Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

من مات و قد شبع موت هل يتحرك ؟
رضا سالم الصامت   Saturday 27-02 -2010

من مات و قد شبع موت هل يتحرك ؟
مع قرب حلول موعد انعقاد القمة العربية بليبيا تعود إلى أذهاننا أسئلة و تساؤلات و تحاليل و استنتاجات فما المطلوب من هذه القمة ؟
و ماذا سيحدث فيها من جديد ؟
و هل هناك تصورات لإنجاحها ؟
عموما إذا ما نظرنا الى قممنا الماضية يتملكنا الإحباط إن لم أقل الملل فواقعنا العربي بحاجة إلى تغيير. هناك مشهد يسيطر عليه هو الإحباط في جل التناقضات العربية العربية . فالأنظمة العربية عودت شعوبها العربية على أنها غير قادرة على اتخاذ قرار مسؤول .
فالإدارة الأمريكية و حليفتها الصهيونية و بعض الدول الغربية أداروا كل القمم السابقة بشكل أو بآخر ....
فبعد أحداث سبتمبر 2001 تغير الوضع و أصبحت إسرائيل تتعامل مع قممنا العربية باستهزاء و أحيانا تستفزنا بعملية عسكرية أو استخباراتية هنا أو هناك و كأني بها توجه رسالة للعرب تقول فيها : إنكم غير قادرون و عاجزون عن فعل أي شيء و لا سبيل إلا بالقبول بإسرائيل كدولة يهودية و هذا طبعا تحدي صارخ و غير أخلاقي غرضهم تفجير القمة من الداخل ... و لسان حالهم يقول متى اتفق العرب ؟ أي اتفق العرب على ما لا يتفقون ...
العرب و للأسف الشديد يصدقونهم رغم حسن نيتهم و رغم غبائهم السياسي ... فحتى الرئيس الأمريكي اوباما نفسه يتجاهل مشكلة الصراع العربي الاسرائلي و كأن الوضع لا يهمه لا من قريب و لا من بعيد..
فالعرب ككل ممنوع عليهم أن يعيشوا و ممنوع عليهم أن يجتمعوا و ممنوع عليهم أن يقرروا و ممنوع عليهم أن يقاوموا و ممنوع عليهم حتى الكلام ممنوع عليهم كل شيء..
لذلك تنبه الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم إلى أوجاع أمته العربية حين غنى للمواطن العادي و البسيط بكل تلقائية و عفوية : اثنين عساكر
ليه ليه ليه ...
كم ألف مرة حذر
من اسرائيل كلها
فاكرين اني كنت بهزر
أهي بانت على أصلها
ليه ليه ليه ...
عشان اثنين عساكر
عاملين قلق كبير
خلاص نسيوا المجازر
و كم مليون أسير
ليه ليه ليه
حزين على لبنان
و الشعب اللي انضرب
و على فلسطين كمان
راح فين صوت العرب
ليه ليه ليه......
يا عرب بلاش تشدوا
و بلاش في بعض أنعد
لو عالأهانة اسكتوا
امال في ايه حنرد
يا عم عربي... اصحى
يا عم عربي..اصحى
يا عم عربي.. فوق
سايبين لوحدة هذي
و الحال عمال يسوء
ليه ليه ليه....
امتى ناوين تتحركوا ...

امتى ناوين تتحركوا ...... لكن من مات و شبع موت هل يتحرك ؟

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  محكمة الحريري: حزب الله متهم «ما شافش حاجة»

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  حماس لا تريد مصالحة تحت الضغط الشبابي والشعبي

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  حكم بإعدام زوجين كويتيين أدينا بتعذيب خادمة فلبينية حتى الموت

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.