Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

ذهب الشهيد .. و إلى أين نحن ذاهبون.... !
رضا سالم الصامت   Saturday 06-03 -2010

ذهب الشهيد .. و إلى أين نحن ذاهبون.... !
الإهداء : إلى من نحبه و نرضاه لكل أخ عربي و أخت عربية ينظرون إلى القضية و يدافعون عن شرف الأمة لكل هؤلاء ألف تحية و للشهداء الأبرار ألف رحمة سجية و لكل أبطال فلسطين و العراق ألف أمنية لتحقيق السلام و إنهاء الاحتلال و أن ننعم بالحرية و السلام و ا لأمن و الطمأنينة و حب الانسان لأخيه الانسان .... اهدي كلمات نثرية لكل رجل شجاع يناضل من أجل الحرية و اعادة الكرامة العربية و الاسلامية و لأرواح شهدائنا الأبرار رحمة الله عليهم اجمعين ...




ذهب الشهيد .. و إلى أين نحن ذاهبون!.....

***
ذهب الشهيد..وإلى أين نحن ذاهبون؟
لقد ذهب...و ذهب
نحو السماء التي لا حدود لها
إنا لله و إنا إليه راجعون

***
ذهب الشهيد و لكنه لم يذهب
روحه حية بيننا
تقاسمنا ملفاتنا و أوراقنا
وحياتنا إلى يوم يبعثون
ترى إلى أين نحن ذاهبون ؟

***
ذهب …و لم يذهب
فهل لنا … أن نستخلص العبرة
و نطرد بني الصهيون
والى أين نحن ذاهبون ؟

***
لقد ذهب الشهيد
نقول له ارجع
فلسطين ما تزال بحاجة لك
لكنه لا يرد على النداء
كغيره من الشهداء
في جنة النعيم هم خالدون

***
ذهب و هو في باحة الأقصى
سقاها بدماء زكية طاهرة
ورواها بروحه العطرة
فكان بحق نعم البطل
إلى أين نحن ذاهبون ؟

***
كان شمعة تضيء
درب النضال العسير...
و المشوار الطويل المرير
كان شمعة تتلألأ في كل آن و حين
ترى إلى أين نحن ذاهبون ؟

***
كان ضوءا ينير السبيل
و أرواح الشهداء…
في جنة النعيم هم خالدون
فالقدس حزين يذرف الدمع
إنا لله و إنا إليه راجعون

***
رفيقا موقرا ستبقى
يا نقي السريرة
يا طيب النفس
ستظل عالقا في الأذهان
مهما قصر أو طال الزمان
إلى أين نحن ذاهبون ؟

***
ذهب الشهيد … و لأنك من الفائزين
* و لا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا
بل أحياء عند ربهم يرزقون…*
سنطرد الاحتلال و كل مارد ملعون
سيندم قوم بني الصهيون ... سيندمون
ذهب الشهيد…. فإلى أين نحن ذاهبون ؟


التوقيع

رضا سالم الصامت


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  حسام -  فلسطين       التاريخ:  02-04 -2010
  الشهيد ذهب الى جنات النعيم اما نحن فالى الجحيم ذاهبون
   شكرا استاذ على كل حرف كتبته .



 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  بــ قدس يهودية ، أو دولة يهودية لن ينتهي الصراع

 ::

  سأعلن وفاة إحساسي

 ::

  لماذا فتح أم الجماهير؟؟؟

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.