Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

السودان بين المطرقة و السندان
رضا سالم الصامت   Saturday 03-04 -2010

السودان بين المطرقة و السندان
الرئيس عمر البشير أطاح في انقلاب عسكري عام 1989 بالحكومة التي كان يترأسها الصادق المهدي.
ويعد المهدي أحد المرشحين البارزين في انتخابات الرئاسة في السودان المقرر إجراؤها في 11 أبريل 2010. المهدي يقول إن حزبه وجماعات المعارضة الأخرى لا تزال تحتفظ بحقها في مقاطعة الانتخابات احتجاجا على ما لاحظوه من تلاعب ...
الحزب الاتحادي الديموقراطي السوداني المعارض بزعامة محمد عثمان الميرغني انضم إلى ائتلاف معارض و كذلك المتمردين الجنوبيين السابقين من الحركة الشعبية لتحرير السودان يطالبون بإصلاحات ديموقراطية مع اقتراب موعد أول انتخابات تعددية منذ حوالي ربع قرن...

طبعا الانتخابات من المقرر أن تجري بين 11 و13 ابريل القادم في السودان و هي انتخابات تشريعية ومحلية ورئاسية ستكون أول انتخابات تعددية في هذا البلد منذ العام 1986، غير أن شائعات تتحدث باستمرار عن تأجيل الاقتراع أو مقاطعة المعارضة له. لكن قادة الإجماع الوطني لم يتخذوا بعد أي قرار خلال اجتماع انعقد في أجواء متوترة في مدينة أم درمان بشأن تقديم طلب جماعي بتأجيل الانتخابات أو الدعوة إلى مقاطعتها...

بيد أن مؤيدي البشير من الإسلاميين فرضوا أيديولوجيتهم على المجتمع السوداني متعدد الثقافات، معتبرا أن ذلك هو السبب الرئيسي في حالة الاستقطاب والانقسام التي شهدتها السودان مؤخراً....
حكومة عمر البشير وقعت اتفاقية للسلام في العام 2005 مع الحركة الشعبية لتحرير السودان بعد حرب أهلية في جنوب السودان ذهب ضحيتها الآلاف من الأبرياء .. وتنص الاتفاقية على إجراء انتخابات واستفتاء حول مصير الجنوب في يناير كانون الثاني 2011.

لكن البشير و نائبيه سيلتقون في الخرطوم لمناقشة إمكانية تأجيل الانتخابات.حسب تصريحات أبو عيسى خلال مؤتمر صحفي انعقد للغرض .. لكن اتضح فيما بعد أن أحزاب المعارضة السودانية الرئيسية قد قررت فعلا مقاطعة الانتخابات الرئاسية في السودان المقررة في إبريل الجاري مطالبة بإرجائها إلى نوفمبر العام الحالي لإتاحة الفرصة أمام حل قضية دارفور وإصلاح مفوضية الانتخابات....

وذكر تحالف الأحزاب المعارضة أنه رأى عيوبا فى سير العملية الانتخابية الحالية، مما يؤدي إلى عدم نزاهتها.
الناطق باسم الأحزاب المعارضة فاروق أبو عيسي أكد قرار الانسحاب من الانتخابات الرئاسية والتشريعية، إلا إذا وافقت الحكومة على إصلاح مفوضية الانتخابات واستجابت للشكاوى الخاصة بوجود مخالفات واسعة النطاق.... هكذا السودان مرة أخرى يتعثر و يتخبط و هو الآن بين و بين ... هل تستجيب الحكومة إلى مطالب المعارضة ؟
هل يجدر القول بأن السودان الآن بين المطرقة و السندان...!


رضا سالم الصامت
كاتب صحفي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  الولع بالحلوى هل يعني تمهيدا للإدمان؟

 ::

  "الانروا" وسياسة التسول

 ::

  سلام فياض.. «بن غوريون» فلسطين

 ::

  الاستقبال الروسى لحماس

 ::

  السنة في إيران .. وتوجهات أحمدي نجاد

 ::

  هذا هو العراقي.....( تجربتي الخاصة )

 ::

  من وراء قتل قساوسة العراق وهدم كنائسهم؟

 ::

  رؤية أدباء الانحطاط الجميل،ادوارد سعيد

 ::

  ما اروع ابحارك سيدتي

 ::

  الطريق إلي مدينة التوحيد



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.