Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

منتدى التعاون العربي الصيني هل حقق ما نصبو اليه ؟
رضا سالم الصامت   Monday 17-05 -2010

منتدى التعاون العربي الصيني هل حقق ما نصبو اليه ؟ انعقد المؤتمر الوزاري الرابع لمنتدى التعاون العربي- الصيني بمدينة تيانجين الساحلية يومي 12 و 13 مايو 2010 بمشاركة وزراء خارجية الدول العربية والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وعدد من كبار المسئولين الصينيين تحت عنوان * تعميق التعاون الشامل وتحقيق التنمية المشتركة * و قد تمت مناقشة سبل تطوير التعاون بين الصين والدول العربية في شتى المجالات إضافة إلى القضايا العالمية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك
تأسس المنتدى رسمياً عام 2004 حيث حقق انجازات خلال السنوات الستة الماضية
حضر أشغال المؤتمر السيد رئيس الوزراء الصيني وين جيا باو، ويرأس المؤتمر،كل من الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ووزير الخارجية الليبي موسى كوسا إلى جانب وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشى
يبحث المنتدى ويصادق على الإعلان المشترك عن إقامة علاقات التعاون الاستراتيجي بين الدول العربية والصين خلال الفترة الممتدة من 2010 إلى 2012 بالإضافة الى برنامج تنفيذي للتعاون القطاعي بين الجانبين.. والتوقيع على عدة مذكرات تعاون، من بينها واحدة حول التعاون في مجال الترجمة وتبادل الخبرات في مجال نشر الكتب العربية والصينية لتعميق الصلات الثقافية.... مؤتمر تيانجين شهد مناقشات بشأن العلاقات الصينية العربية، ودعم بناء المنتدى والتعاون الفعال بين الجانبين و استعرض الاجتماع العربي الصيني مسيرة الصداقة العربية الصينية و أهم القضايا الدولية و تطورات القضية الفلسطينية و سبل دعمها و عدم التخلي عن القدس كعاصمة لدولة فلسطين ..
الصين و الدول العربية دول نامية و تربطها علاقات صداقة متينة و المصلحة تقتضي مستقبلا إقامة شراكة استراتيجية فيما بينها بما يزيد في دعم التعاون و التفاهم فعلي سبيل المثال فان حجم التبادل التجاري بين الدول العربية و الصين قد بلغ عام 2009 حوالي 110 مليار دولار عما كان منذ 30 عاما و بفعل الأزمة الاقتصادية العالمية ثبت أن هناك تراجعا طفيفا بالمقارنة مع سنة 2008
وكان حجم التجارة العربية الصينية، خلال العام 2007 على سبيل المثال، نحو 4ر86 مليار دولار وفي العام 2008 قفز إلى 8ر132 مليار دولار، وتجاوزت الصين حينها لأول مرة الولايات المتحدة الأمريكية لتصبح أكبر شريك تجاري للعالم العربي . و بلغ معدل النمو السنوي للتجارة بين الطرفين منذ تأسيس المنتدى أكثر من 36 في المائة، ففي عام 2004 لم تتجاوز تجارة الطرفين 7ر36 مليار دولار...
وعلى الصعيد السياسي فإن الصين تحترم وتدعم جهود الدول العربية في اختيار طرق تنموية تتفق مع ظروفها الوطنية بإرادتها المستقلة وترفض ربط الإرهاب بشعب أو دين وتؤيد الحقوق العربية المشروعة خصوصا في فلسطين فيما تدعم الدول العربية قضايا الصين خصوصا المتعلقة بسيادتها ووحدة أراضيها
و للتذكير فان منتدى التعاون العربي الصيني تأسس في 30 يناير 2004 في القاهرة إثر زيارة الرئيس الصيني هو جين تاو لمقر الجامعة العربية كمنتدى لتعزيز الحوار والتعاون والتنسيق بين الطرفين في شتى المجالات وعقدت دورته الأولى في القاهرة في سبتمبر 2004 بينما عقدت الدورة الثانية في بكين 2006 ، وفي 2008 عقد الاجتماع الثالث للمنتدى في البحرين
و هذا هو الاجتماع الرابع الذي انعقد في الصين وذلك بالتبادل بين الصين مرة وإحدى الدول العربية الأخرى كل عامين في إطار سياسة التعاون الجديدة التي اتبعتها الجامعة العربية...
و أخيرا السؤال يظل مطروحا .... منتدى التعاون العربي الصيني بتيانجين هل حقق ما نصبو إليه ؟

رضا سالم الصامت

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.