Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

صفحات مسجلة ... في نسخة ثانية
رضا سالم الصامت   Tuesday 02-03 -2010

صفحات مسجلة ... في نسخة ثانية
الصفحة رقم 1


الأسرة هي البيئة الأولى التي يولد فيها الفرد .. وينمو .. ويشب .. ويترعرع .. وهى الوسط الأول للتنشئة الاجتماعية . وهي عماد المجتمع حقاً. فهي اللبنة الأولى في المجتمع والتنشئة الأسرية الجيدة : هي التي تشجع على إبراز التفكير الابداعى عند الأبناء ....وتعتبر الزاوية الأولى لتنشئة الأبناء حسب الظروف التي تعيشها تلك الأسرة و يتعلمون من الكبار كيف يناقشون بعضهم البعض و كيف يتعاملون فلوتكن الأسرة تتعامل فيما بينها بالكذب و النفاق فالأطفال يتعلمون و ينشأون على تلك العادة و لا يمكن إصلاحهم عندما يكبرون لأن المثل يقول : من شب علي شيء شاب عليه


الصفحة رقم 2

إن التعامل مع الأخطاء التي يرتكبها الأولاد أو حتى الزوجة فن من الفنون التي يجب على كل والد و زوج أن يتعلمها ويتقنها ويحول هذا الخطأ إلى قوة إيجابية بناءة في الأسرة لا إلى قوة سلبية هدامة . ولنفترض أن أحدا من أبنائنا أخطأ فما هي الخطوات الإسلامية في معالجة هذا الخطأ أو ذاك؟.
إن كثيرا من الآباء والأمهات والأزواج يمارسون ممارسات غير إسلامية في معالجة الأخطاء التي تحصل و بدلا من إيجاد حلول لهذه الأخطاء , وجدت أخطاء أخرى هي مضاعفات لهذه الممارسات وبالتالي نشأ في مجتمعنا مشاكل عديدة متراكبة ومتداخلة كان منشؤها التصرف غير الناضج مع خطأ ارتكبه أحد الأطراف ...

الصفحة رقم 3


لكلِّ إنسان خصوصيّاته، و أنا متفق معك ولكلّ إنسان أمورٌ لا يحبّ لأحدٍ أن يطّلع عليها أو حتى أن يعرف بها أو ينظر إليها... ولكنّ بعض الأشخاص ينتابهم فضول غريب في معرفة خصوصيّات أصدقائهم والإطلاع عليها، والإلحاح في معرفتها، ممّا يحرج الطرف الآخر إحراجاً يخرجهم إلى حالة الخصومة التي يفضّلونها على كشف خصوصيّاتهم....فلا تفشوا بأسراركم و أسرار اخوانكم و اصدقاءكم - نعم الصديق من يحافظ على سر أخيه و صديقه ...

الصفحة رقم 4

يجمع أهل العلم والصلاح على أن الأسرة هي أعظم وأهم مؤسسة في هذا العالم. وهي المؤسسة التي يجب أن توضع لها كل الخطط والبرامج والوسائل لكي تحقق الأهداف المرجوة منها . إذ ليس من المقبول أن يضع البعض منا الخطط , والبرامج , و هو غير قادر على تحمل المسؤلية ولا يعامل أسرته كما ينبغي و بالمثل .لذا فإننا حينما لا نخطط لأسرنا فإننا نخطط لفشلنا ولفشل مجتمعاتنا وتدميرها ...و هنا الاحتياط واجب و إلا لديكم رأي آخر...فالركن الأخضر يسع لآرائكم

الصفحة رقم 5

الإنسان دائماً ما يكون بحاجة إلى من يعتمد عليه ويتوكل عليه ، وبحاجة إلى قوة عظمى عادلة تكفل له العيش الكريم، والأمن والاطمئنان ..قوة تعطيه ما يسأل، وتمنع عنه ما يخاف ، وتفصل بينه وبين غيره بالحق،قوة تحقق له أمانيه، وتحفظ روحه وجسده من الهلاك، و تحقق مستقبله هذه القوة العظمى هي الله سبحانه وتعالى ....فالإنسان بطبعه طموح ويريد دائما أن يكون ذا مستوى أفضل و اعتقد أن هذا من حقه ...

أخيرا ......
إنها لصفحات مسجلة و مضيئة تعني لنا الكثير تضيء لنا الدرب كي نعيش في تناغم و انسجام و حب الغير و محبة الله و الابتعاد عن الفتن و الحرام و عدم الثقة في النفس و الغش. صفحات تجعلنا نتعلم كيف نواجه المصاعب و المتاعب و كيف نعتمد على الله سبحانه و تعالى في كل ضيق و تزرع فينا و في أبناءنا بذرة حب العمل و العبادة و فعل الخير . و حتى إن أخطأنا فلنكن مستعدين لتحمل هذه الأخطاء فنصلح أنفسنا و نستغفر ربنا و نتوب إليه فهو خير التوابين و نسلك طريق الصواب و نبتعد عن طريق السوء لأن من سلكه يهلك و يضيع ... أوجه تحياتي لكل من سجلوا بحق صفحات مضيئة على درب المحبة و الصلاح و اذكر منهم الأساتذة : محمود القلعاوى - م. عبد اللطيف البريجاوي - طارق حسن السقا و د.أماني زكريا الرمادي...اللهم اهدنا إلى صراطك المستقيم و اعفوا عنا زلاتنا و اغفر لنا انك و الله سميع عليم و لا تؤاخذنا إن أخطأنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا و استرنا في الدنيا و الآخرة و اهدي اللهم أزواجنا و ذريتنا لما فيه الخير و الحق المبين .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  مصر نزيد عظمة بحب أبنائها مسيحين ومسلمين

 ::

  عد يا صديقي

 ::

  سرطنة سياسية

 ::

  الدول العربية غير مهتمة بأمنها الغذائي

 ::

  هل يقرأ العرب والمسلمون؟/تصريحات عاموس يادلين

 ::

  لا تحملوا عربة التظاهرات اكثر من طاقتها

 ::

  الأردن لمن بناها وليس لمن نعاها

 ::

  تفهمينه حين يشتد العناق

 ::

  من يفوز بالمال: فتح أم حماس؟

 ::

  (نجم) لنيويورك تايمز: مصر تحكمها عصابة يتزعمها مبارك.



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.