Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

شعبنا شعب عظيم ... شعب حجارة ... شامخ رغم المرارة
رضا سالم الصامت   Wednesday 17-03 -2010

  شعبنا شعب عظيم ... شعب حجارة ... شامخ رغم المرارة
الإهداء: لكل شبان فلسطين الذين وقفوا وقفة رجل واحد لنصرة الأقصى الشريف و لكل من يدعمهم في نضالهم الثابت و الله يثبت نصرهم على جند الاحتلال الذي يعيثون فسادا في ارض فلسطين الطاهرة

**********
شعبنا شعب عظيم
شعب حجارة
شامخ رغم المرارة
أرضنا فلسطينة
قدسنا عربية
قدسنا ليست لكم
ليست هبة و لا هدية
فيها نصلي .. و نحميها
مثل أمواج البحر العاتية
وزيتون الغابة و الشجر
و ملحمة النضال
منحوتة على الصخر
و السجلات القديمة
مخطوطة بالحبر
مثل خبز صنعته أمي
من حبات قمح و شعير
سنبقى في كل يوم
نحمي قدسنا الغالي
و في كل شهر
نتلو القرآن و نصلي
و في كل عام
و أعيننا على القدس
سنبقى طول الدهر
ننتظر
نزول الغيث و المطر
ننتظر
الزهر و العطر
إلى أن تسحقون
وستسحقون
و انتم في الخراب
ستتحرر القدس
و ستقطع الأيادي
ستطردون عن آخركم
و تندمون
لأنكم لا تتقنون
فن السحر
سوف لن تتمكنوا
شق مياه البحر
خوفا من أن تغرقون
انتم لا تعرفون من أنتم
و لا حتى من أين أتيتم ؟
أنتم من أنتم
و من أين جئتم
هذا الوطن ليس لكم
لا يأ ويكم
و لا يرغب فيكم
دخلتموه غصبا
و استوطنتموه
لكنكم نسيتم
انه في يوم ما
ستضاء القناديل و الشموع
و ستكوي النار أجسادكم
سيشتعل فيكم الحريق
و تظلون الطريق
كل قتيل في فلسطين
يموت و يحيا
ثم يحيا
يا بني الصهيون أنتم
و إن اغتصبتم أرضا
هي ليست لكم
و قتلتم أهلا
هم ليسوا أهلكم
فإنكم لن تقدروا اغتصاب حق شعب
لأن حق الشعوب لا تغتصب
و لا تسلب
ولأن حق الشعوب لا تقتل
و لا تموت
الشابي شاعر قالها يوما
إذا الشعب أراد الحياة
لا بد أن يستجيب له القدر
فهل تقدروا منع هذا القدر؟
مستحيل
هل تقدروا منع الطيور من أن تطير ؟
مستحيل
هل تقدروا
مستحيل
حتما لا و لن تقدروا
لن تقدروا
أما شعب فلسطين فهو قادر و يقدر
لأنه شعب يحن لأرضه
يحن لعشه كالطيور
كالنسور
لأنه شعب عازم و مؤمن
وسيزحف يوما عليكم
كطير أبابيل
و يرميكم بحجارة من سجيل
ستعرفون وقتها
يا حملة التوراة
أنكم مخطئون
مخطئون
عندما سرقتم وطنا
هو ليس وطنكم
عندما شردتم و أطردتم و قتلتم
شعبا عظيم
شعب حجارة
شامخ رغم المرارة
هو شعب فلسطين

التوقيع : رضا سالم الصامت

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.