


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  المقاومة في سينما يوسف شاهين

 ::

  صـور

 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.