Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

غزة مش عبال فياض!
مصطفى إبراهيم   Monday 10-05 -2010

غزة مش عبال فياض!
خلال الجلسة الاولى من مؤتمر المركز الفلسطيني للاعلام والأبحاث والدراسات "بدائل" الذي عقد السبت 8/5/2010، في مدينتي البيرة وغزة عبر نظام "الفيديو كونفرانس"، وكان المتحدث الوحيد فيها رئيس حكومة رام الله سلام فياض.
فياض فضل الحديث كما ذكر عن القضايا الرئيسية لخطته لإقامة الدولة والذي أعلن عنها العام الماضي، و قال إن خلفية برنامجه انطلقت من مبادرة السلام الفلسطينية، وإعلان الاستقلال عام 1988، ومرحلة نشأة السلطة الوطنية الفلسطينية، والوصول إلى نهاية المرحلة الانتقالية دون تحقيق أي إنجاز.
لا أستطع كغيري من المشاركين تفسير كل هذه الثقة و التفاؤل الذي يتمتع بهما فياض في الحديث عن خطته الإعداد للدولة كما قال، وليس الإعلان عن الدولة، فهو تحدث وكأن في جيبه كتاب ضمانات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بحتمية إقامة الدولة خلال عامين، و أنه حصل على ضمانات أخرى تتعلق تمويل وإقامة المشاريع الكبرى التي تحدث عنها.
تركيزه في الحديث وشرح خطته انصب على الضفة الغربية والانجازات التي حققها منذ العام 2007، وهو مستمر في تحقيق الانجازات، لم يتحدث عن إخفاقات، تحدث عن المشككين في خطته والهجوم الذي يستهدفه وخطته، بدى الأمر وكأن في جيبه عصاً سحرية لحل مشاكل الفلسطينيين في الضفة الغربية، تحدث عن مأسسة العمل في القدس من دون ذكر التفاصيل، وكيف يتم ذلك؟!
و قال ان المنظمة هي صاحبة الولاية ليس فقط بالشأن السياسي، وإنما في كل ما يتعلق بالشأن الفلسطيني، ضمن حدود 1967، والشتات، ولم يذكر او يشير بكلمة واحدة الى عرب 48، والعلاقة معهم، وهل هم جزء من الشعب الفلسطيني؟ أم هم مش عبال فياض كما الفلسطينيين في قطاع غزة؟!
لم يذكر قطاع غزة خلال حديثه الذي استمر نحو ساعتين، سوى أربع مرات ربما أكثر بقليل، وجاء ذلك في سياق ذكر الانقسام، ورفع الحصار الذي يشكل أولوية قصوى مباشرة له كما قال! ولم يوضح كيف يتم ذلك، ولم يحمل أي من الأطراف المشاركة في فرض الحصار المسؤولية عن قتل الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
تحدث عن رفع الحصار، وأشار بالغمز الى "حماس" عندما قال: وليس بالمفهوم الحالي، الذي يتم فرضه من قبل البعض " بتوسيع قائمة السلع المسموحة"، بل من خلال فتح المعابر، و تمكين السلطة من تنفيذ خطتها للاعمار، وما يفرضه ذلك من ضرورة اتخاذ خطوات عملية ملموسة تؤدي إلى رفع الحصار للبدء في الاعمار، ولم يوضح ما هي الخطوات العملية لرفع الحصار وإعادة الاعمار.
فياض شدد على أهمية ما صدر عن الاتحاد الأوروبي في شهر كانون أول / ديسمبر من العام الماضي، وبيان اللجنة الرباعية الدولية في آذار/ مارس الماضي، الذي دعت فيه إلى رفع الحصار عن قطاع غزة، وكأنه نسي ان من يفرض الحصار هي الرباعية الدولية الذي يعتبر الاتحاد الأوروبي جزء أصيل منها، وهو من يمول مشاريع فياض الكبرى في تنفيذ خطته!!
هو تحدث عن رفع الحصار عن قطاع غزة وتحدث في السابق عن ان الناس يستحقون حياة أفضل لكنه لم يقل كيف، واكتفى بالإشادة بأهمية بيان الاتحاد الأوروبي واللجنة الرباعية الدولية، لكنه لم يحملهما المسؤولية عن فرض الحصار!
فياض تحدث كثيرا ودافع عن نفسه وعن خطته وكان كلامه مكرر، ما أصاب الحضور في غزة الذين استمعوا للحديث عبر الفيديو كونفرانس بالملل، وغادر كثير منهم قبل ان ينهي حديثه، لم يتوقعوا أن يكرر على مسامعهم نفس الاسطوانة والشرح الممل والتفاؤل المفرط بالإعداد لقيام الدولة.
في السابق كانت لنا سلطة قوية، وبرغم الفساد المالي والإداري الذي ساد قامت ببناء مؤسساتها في الضفة الغربية وقطاع غزة، وفجأة قام الاحتلال بتدمير البنية التحتية للسلطة ومؤسساتها التي أقيمت بتمويل أوروبي!!
وعلى الرغم من الادعاءات التي تقول إن حكومة فياض تصرف 1,5 مليار دولار سنوياً كرواتب لموظفي السلطة في قطاع غزة، و توفير المصاريف الخدماتية والتشغيلية للناس، إلا ان غزة ليست على سلم أولويات فياض والمجتمع الدولي، وستظل غزة مش عبال فياض ولا السلطة الفلسطينية ولسان حاله والسلطة يقول اذهبوا الى الجحيم.
[email protected]
mustaf2.wordpress.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مها قررت الانتصار

 ::

  في محاولة نتنياهو منع الاتفاق الامريكي الايراني

 ::

  ردينة ليست الطفلة الوحيدة

 ::

  اهل الانقسام وحالة الانكار

 ::

  مع هكذا أعداء نحتاج أصدقاء

 ::

  حكومة أكثر تطرفاً

 ::

  مواجهة محاولات دولة الاحتلال في نزع صفة لاجئ عن ابناء اللاجئين

 ::

  نصيحة الى حكومة غزة

 ::

  الاكراه على الفضيلة


 ::

  بلاد البحر لا بحر فيها ولا نهر

 ::

  فلسطين ميزان إيمان كل مسلم

 ::

  بمنهي الهدوء .. لماذا يجب علينا ان ننتخب فتح؟

 ::

  المقاومة في سينما يوسف شاهين

 ::

  صـور

 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.