Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هكذا قالوا .... و انتم ماذا تقولون ؟ في نسخة ثانية
رضا سالم الصامت   Monday 22-02 -2010

هكذا قالوا .... و انتم ماذا تقولون ؟ في نسخة ثانية
قالوا ...

وصل إلى النيجر التي شهدت انقلابا أطاح بالرئيس السابق مامادو تانجا عدد من مبعوثي هيئة الأمم المتحدة للإطلاع على آخر المستجدات التي طرأت على الساحة و لتقييم الوضع ميدانيا يصحبهم مراقبون من دول افريقية....
هكذا قالوا .....

قالوا ....


صحيفة الصاندي تايمز البريطانية في عددها 21 فبراير 2010 ذكرت أن بن يامين نتن ياهو صادق شخصيا على عملية اغتيال محمود المبحوح القيادي في حماس حيث زار النتن ياهو مقر الموساد و التقى بالأشخاص الذين كلفوا بتنفيذ عملية الاغتيال القذرة ....
هكذا قالوا ....

قالوا ....


مؤتمر "الحوار السوداني لتعزيز وحدة واستقرار دارفور سنعقد بالقاهرة بمشاركة وفدين رفيعي المستوى يمثلان شريكي الحكم في السودان يوم 21 فبراير الجاري ويستغرق 3 ايام ويأتي هذا المؤتمر على خلفية الإعلان عن توقيع اتفاق يقضي بين عناصر الحركة والقوات الحكومية بإجراء مفاوضات لتسوية النزاع نهائيا...
هكذا قالوا

قالوا ...

المواطن العراقي يتذمر من الحكومة وسياساتها وممارساتها، و كل الناس في كل المحافظات ابدوا عن عدم رضاهم و رفضهم المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة لقلة الخدمات المقدمة إليهم، وحذروا من لصق الدعايات الانتخابية على جدران منازلهم و فيهم حتى من قال عهد صدام كان أفضل ....
هكذا قالوا ...

قالوا ....

طهران تشعر بخيبة أمل تجاه تقرير يوكيا أمانو إزاء برنامجها النووي. إيران كانت تأمل بان لا تسعى الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتنفيذ رغبات عدد من الدول وذلك حفاظاً على سمعتها على الأقل ...
هكذا قالوا

و أخيرا قالوا ....

رفضت حركة طالبان دعوة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي للسلام حيث قال المتحدث باسم الحركة أن كرزاي دمية و لا يمكنه أن يمثل أمة أو حكومة حتى....
هكذا قالوا ..... و أنتم ماذا تقولون ؟


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  جميل عرار من السعودية  -  السعودية       التاريخ:  23-02 -2010
  و أنتم ماذا تقولون ؟ دي جميلة و الله
   اشكرك استاذي مقالك ده فيه اسلوب رائع
   ارجوك ان تمدنا بالمزيد فانا يعجبني هذا الاسلوب الفريد من نوعه و الذي ينم عن حرفية في كتابة المقال شكرا استاذ



 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  البحوث العلمية في العالم العربي غير مجدية!

 ::

  بــ قدس يهودية ، أو دولة يهودية لن ينتهي الصراع

 ::

  سأعلن وفاة إحساسي

 ::

  لماذا فتح أم الجماهير؟؟؟

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.