Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

المالكي يلمح لتمديد بقاء قوات الاحتلال في وقت يستعد لخوض انتحابات....
رضا سالم الصامت   Saturday 06-03 -2010

المالكي يلمح لتمديد بقاء قوات الاحتلال في وقت يستعد لخوض انتحابات....
العراق لم يهدأ رغم انه على أبواب انتخابات برلمانية فرئيس وزراء العراق السيد نوري المالكي يلمح بتمديد بقاء الاحتلال الأمريكي لما بعد الجدول الزمني المعلن للانسحاب دون رجعة بتعلة التدهور الأمني الذي تشهده عديد المحافظات في العراق و في ظل استمرار ضربات المقاومة العراقية المؤلمة و الموجعة فان السيد الوزير يصر في مقابلة مع مراسلة C N Nعلى بقاء جنود الاحتلال لفترة في العراق ...
و ذكر أن السبب هو عدم جاهزية القوات العراقية لتولي مهامها بمختلف أنحاء البلاد . هذه التصريحات غير المسبوقة جاءت ردا على سؤال عما إذا كان سيطلب تأجيل الانسحاب الأمريكي من العراق و عما إذا كان الجيش و الشرطة العراقية قادرتين على مسك زمام الأمور الأمنية أم لا ...؟
رئيس الحكومة العراقية يعتقد أن الأمر يعتمد على تطورات الأوضاع الأمنية الراهنة و يدخل ضمن الاتفاق الاستراتيجي بين الولايات المتحدة الأمريكية و العراق
و تعتزم إدارة أوباما إنهاء الانسحاب بجميع وحداتها القتالية من العراق في أغسطس 2010 على أن يتم الإبقاء على نحو 50 ألف جندي للقيام بمهام تدريب للقوات العراقية ثم يتم الانسحاب بنهاية سنة 2011
و قد سبق أن أكدت الحكومة العراقية تمسكها بموعد انسحاب جنود الاحتلال من البلاد وفق الاتفاقية الثنائية المبرمة بين الجانبين و استبعدت تمديد بقاء تلك القوات الأمريكية رغم المخاوف من تجدد موجة العنف ....
و من المتوقع أن تناط المسؤولية الأمنية في كافة أنحاء العراق إلى القوات العراقية. عندما تهدأ موجات العنف هذه
حكومة المالكي محتارة فآثار تصاعد العنف و الهجمات الدموية تثير مخاوف من انتكاس التقدم السياسي و العسكري اللذين ساهما في قمع العنف الطائفي و عودته مجددا في وقت يستعد فيه العراق لخوض انتحابات عفوا انتخابات برلمانية ذات صولات و جولات و استعراض للعضلات ....

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.