Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

استفزاز
عبد الرحمن جادو   Monday 10-04 -2006

أمور كثيرة تلك التي تحدث يوميا وتثير استفزازنا , صحيح ان بعض الأمور المستفزة أصبحت روتينية بل واعتدنا عليها لدرجة إنها بتوحشنا لو غابت عننا
دعونا نفتح باب الحوار عن كل ما يستفزنا في الحياة ولتكن البداية من بعض ما يثير استفزازي على المستوى الشخصي , ولنبدأ بالاستفزازات الإعلامية

لا أخفيكم سرا إن اكثر ما يثير استفزازي في الفترة الأخيرة هي بعض الممارسات الصحفية الصبيانية من بعض المشخبطين على الحائط اللي بيسموهم ظلما وجورا صحفيين ولتكن جائزة المستفز الأكبر لعبد الله كمال رئيس تحرير روزا اليوسف

يستفزني جدا كل رجل همام خد له حبتين شجاعة وجاب كارت منزلي واتصل بأحد الفضائيات ليسمعنا صدى صوت المذيعة عبر التلفزيون , ورغم إن اقل واحد منا متابعة للبرامج يعلم انه لازم ميبقاش طور ويوطي التلفزيون قبل ما نتكلم إلا إن اغلب المتصلين يتلذذ بسماع المذيع أو المذيعة وهي تتلو على مسامعه نداء القنوات الفضائية المتكرر : من فضلك وطي صوت التلفزيون

يستفزني جدا نمطية وروتينية الأسئلة المملة التي تكررها المذيعات والمذيعين فى حواراتهم مع الممثلين ولاعبي الكرة , أسئلة عن بتاكل إيه وبتشرب إيه وبتدخل الحمام امتى وبتخرج منه امتى وإيه اكتر مطرب بتحبه , ويا سلام لما يبقى ضيف لطيف بيبقى كل المطربين حلوين وطيبين واصحاااااابى وكل الناس حلوة وأنا حلو وانت حلو , وأجارك الله لو أفتى في السياسة لازم يشتم إسرائيل عشان يبقى وطني , وفى المقابل لازم يشكر السيد الرئيس على افتتاح كوبري مشاة قرية أبو إبرة المهم لازم يشكر السيد الرئيس

من زمان مبحبش أتفرج على صباح الخير يا مصر لان مفيش صباح فيه خير ولان مصر نايمة من زمان, لكن ما يستفزني في هذا البرنامج هو استمراره رغم فشله الذريع شأنه شأن أغلب برامج التلفزيون المصري , وما يستفزني اكثر وأكثر هي كمية الغباء المستحكم لدى مقدمي البرامج الذين مُـكن لهم اذلالنا بموالستهم ومحاولة بعضهم تدشين حملة قومية لمكافحة المعارضة والمعارضين من القلة المندسين اللى بيستموا الريس وبيجيبوا فى سيرة ابنه وبيقولوا عليهم كلام قبيح !وبما ان مصر مبارك فالاولى بهم ان يعدلوا اسم البرنامج كي يصبح صباح الخير يا مبارك

رغم انى كنت مبخرجش يوم الخميس وأنا صغير مخصوص عشان اتفرج على بقلظ ونجوى إبراهيم اللي كنت بضحى بالغالي والرخيص واجلس وكلي أمل إن بقلظ ميكونش بعافية وميقدرش يجي وتتحطم أحلامي , رغم كل هذا إلا أن السيدة نجوى إبراهيم وبرنامجها الحياة أصبح من ثوابت الاستفزاز التي احرص على متابعتها لأتفرج بعدما بلغت الرشد كيف كانت تضحك علينا ماما نجوى وان بقلظ لو موجود مش هيعجبه خالص الحيادية بتاعتها في البرنامج

يستفزني أيضا شيوخ الأزهر الذين أضحوا رهن إشارة معدي برامج التوك شو الذين يستأنسون ببعضهم فقط من اجل زيهم الأزهري

تستفزني بعض مذيعات القنوات الأرضية لكن سرعان ما تشفع لهم ضحكاتي على ألوان ملابسهم التي لا تخلو من لون نعرف اسمه أو رسمه , وأحيانا كثيرة ومن فرط الوجاهة تقوم المذيعة باختيار ألوان ملابسها لتناسق ألوان السجاد والستارة ! ولا عزاء لبرامج حزر فزر على القناة السابعة

يستفزني جدا تعليقات بعض الفنانين عقب جنازة اى فنان , الفقيد قيمة فنية كبيرة , مصر كلهاااا فقدت قيمة كبييييرة , مش لاقى كلام يعبر عن أد إيه كان إنسان طيب ومحترم والعيبة متخرجش من بقه , الغريب في الأمر إن الكلمات كلها تكاد تكون متشابهة كما لو كان كتبها وحيد حامد عشية الجنازة وأخرجها مخرج الرئيس شريف عرفة

تستفزني الاغانى الملازمة للأعياد والمناسبات مما يسبب كره هذه الاحتفالات والأعياد , خاصة تلك الأغنية التي سنستمع إليها لما هنتنفخ كمان أسبوعين وهى أغنية ياللى من البحيرة وياللى من اخر الصعيد تيرارا ياللى من العريش الحرة أو من بورسعيد هنوا بعضيكوا .......... سينا رجعت سالمه لينا ومصر اليوم هيه هيه هيه مصر اليوم في عيييييييييييد ! ألا صحيح هي سينا رجعت لينا!؟
وللموضوع بقية إن كان في العمر بقية , ومحدش يقولي هو لسه فيه حاجات تانية بتستفزك !؟ عشان ده هيبقى سؤال مستفز


http://EgyCorner.blogspirit.com/
ركن المصريين
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  كل سنة وانتم طيبين .. واحنا لأ !

 ::

  نموت نموت ويحيا المم

 ::

  عرق الإخوان

 ::

  بقولك ايه .. تجيش نسافر ! ؟

 ::

  فلا تسألني عن شيء

 ::

  الصحابة في الصحافة

 ::

  الغد والفجر ... عادي جداً

 ::

  زي كـل سـنـة

 ::

  قشطة.. عشان تبقى كملت


 ::

  بلاها سوسو خذ نادية !!

 ::

  كلام فلسطين : ما بين خيار السلام ... ولعبة الأمن والاستسلام

 ::

  عشق وبعاد

 ::

  خطبة الجمعة

 ::

  صور من خروقات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق

 ::

  الاحترام أهم من الأجر لدي الموظفين في آسيا

 ::

  رئيس فلسطين السورية

 ::

  وخلف ظهركَ رومٌ!

 ::

  نظام 'موجابي'... أسباب الاستمرار وبوادر 'التصدع'

 ::

  تمرين 'التحدي المقبل'... وخيار اللجوء إلى المخابئ



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.