Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

صحة الإنسان نعم من نعم الله عز و جل ...
رضا سالم الصامت   Thursday 15-04 -2010

  صحة الإنسان نعم من نعم الله عز و جل ...
إن الصحة نعمة من أعظم النعم فلا تعوضها أموال الدنيا قال عليه الصلاة و السلام ما أوتي أحد بعد اليقين خيرا من المعافاة. و المحافظة على الصحة تكون بشكرها و العمل على حفظها و تعزيزها و القيام بتمارين رياضية وتوقي ما يحدث من اضطرا بات لأن الوقاية خير من العلاج و عدم الإسراف في الأكل و إن يلتزم الإنسان بغذاء طبيعي حتى لا يضر صحته و يعذب غيره .
منذ زمن بعيد و التأمل له نتائج عظيمة من الناحية النفسية و الطبية فالتأمل مع شدة الانتباه طريقة تدخل في الطب السلوكي يمكن اعتبار التأمل حالة من النوم المغناطيسي التلقائي
و النظير الغربي و الطبي للتأمل هو الاسترخاء الجسماني على طريقة جاكوبسون أو التمرين الذاتي على طريقة شولتز و اللذان يعتبران جزءا أساسيا و مهما من برنامج المعالجة النفسية .
هذه الطريقة تشبه إلى حد كبير طريقة التأمل و تعتمد اساسا على تمرينات التحكم في الانتباه و الفكر.
على ذلك النمط يمكن من خلاله تقليل الآلام و الأوجاع المزمنة مثل حالات الصداع النصفي الذي يصيب الرأس و التوتر العصبي و ضيق التنفس و الاكتئاب المزمن مع معالجة مشاكل إدمان مثل تعاطي السجائر و إدمان الكحول و المخدرات و مشاكل شخصية أخرى ...
إن التأمل له نتائج حاسمة يجب أن تتوفر بإرادة قوية و تمارس يوميا فهو يعتبر رياضة للعقل تجدد الشخصية و تزيد في طاقتها...
لقد اعتمد العلاج النفسى على مر العصور على الدين واستعان به لمساعدة الإنسان على مواجهة لحظات الهزيمة والألم واليأس ، وان إساءة استخدام البعض لهذه الجوانب المشرقة فى حياة البشر لايجعلنا نرفضها أو ندير ظهرنا لها إن تجاهل الحضارة الغربية لأهمية الجوانب الروحية والدينية وضعها الآن فى مأزق وهى تكتشف كل يوم آثار الأيمان والاعتقاد فى النشاط النفسى والذهنى بل وفى تغيير بيولوجيا الجهاز العصبى وكافة أجهزة الجسم.
إن الصحة النفسية ترتبط بأخلاقيات الفرد وبالقيم والمفاهيم التى يتبناها.. اكثر من ارتباطها بأشباع الغرائز.. وان الصحة النفسية هى السلوك السوى الذى يمكن الفرد من إشباع حاجاته فى إطار الواقع مع مراعاة حقوق الآخرين والمجتمع..
قال تعالى : وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين ولايزيد الظالمين إلا خساراً... الاسراء: 82

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!

 ::

  الجيش يد الشعب

 ::

  مصر نزيد عظمة بحب أبنائها مسيحين ومسلمين

 ::

  عد يا صديقي

 ::

  الدول العربية غير مهتمة بأمنها الغذائي

 ::

  هل يقرأ العرب والمسلمون؟/تصريحات عاموس يادلين

 ::

  سرطنة سياسية

 ::

  لا تحملوا عربة التظاهرات اكثر من طاقتها



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.