Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الفنون التشكيلية الصينية
رضا سالم الصامت   Monday 10-05 -2010

الفنون التشكيلية الصينية
تتميز الفنون التشكيلية الصينية بكثرة تنزعها وبراعة رسمها و أناقة منظرها .
ويعتبر الكثير من أعمالها نوادر لا مثيل لها في العالم. ويمكن تصنيف الأعمال الفنية إلى نوعين: الأعمال الفنية الخاصة والأعمال الفنية اليدوية الشعبية.

الأعمال الفنية الخاصة

تصنع الأعمال الفنية الخاصة بمواد خام نفيسة أو مواد خاصة نادرة. وبفضل التصميم والتصنيع الدقيقين، تحمل هذه الأعمال مذاقا فنيا رفيعا غالى السعر. المنحوتات اليشمية يتم صنعها بالأحجار اليشمية. ويقوم الفنانون بتصنيع الأحجار الخام مستفيدين من عروقها وأشكالها وألوانها الطبيعية، ويجعلون أعمالهم اليشمية تبدو في صور بديعة وتندمج فيها ميزات الألوان والأشكال، مما يظهر روعة الطبيعة بصورة كافية. أواني جينغ تاي لان نوع من الأعمال الفنية الصينية ذات الشهرة العالمية.

الأعمال الفنية اليدوية الشعبية

يعود اسم جينغ تاي لان إلى عهد جينغ تاى لأسرة مينغ الذي كسبت فيه الأواني من هذا النوع أجمل سمعة، وكانت المادة المستخدمة رئيسيا فيها هي المينا الزرقاء أي لون "لان" في النطق الصيني.
وتمر صناعة أوانى جينغ تاي لان بعدة مراحل: تشكيل القوالب البرونزية وترصيع القوالب بأسلاك نحاسية رقيقة وطلاء سطحها بالذهب والفضة، وبعدها تبدو الأواني لامعة رائعة. ومنتجاتها الرئيسية تتكون من القوارير والسلطانيات وكؤوس التقدير وغيرها.
و تقام في هذا الخصوص العديد من المعارض للتعريف باليشم الصيني البديع و لوحات الحرير المطرزة بدقة و حرفية و أدوات متنوعة منقوشة بنقوشات تمثل حيوانات وزهور
و طيور و شخصيات الخ ..و لوحات رسم عن الطبيعة و العادات و التقاليد الصينية الأصيلة
تتميز الفنون التشكيلية الشعبية الصينية بالتاريخ العريق والجذور الشعبية العميقة. وتبعث دائما رائحة محلية ولونا قوميا كثيفا ولها أشكال لا تعد وألوان لا تحصى.
ويمكن تنويع طرق الصنع لهذه الفنون إلى القص والحزم والخياطة والنسيج والتطريز والنقش والتشكيل والرسم.

مع تحيات رضا سالم الصامت

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  حكم بإعدام زوجين كويتيين أدينا بتعذيب خادمة فلبينية حتى الموت

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني

 ::

  في ذكراه الـ(35) راشد حسين الشاعر المقاتل..!

 ::

  أوباما يمتطي صهوة الثورات العربية !!

 ::

  الدراما التاريخية .. التاريخ مزيفاً !

 ::

  الجامعات الفلسطينية ودورها الغائب..!

 ::

  محطة الممانعين على طريق تحرير فلسطين

 ::

  أبو مازن نـحـن مـعـكـم والله ناصركم

 ::

  بن لادن حيا وميتا



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.