Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

"خلصونا بقا"
سليم البيك   Monday 03-04 -2006

"... أيها العرب, استحلفكم بما تبقى في هذه الأمة من طفولة و حب و صداقة و أشجار و طيور و سحب و أنهار و فراشات.

استحلفكم بتحية أعلامها عند الصباح و إطراقة جبينها عند المساء.

لقد جربتم الإرهاب سنين و قروناً طويلة و ها أنتم ترون إلى أين أودى بشعوبكم.

جربوا الحرية يوماً واحداً لتروا كم هي شعوبكم كبيرة و كم هي إسرائيل صغيرة." ◙

كانت أكثر من طالتها لطمات الأنظمة و الشعارات القومية هي فلسطين القضية. كما طالت أيضاً الإنسان العربي و الحرية و الديمقراطية, و طالت الصحافة و الأحزاب, و حتى أنها طالت تجمع لخمسة صبية جمعتهم لعبة "الغميضة", فاعتقلوا لسبب أن قانون الطوارئ يمنع التجمع- فكيف لو كان تجمع وطني ديمقراطي؟- فالتجمعات تخل بالأمن القومي و تخلخل جبهة التصدي "لإسرائيل"! هذا كلام من العيار الثقيل لا يفهمه الصغار, فلنلته نحن "بالغميضة" أو أي لعبة أخرى ليس فيها تجمعات, و لنترك للكبار حرية و ديمقراطية التصرف, فهم الأوصياء علينا إلى أن نبلغ السن القانوني, مع أني لم أسمع عمن بلغ السن أو حتى عن الصفة القانونية له "و معلش خففولي هالتجمعات شوي.. حتى ولو كانت غميضة.. بلاش مشاكل الله يرضى عليكو."

عانت فلسطين أولاً من الاستغلال لقضيتها و الانتهاك لعدالتها و المتاجرة باسمها, تشتري الأنظمة من شعوبها الرضا و السكوت و شعارات بالروح بالدم.. و إلى الأبد إلى الأبد.. و تبيعهم في أحسن الحالات خطاباً عن الحق العربي في استرجاع فلسطين, و عن أن حقوقنا لا تسترد إلا بالقوة.

عانت فلسطين ثانياً مما نتج عن المتاجرة باسمها, حين شعر الكثير بأنها "تجرة" خاسرة مع الأنظمة, فكان رد فعلهم بأن فلسطين هي سبب القمع الممارس عليهم و أنها من أعطت الأنظمة الحجة كي تكون توتاليتارية, في حين أن الأنظمة هي من ابتدعت الحجة و ألصقتها بفلسطين, كون هذا الاسم مكلل بقدسية خاصة في ضمائر الكثير من العرب, فلسطين التي بح صوتها من الصراخ بأن الحجة التي تعطيها هي الديمقراطية و ليس النقيض. و عانت فلسطين ثالثاً في معاناة ابنها الذي اغترب بين هذا و ذاك, أحدهم تاجر بقضيته و آخر كفر بها.

يا سادة, فلسطين ليست الطريق بل طريق للديمقراطية, و لا الديمقراطية الطريق بل طريق لفلسطين, الاثنتان يسيران بتواز, يتجادلان فيما بينهما بتوافق و تكامل. لا مسار لأحدهما إلا برفقة الآخر. النضال الوطني و المقاومة و الصمود أمام الصهيونية و الإمبريالية يتكامل مع النضال من أجل الحرية و الديمقراطية و العدالة الاجتماعية.

فلتوقفوا الآن "الغميضة" أو مهما كنتم تلعبون, و لتلعبوا لعبة الكبار. فالساحة ليست لهم وحدهم, و لترفضوا كذبة التناقض بين ما هو وطني و ما هو ديمقراطي و لتفرضوا حقيقتكم أنتم: هي حرية الوطن و حرية الكلمة, حرية واحدة و لا قسمة على اثنين.

و كفلسطيني أقول, جسدنا الوطنية و الديمقراطية, قدمنا لكم تجارب في الثورة و المقاومة و التعددية و الديمقراطية, تجربة رائعة, ننصح بها, فقد نلتق باليوم الذي نرى فيه كم نحن كبار و كم هي صغيرة.



◙ النص مأخوذ من كتاب "سأخون وطني.. هذيان في الرعب و الحرية" للشاعر محمد الماغوط , و المقصود بكلمة "إرهاب" في النص هو الإرهاب الممارس من قبل الأنظمة العربية و ليس المنظمات الأصولية.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الظواهري ومحاولات التخويف من خطر إيراني مزعوم

 ::

  تداخلات يوم واحد

 ::

  مضرّج بالأمكنة

 ::

  حَر

 ::

  لقطة.. حرية

 ::

  عن الجليل و أيلول

 ::

  أحمر أبيض

 ::

  وطن من اثنين

 ::

  غباء بكل الأحوال


 ::

  تفاحة في اليوم .. تبعد الربو

 ::

  جراحة المخ والأعصاب

 ::

  السيطرة الدولية بسياسية الإرهاب الاقتصادي

 ::

  نحن ويهودية الدولة والبحث عن الفكرة الرادعة

 ::

  ماذا؟ النساءُ كالطعام؟!

 ::

  مطية المصطلحات: هكذا يكون اللعب بالفلسطينيين

 ::

  أهمية وجود مجلس اعلي للاستثمار في مصر برئاسة الرئيس

 ::

  الربيع العربي وبرلمانات العشائر!

 ::

  الجيش الذي لا يقاتل

 ::

  لاتترك وراءك آثار المسير



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  عندما قابلت الرئيس عبد الناصر

 ::

  النزعات الانعزالية والانفصالية سبب للإصابة بـ «الانفصام التاريخي»!

 ::

  عظم الله أجورنا في شهيداتنا السعوديات

 ::

  حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة، خطر على شعوب العالم

 ::

  بعد الهزيمة في ليبيا هل يجد «داعش» ملجأً في تونس؟

 ::

  لماذا نرفض الانقلابات العسكرية؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.