Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

وزيرة خارجية امريكا في شرم الشيخ المصرية...
رضا سالم الصامت   Friday 08-01 -2010

وزيرة خارجية امريكا في شرم الشيخ المصرية...
أمام مؤتمر المانحين من أجل إعادة إعمار غزة المنعقد في مدينة شرم الشيخ المصرية، أكدت وزيرة خارجية الولايات المتحدة الأمريكية هيلاري كلينتون على أن ادارة اوباما ملتزمة بإحلال السلام الشامل بين إسرائيل وجاراتها العربية، وسوف تسعى امريكا لتحقيقه على جبهات متعددة. من أجل تطبيق حل الدولتين في النزاع العربي الإسرائيلي و أشارت كلينتون إلى أن الولايات المتحدة ستتعاون مع الفلسطينيين، و خاصة مع الرئيس عباس ورئيس الوزراء فياض، للوفاء بالاحتياجات الملحّة الإنسانية والمالية والأمنية واللازمة للبنية الأساسية.
وقالت: لقد عملنا مع السلطة الفلسطينية لوضع ضمانات تؤكد أن التمويل الذي نقدمه سيُستخدم في المكان ومن أجل الأفراد الذين قصدناهم، ولن ينتهي به المطاف ليصبح في الأيدي الخطأ أو غير المقصودة . كما أوضحت وزيرة الخارجية الأميركية للمجتمعين في شرم الشيخ أن مؤتمرهم "ليس من أجل مواجهة الاحتياجات العاجلة لغزة فحسب، وإنما للتحرك أيضا نحو الأمام في اتجاه تحقيق سلام حقيقي بين الإسرائيليين والفلسطينيين وبين العرب وإسرائيل.
وأكدت إمكانية تحقيق ذلك * إذا استطاع الفلسطينيون مواصلة العمل معنا * والالتزام بتعهد منظمة التحرير الفلسطينية بنبذ العنف والاعتراف بحق إسرائيل في البقاء. ونوهت كلينتون بأن اللجنة الرباعية ، في تبنيها للمبادئ الخاصة بها، اتفقت مع جامعة الدول العربية على أن مصالح الشعب الفلسطيني تتحقق بصورة أفضل في ظل حكومة تلتزم بتعهدات المنظمة و هاهي المسؤولة الأمريكية المتحمسة جاءت لتعلن في شرم الشيخ عن التزام أمريكا بإحلال السلام و تطبيق حل الدولتين ... و قالت : نهدف أيضا إلى تهيئة الظروف لتحقيق قيام الدولة الفلسطينية بشكل كامل- دولة تكون شريكا مسؤولا، يعيش في سلام مع إسرائيل والدول العربية المجاورة؛ ويكون متحملا للمسؤولية أمام شعبه؛ دولة يمكن أن يفخر بها الفلسطينيون في كل مكان وتكون محترمة في جميع أنحاء العالم.
هذه هي الدولة الفلسطينية التي نأمل جميعا في رؤيتها. وهذه هي الدولة الفلسطينية التي علينا التزام بالمساعدة على إقامتها. ترى هل هي جادة فيما قالته ؟
لكنها نسيت أو ربما تناست أن إسرائيل ماضية في الاستيطان بالقدس الشريف و هو ما لم تتعرض اليه في خطابها


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  يا شهر رمضان- صرنا فرجة

 ::

  تركيا وقيادة بديلة للمنطقة !!

 ::

  الولع بالحلوى هل يعني تمهيدا للإدمان؟

 ::

  التوقع باكتساح حزب اليمين المتطرف لخارطة الانتخابات البلدية الهولندية

 ::

  "الانروا" وسياسة التسول

 ::

  سلام فياض.. «بن غوريون» فلسطين

 ::

  السنة في إيران .. وتوجهات أحمدي نجاد

 ::

  الاستقبال الروسى لحماس

 ::

  هذا هو العراقي.....( تجربتي الخاصة )

 ::

  رؤية أدباء الانحطاط الجميل،ادوارد سعيد



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.