Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

أحداث ساقية سيدي يوسف الدامية ستظل رمزا للتآزر بين شعبين شقيقين ...
رضا سالم الصامت   Monday 08-02 -2010

أحداث ساقية سيدي يوسف الدامية ستظل رمزا للتآزر  بين شعبين شقيقين ... منطقة ساقية سيدي يوسف تقع على الشريط الحدودي بين تونس و الجزائر و إحياء للذكرى 52 لأحداث ساقية سيدي يوسف الدامية التي تصادف 8 فبراير الجاري تنتظم عديد الفعاليات الثقافية و الرياضية لإبراز حلقة من حلقات البطولة التي امتزجت خلالها دماء الشعبين الجزائري والتونسي . و يحيي الشعبان التونسي والجزائرى بكل نخوة واعتزاز ..

الذكرى الثانية و الخمسين لحوداث الساقية التي امتزج فيها الدم التونسي و الجزائري من أجل تحقيق الاستقلال و إحباط مؤامرات العدو الغاشم المستعمر الفرنسي...كانت حوادث مؤلمة ذهب ضحيتها آلاف من ابناء الشعبين قتلوا بدم بارد...
و يعد إحياء هذه الذكرى التي ستظل رمزا للتآزر والتضامن ووحدة المصير بين الشعبين الشقيقين رمزا يقتدى به أجيالهما القادمة و مناسبة لمزيد ترسيخ قيم الذود عن الوطن والولاء له من جهة ومواصلة العمل لتوطيد جسور التعاون بين الشعبين من جهة أخرى و التكامل و توثيق المحبة و الإخاء لكسب الرهانات .

ويتطلع التونسيون والجزائريون وهو يحيون هذه الذكرى الى تحقيق طموحاتهم
و زيادة التقدم و الرفاه بما يساعد على بناء مستقبل أفضل يعزز صرح اتحاد المغرب العربي ويدفع مسيرته إلى الأمام لا سيما في ظل المرحلة الدقيقة التي يمر بها العالم ..
وتتزامن هذه الذكرى مع تطور هام للنتائج التي حققها نسق التعاون الثنائي في المبادلات التجارية التونسية الجزائرية.

إن أحداث ساقية سيدى يوسف التي ظلت شاهدا حيا على التلاحم المتين والتضامن
الفعال التونسي الجزائرى ومثلت منعرجا حاسما في التاريخ المشترك للمنطقة المغاربية بأسرها ستبقى نبراسا ورمزا للتضامن والتآزر تقتدى به من منطلق الإيمان بحتمية التعاون والتكامل المغاربي و تهتدى به شعوب المنطقة في إقامة البناء المغاربي المتكامل

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  يجب تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك في ظل الهجمات الإرهابية المتكررة؟

 ::

  أرونا ماذا لديكم

 ::

  بمساعدة ودعم الفقراء.. يمكننا تقليل الكوارث الطبيعية

 ::

  خبير تناسليات مصري: 100 مليون رجل في العالم 'ما بيعرفوش'!

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  نتنياهو قلق على إرث بيغن

 ::

  الانهيار المالي سينهي حرب بوش–تشيني على العراق

 ::

  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني

 ::

  لماذا يصر السيد نجاح محمد علي على مقاومة المقاومة العراقية؟

 ::

  السيميائيات الجذور والامتـدادات



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.