Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

الملك لقمان 1 قصة للأطفال
رضا سالم الصامت   Monday 26-04 -2010

  الملك لقمان 1 قصة للأطفال في العهود الغابرة كان هناك ملك تزوج عدة مرات و لكن الله عز و جل لم يرزقه اولادا ذكورا فقرر أن يبعث حراسه لسرقة صبي يربيه و يعتبره ابنا من صلبه فخرج مجموعة من رجاله للبحث عن صبي و بينما هم في غابة لمحوا عن بعد امرأة تعيش في كوخ و قفوا ليسألوها فإذا بهم يسمعون صراخ صبي داخ الكوخ فقالوا لها من في الكوخ ؟ قالت انه ابني و لما دخلوا عليه أعجبهم و قرروا سرقته من أمه دون أن تعرف من هم ... أخذوه ظلما و بقيت المرأة تصيح و تستغيث في غابة كثيفة الأشجار و تركوها تعيش لوحدها كئيبة حزينة .. هرب هؤلاء الأشرار بالصبي بسرعة متجهين إلى قصر الملك...

كانت الأم تعيش مع ابنها في غابة تكد و تحمل الحطب لتبيعه وتنفق على ابنها الذي ما يزال صغيرا و بما أن الملك لم ينجب أولادا ذكورا أخذوه منها و تركوها تبكي على فلذة كبدها دون رحمة أو شفقة ... حملوا الجنود الصبي إلى ملكهم ففرح كثيرا به و أقيمت المآدب و الأفراح في كل المملكة و كان الناس سعداء بالصبي باعتبار أن الملك أخيرا أنجب ولدا
تربى في تلك العائلة الحاكمة حتى كبر الطفل و أصبح شابا يافعا
و في احد الأيام اكتشف انه ليس ابن الملك و قرر أن يبحث عن أمه في الوقت المناسب
مات الملك و حزنت المملكة و بما أن تلك العائلة الحاكمة ليس فيها ذكور قرروا أن يحل الشاب اليافع مكان الملك و أطلقوا عليه اسم ملكهم السابق لقمان و سميت مملكته بمملكة الحجارة الكريمة...

كانت فترة حكمه قاسية جدا و كل الناس يهابونه خوفا من غضبه و بطشه و قسوته و عندما بلغ سن الواحد و العشرين تزوج من أميرة لمملكة مجاورة و كان معها لطيف المعاشرة و لا أحد يتجرأ على عصيان أوامرها عاش معها حياة جميلة في ترف و خير بينما كان شعبه يعاني من الخصاصة و الفقر و الظلم و القهر و لا أحد يتجرأ أن ينطق حرفا خوفا من أن يزج به في السجن أو يقطع رأسه... يتبع


إلى اللقاء مع الحلقة الثانية

رضا سالم الصامت


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  رضا سالم الصامت -  تونس       التاريخ:  08-05 -2010
  شكرا اخي محجوب على تعليقك و الذي لا أشك في ما عبرت من صدق مشاعرك و انا الذي اعرفك رجلا تعشق الكتابة الأدبية و تحبها و ياليت لو تتكرم علينا من ابداعاتك الكثيرة و سوف ترى النور و تنشر في ركننا الفسيح الأخضر و مرة اخرى احييك زميلي و اخي الكاتب و الشاعر محجوب و التحية لكل اهالي منطقة سطيف التي تذكرني في مهرجان الثقافة و الأدب الذي تشرفت بحضوره و التقيت بثلة من الأدباء و الأساتذة مرة اخرى كل تحياتي لأهلي سطيف الجزائرية أخوكم رضا

  محجوب علي  -  الجزائر       التاريخ:  27-04 -2010
  القصة تبدو من بدايتها وجيزة و لكن بها صور جميلة و رائعة نتمنى ان تنشروا كل حلقاتها حتى تستمتع بهاو نستفيد منها و شكرا لكاتبهاالأستاذ رضا سالم الصامت مع التحية اخوكم الجزائري محجوب علي من سطيف


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  بــ قدس يهودية ، أو دولة يهودية لن ينتهي الصراع

 ::

  سأعلن وفاة إحساسي

 ::

  لماذا فتح أم الجماهير؟؟؟

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.