Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

قل لَنْ يُصِيبَنَا إلآ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا
رضا سالم الصامت   Thursday 11-03 -2010

قل لَنْ يُصِيبَنَا إلآ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا
قيل و العلم عند الله إن وكالة الفضاء الأمريكية نازا NASA اكتشفت كوكبا أطلق عليه اسم نيبرو" (Nibiru) أو أكس ...و ذلك سنة 1983 و حتى لا يثار الفزع و الهلع حجبوا أخباره عن الرأي العام العالمي عمدا لتتخذ نازا و الحكومة الأمريكية قرارا في شأنه يكون علميا مدروسا بشأن ما ينبغي فعله حيال الخطر المحدق بكوكبنا الكرة الأرضية و المنتظر حدوثه في ديسمبر 2012 و تحديدا يوم الجمعة 21.....هذا الكوكب سوف يلحق الدمار بالعالم في 2012 ، مما أثار جدلا واسعا فئة تؤيد و فئة ترفض و الله أعلم بالصحيح...

نهاية العالم وفق اعتقاداتنا الدينية أن هناك علامات و هي معروفة و منها ظهور الإمام المهدي و شروق الشمس من مغربها بينما النازا يبدو أنها خرافة أو حكاية ... نحن نؤمن بيوم القيامة و لكن ما ادعته أمريكا و نازا غير واقعي ...
هم يقولون أن نهاية العالم في 21 ديسمبر 2012 و كوكب نيربو هذا هو الذي سيكون سببا رئيسيا في تدمير العالم مع ان نهاية العالم يبدو لي هي في علم الغيب .. هم يؤكدون ان نيربو هذا....
المتخصصين في علوم الفلك و الفيزيا ء و الفضاء و الجيولوجيا و بالاعتماد على صور الأقمار الصناعية و على المجموعة الشمسية المجرات و طبيعة دورانها و حركتها التناسقية مع كوكب الأرض و تأثيرها على المناخ و الأجواء الأرضية تشير الى انه ربما نهاية كوكب الأرض سيكون بعد ارتطامه بجرم سماوي مجهول يقع تحت تأثير جاذبية الشمس و يدور بدرجة عالية من الانحراف حول كوكب الأرض...

الوكالة نازا الأمريكية قامت بدراسة كوكب نيربو فوجدت انه كوكب غامض و انه ذو قوة مغناطيسية هائلة تعادل ما تحمله الشمس و بالتالي وجدوا أن هناك خطر و مخاطر كثيرة لو اقترب من مسار الأرض. لكن هذا ما حصل فبعد اختبارات استمرت حوالي خمسة أعوام وجدوا أن هذا الكوكب سوف يمر بالقرب من الكرة الأرضية على مسافة تمكن سكان شرق آسيا من رؤيته بوضوح و سوف يعترض مسار الأرض و ذلك في عام 2011 و سيتمكن سكان الأرض من رؤيته و كأنه شمس ثانية نظرا و سيصبح هو القطب المغناطيسي الجنوبي و العكس صحيح و بالتالي فان الكرة الأرضية سوف تبقى تدور دورتها المعتادة حول نفسها و لكن بالعكس حتى يبدأ الكوكب بالابتعاد عن الأرض مكملا طريقه المساري حول الشمس.. لا داعي للهلع ...

{ قل لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا } التوبة آية 51

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  بــ قدس يهودية ، أو دولة يهودية لن ينتهي الصراع

 ::

  سأعلن وفاة إحساسي

 ::

  لماذا فتح أم الجماهير؟؟؟

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.