Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

واقع الفن صدمني....فأين نحن من القلب يعشق كل جميل
رضا سالم الصامت   Wednesday 10-02 -2010

  واقع الفن صدمني....فأين نحن من القلب يعشق كل جميل
ما أجمل و ما أحلى ذكريات الماضي ... ما أحلاها و ما أروعها حملتنا
بأجنحة و رمتنا في حلم جميل نرفض الاستفاقة منه حيث يذكرنا في سيد درويش و أم كلثوم و فيروز و عبد الوهاب و فريد و عبد الحليم و عبد المطلب و غيرهم من عمالقة الفن ...
يفكرنا هذا الحلم بالحلم العربي بالفن الراقي النظيف و الرفيع من حيث الكلمات و اللحن...
الفن علامة مهمة في تاريخ الأمم و في ناريخ امتنا العربية نحن نفتخر بتراث و ثقافة تركها هؤلاء العمالقة امثال ام كلثوم مثلا كيف لا .
فرنسا على سبيل المثال تفتخر بجاك بريل jacque brel و تينو روسي Tino Rossi و ايديت بياف Edith piaf و شارل ازنفور charles aznavour وغيرهم
لماذا ؟ لأنهم صنعوا مجد فرنسا تراثا و ثقافة من خلال الفن... النظيف
فالفن في حياة الشعوب له أهميته و مزاياه لأنه يهذب الذوق و يطرب الأذن و يغذي النفس .. الذين سميتهم أعطوا الكثير و أخذوا القليل تعبوا و لم يضجروا بل على العكس كانوا يقيمون حفلات بسيطة لدعم قضية العرب الأولى فلسطين كانوا في كل مناسبة يغنون أغان تبث الحماسة تفضح الصهيونية و ألاعيبها يوجهون رسائل عبر الغنوة ان صح التعبير للعالم للفت انتباههم ان فلسطين قضية عادلة .. ان فلسطين أغتصبت غدرا ان اليهود استوطنوها جاءوا من كل بقاع العالم بعد ان كانوا مشتتين ليطردوا اهل فلسطين و يسكنون في ديارهم يحتلونهم بالقوة و السلاح ....
فن هذا الوقت الفن صدمني و أنا لست ضد فن العصر و لكن لا أراه يوجه رسالة ولكن من حق شبابنا أن يعرف من هي أم كلثوم و من هي فيروز و هلما جرا ... نعم من حقه أن يسمع و يتمعن في كلمات أغاني زمان المؤثرة .....
لكن يبدو أن فن وقتنا الحاضر تاه و يتوه في صفوف فن زمان في عصر أصبح الفن فيه مرتبطا بالمادة و بالكليبات و بالعراء و بالرقص و بالحركات الغير لائقة أخلاقيا أصبح فن ظهور و مظاهر و بروز و تغيير اللوك اي تغير ملامح الوجه و كل شيء بعمليات تجميلية و ماكياج و مع ذلك هذا النوع من الفن العصري إن صح التعبير لا يحرك الجوارح ... بل لا يحرك ساكنا
بالله عليكم من منا لا يترحم على زمن الفن الأصيل فن سيد درويش و عبد المطلب و اسمهان و منيرة المهدية و صليحة التونسية و ناظم الغزالي و غيرهم ... كان بدون شك فنا معتبرا بكل المقاييس ليس فيه اي رتوش لا ماكياج و لا كلام فارغ و لا حركات بهلوانية مضحكة .... لم يكن فن تهريج و تهميش...

فيروز هذا الصوت الملائكي مثلا عندما غنت عن القدس كانت تغني ملحمة بأداء متميز و رائع
دخلت أذهان العرب و غير العرب أثرت في نفوسهم و مع ذلك لم تكن الفنانة ممكيجة و لم يركبها الغرور
كانت تؤديها بإحساس مرهف و اقفة بثبات لا رقص و لا ضحك و لا ابتسامة تغنيها وهي في خشوع تام تتألم للقدس لأنها تحس بها . لذلك احترمتها كل الشعوب .. و احترمتها زهرة المدائن
. "زهرة المدائن"
أجلك يا مدينة الصلاه أغني
لأجلك يا بهية المساكن
يا زهرة المدائن
يا قدس
يا مدينة الصلاه أصلي
عيوننا إليك ترحل كل يوم
تدور فى اروقة المعابد
تعانق الكنائس القديمة
وتمسح الحزن عن المساجد
يا ليلة الإسراء
يا درب من مروا الى السماء
عيوننا اليك ترحل كل يوم .... ترحل كل يوم
وانني اصلي
الطفل فى المغارة وأمه مريم
وجهان يبكيان
يبكيان لأجل من تشردوا
لأجل اطفال بلا منازل
لأجل من دافع واستشهد فى المداخل
واستشهد السلام فى وطن السلام
وسقط العدل على المداخل
حين هوت مدينة القدس
تراجع الحب
وفى قلب الدنيا استوطن الحرب
الغضب الساطع أتٍ
من كل طريف آتٍ
بجياد الرهبة آتٍ
وكوجه الله الغامر آتٍ
لن يقفل باب مدينتنا
فأنا ذاهبة لأصلي
سأدق على الابواب
وسأفتح الابواب
وستغسل يا نهر الاردن
وجهي بمياه قدسية
وستمحو يا نهر الاردن
آثار القدم الهمجية
وسيهزم وجه القوة
البيت لنا والقدس لنا
وبأيدينا سنعيد بهاء القدس
بأيدينا للقدس سلام
للقدس سلام
أم كلثوم أيضا عندما غنت القلب يعشق كل جميل غنتها بإحساس واحترمتها الدنيا كلها

القلب يعـشق كـل جميل
وياما شفت جمال يا عين
واللي صدق في الحب قليل
وإن دام يدوم يوم ..ولايومين
والـلـي هـويته اليوم
دايـم وصـــالــه دوم
لا يعاتـب اللي يتـوب
ولا في طـبـعـه الـلـوم
واحــد مفيـش غيره
مــلا الوجــود نـوره
دعـــانـي لبيتـه
لحـد بـاب بــيـتـه
ولــمـا تـجـلالــي
بالــدمـع نـاجـيـتـه
كـنـت أبـتـعد عـنـه
وكــان يـنـادينـــي
ويـقـول مـصـيرك يـوم
تخـضـع لـي وتـجـينـي
طاوعــني….. ياعـبـدي
طـاوعـنـي أنا وحــدي
أنـا الـلـي أعـطـيـتك
مـن غـير مـا تـتـكـلـم
وأنـا الـلـي عـلـمـتك
مـن غـير مـا تـتـعـلـم
والـي هـديـتـه إلـيـك
لـو تـحسـبـه بـاديــك
تـشـوف جـمـأيـلـي عـلـيـك
من كـل شـئ …أعـظـم
ســلـم لـنـا تـسـلـم
دعــانـي لــبـيـتـه
لـحـد بــاب بـيـتـــه
ولـمـا …. تـجـلالـي
بـالـدمـع نـاجــيــتـه
مـكـه وفيها جبال النـور
طـالـه علي البـيـت الـمعمور
دخـلـنا بـاب الـسـلام
غـمـر قـلـبـنـا الـسـلام
بـعـفـو رب غـفـور
فـوقـنا حـمـام الحـمي
عــدد نــجـوم الـسـمـا
طـأيـر علينـا يـطـوف
ألـوف تـابـع الـــوف
طايريهني الـضـيـوف
بالـعـفـو والـمرحـمـة
والـلـي نـظـم سـيـره
واحــد مـفـيـش غـيره
دعــانـى لـبــيـتـه
لـحـد باب بـيـتـه
ولــمـا تـجـلالــى
بالــدمـع نـاجـيـته
جـيـنـا عـلـى روضـه
هــالـه من الـجـنـه
فـيهـا الأحـبـة تـنـول
كـل الـلـى تـتـمـنى
فـيـهـا نـور عـلـى نور
وكـاس مـحـبـة يدور
والـلـى شـرب … غـنـى
ومـلايـكـة الـرحـمـن
كـانـت لـنـا … نـدمـان
بالـصـفـح والـغـفـران
يـنـولـو مــــا نـلـنا
يـاريـت حــبـايـنـا
يـنـولـوا مــــا نـلـنا
يــارب تــوعــدهـم
يــارب واقــبــلـنـا
دعـــانـى لـبـيـتـه
لـحـد بــاب بـيـتــه
ولــمــا تـجـلالـى
بالــدمـع نــاجـيـتــه
إذن ألا تعتقدون انني على حق عندما اقول فن هذا العصر صدمني ... ربما أنا مخطئ و أتمنى
أن لا أكون مخطئا .... .!

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  الولع بالحلوى هل يعني تمهيدا للإدمان؟

 ::

  "الانروا" وسياسة التسول

 ::

  سلام فياض.. «بن غوريون» فلسطين

 ::

  الاستقبال الروسى لحماس

 ::

  السنة في إيران .. وتوجهات أحمدي نجاد

 ::

  هذا هو العراقي.....( تجربتي الخاصة )

 ::

  من وراء قتل قساوسة العراق وهدم كنائسهم؟

 ::

  رؤية أدباء الانحطاط الجميل،ادوارد سعيد

 ::

  ما اروع ابحارك سيدتي

 ::

  الطريق إلي مدينة التوحيد



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.