Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الغضب الأمريكي...أزمة مفتعلة؟
زياد ابوشاويش   Saturday 13-03 -2010

  الغضب الأمريكي...أزمة مفتعلة؟
لا أعتقد أن أحداً سيصدق الكلام الغاضب الذي قالته هيلاري كلينتون وزيرة خارجية أمريكا رداً على قرار الحكومة الإسرائيلية بناء وحدات استيطانية جديدة في مدينة القدس المحتلة لأنه تكرر على امتداد سنوات طويلة دون أن ينتج أي تغيير في السياسة الصهيونية تجاه الاستيطان في أرضنا المحتلة، وبالنظر لكشف خطط لبناء خمسين ألف وحدة استيطانية جديدة خلال السنوات القليلة القادمة تصغر أمامها قصة الوحدات الألف وستمائة في القدس دون أي تعليق أو موقف أمريكي جدي فإن حقيقة الأمر تظهر بشكل لا لبس فيها حول الموقف الأمريكي من موضوع الاستيطان من حيث المبدأ، هذا الموقف المعارض شكلاً والمؤيد مضموناً.
كلنا يتذكر قصة المستوطنات الأمنية ثم الحديث عن البناء بهدف استيعاب التمدد الديمغرافي أو الزيادة الطبيعية في السكان أو الحديث عن توسع عامودي وتارة أخرى أفقي وهكذا تتلاعب إسرائيل وبغطاء أمريكي بالقرارات الدولية والمطالب المحقة للمجتمع الدولي ولأصحاب الأرض الحقيقيين والأهم بمتطلبات السلام التي تستوجب اقتلاع المستوطنات وليس تمددها.
إن ربط الاستيطان بأمن دولة إسرائيل وقدرتها على البقاء وتفهم الإدارة الأمريكية لهذه الرؤية العنصرية يجعل كل الحديث الأمريكي "الغاضب" والهاديء مجرد أسلوب لإدارة حملة علاقات عامة تستهدف تخفيف التوتر وإبقاء الفلسطينيين في دائرتهم وضمن رؤيتهم.
وقد يتساءل متابع لحقيقة الإعلان الإسرائيلي وتزامنه مع زيارة نائب الرئيس الأمريكي بايدن للمنطقة بعد القرار العربي المتساوق مع طلبات إدارة أوباما بعودة المفاوضات وهل هي الصدفة التي خلقت هذا التزامن وهل نتنياهو أحمق إلى الحد الذي يرفع الحظر عن خطة بهذا الحجم وفي القدس المحتلة وهو يعرف أن ذلك قد يضع الإدارة الأمريكية في موقف حرج مع حلفائها العرب؟ بالطبع ليس هناك صدفة ولا حماقة بل إن المؤكد أن نتنياهو ورهطه من المتطرفين تعمدوا الإعلان بالتزامن مع وصول بايدن لدولتهم على وجه الخصوص.
المسألة إذن تدخل ضمن حسابات لها طابع تكتيكي واستراتيجي في إطار المنهجية الإسرائيلية المتبعة للتعامل مع خطة خارطة الطريق المصممة أمريكياً، وكذلك في إطار الخطة الإسرائيلية للوصول إلى هدف الدولة العبرية من كل عملية السلام في المنطقة هذا الهدف الذي يتلخص في إيصال العرب إلى قناعة بأن ما تريده إسرائيل هو الممكن وأن عليهم أن يفهموا أن تبدل الإدارة الأمريكية لن يساعدهم بشيء وقد نجحوا في ذلك بدليل عودة العرب للمفاوضات رغم كل شيء.
إن افتعال الأزمات هو تخصص أمريكي إسرائيلي بامتياز ولا ريب أن الحدة في تصريحات كلينتون مفتعلة ولن تغير شيئاً في السلوك الإسرائيلي وربما يصل الطرفان لاتفاق بإلغاء قرار بناء هذه الوحدات في القدس طالما أن خبر الإعلان عن بناء خمسين ألف وحدة لم يثر هذه الزوبعة ومن ثم تبدو إسرائيل كما لو أنها تراجعت عن قرارها وتبدو الإدارة الأمريكية كما لو أنها ملتزمة بشروط الرباعية للحل وبأنها وسيط نزيه أو متوازن بخلاف الحقيقة التي تقول أن الولايات المتحدة هي حجر العثرة الرئيسي أمام السلام العادل والممكن في المنطقة بسبب تحيزها الكامل لإسرائيل ويبقى أن يدرك العرب هذه المسألة جيداً.
Zead51@hotmail.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  يوسف فضل -  فلسطين       التاريخ:  20-03 -2010
  امريكا تنضم الى دول التطنيش طالما تقدم طلباتها الى الحكومة الاسرائيلية شفويا اي بدون ضغط عليها .ألا تستطيع امريكا والدول الغربية فرض عقوبة على اسرائيل اسمها ضريبة الاحتلال وهي مقاطعة ما ينتج اسرائيليا في المناطق المحتلة عام 1967. لكننا علمنا وأثرنا في امريكا ان تشجب مثلنا وتلعن وتولول
   
   



 ::

  إرهابيون يخشون من الإرهاب ويدينوه !!

 ::

  مصر العربية.. وثالثة الأثافي!

 ::

  ملامح حل قادم مع بدء عمل اللجنة العربية هناك ما يدعو للتفاؤل

 ::

  مخيم اليرموك يخرج عن بكرة أبيه لتشييع الشهداء

 ::

  حقوق الإنسان برعاية أمريكية!!

 ::

  جدارة غربية في الفتنة...والقتل أيضاً

 ::

  أمريكا تتباكي على قتلانا !!

 ::

  ليتوقف القتل في سورية الآن وبأي ثمن

 ::

  إنذارات غربية بالجملة...يرجى الانتباه؟


 ::

  افتتاح مشروع الأكاديمية الدولية للفنون الاولى في فلسطين

 ::

  سياسة (الدروخة)

 ::

  إنّي مُسَالمْ

 ::

  شلال الدم الفلسطيني الى أين

 ::

  اعلام فلسطيني مريب!

 ::

  البحث عن بطل من ورق ؟

 ::

  سلاح فلسطيني أخطر من النووي

 ::

  محطة الجزيرة تقول الحقيقة عن سورية فلم الإعتذار

 ::

  انتعاش وركود

 ::

  العيد ليس جميلاً بدونهم وحلم غزة مازال يراودني



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  أنا أملك الحقيقة المطلقة

 ::

  حكايةُ طفلٍ .!!

 ::

  صناعة الذبح

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  الخطبة فى الإسلام زواج

 ::

  حبيب راشدين .. صاحب الحبر الذهبي

 ::

  اللغة العربية من خلال مآسي شخصية

 ::

  هل انتهى عصر الغموض والأسرار؟!

 ::

  قواعد تجنب الإصابة بالسكتة الدماعية بنسبة 90%

 ::

  إعادة النظر في التعليم

 ::

  مصر تكتسب المزيد من الثقة الدولية

 ::

  الأزمة الإقتصادية والمالية لحكومة حماس.. قراءة في الواقع الإقتصادي للقطاع ودور الحصار في صناعة الأزمة وتفاقمها

 ::

  الضرورة الاقتصادية لضريبة القيمة المضافة

 ::

  التطور العلمي الإنساني للعالم الدكتور احمد زويل






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.