Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

في كل عام جديد تسقط البقرة و تكثر سكاكينها
رضا سالم الصامت   Saturday 26-12 -2009

  في كل عام جديد تسقط البقرة و تكثر سكاكينها
أقبل العام الجديد و نحن كما هو الحال نتوجع نتألم من ضعفنا و أكثر
ونحن مازلنا كما نحن من جرح ينزف إلى جرح تعفن و الحال كما هو لا حياة لمن تنادي ...
فلسطين تُفتقد فيها أبسط حقوق الإنسان وأتفه الشروط للحياة الآدمية
الكريمة و القدس الشريف يضيع من بين أيدينا
في كل ساعة إن لم يكن أقل ترتفع أعداد القتلى وترتفع نسبة الألم والقهر والذل في النفوس العربية العاجزة عن القيام بشيء يذكر فهل يكون عام 2010
عاما أكثر إنسانية ورحمة من العام الذي قبله؟؟
نفس السؤال طرحته في الأعوام السابقة ، و لا شئ تغير أو سيتغير
فعلى المستوى العربي..على الأقل هل نتوحد ونتفق في هذه السنة الجديدة
!.... العراق و لبنان و و .و هل نفكر في امتنا العربية و في فلسطين
في أي سنة جديدة سنستيقظ من سباتنا ؟
هل نحطم الحواجز و نقف وقفة رجل واحد على الأقدام أم سنظل نركع خانعين للغرب ؟... هل نرضى بالخنوع و المذلة و نصمت أم نفتح أفواهنا و نرفع سواعدنا و نعمل من أجل مستقبل باهر و نودع نهائيا المذلة و نحرر أوطاننا و نعيش كالإنسان كالآدمي ؟
كلها أسئلة تبحث عن أجوبة.... في كل سنة جديدة تحل ...
هل نجد حلاً لسوق الأسهم الذي أكل الأخضر واليابس ودمر مستقبل شباب وانهارت مع انهياره أحلام وبيوت وأسر
في العام الجديد.. هل تتغير مناهجنا المتأخرة التي أستحي أن يقرأها الغريب؟؟
هل تتطور مستشفياتنا و تتحسن معاملاتنا ؟؟
هل تتقدم الجامعات التي أكل عليها الدهر وشرب؟؟
هل تخرج المشاريع من أدراج المكاتب في أروقة الوزارات والمؤسسات الحكومية وتتحول إلى حقيقة رسموها على الورق ونشروها في الصحف ولكن لم نرها حتى الآن على أرض الواقع؟؟
هل نتخلص من الروتين العقيم والبيروقراطية في الأجهزة الحكومية والتصاق بعض المسؤولين بكراسيهم حتى الممات؟؟
هل يجد آلاف الشباب اللاهثون بملفاتهم وظائف تأويهم من الشارع والضياع والانحراف و حتى التشرد ؟؟
هل تتطور المطارات وخدمات الخطوط الجوية ، وينتهي قلقنا من احتمال تأخر مواعيد الإقلاع والهبوط ؟؟
في العام الجديد.. هل يتروى البعض قبل أن يطلقوا أحكاماً مطلقة على الآخرين من خلال مظهرهم وأرصدتهم في البنوك؟؟
هل نتخلص من الحسد والحقد الذي انتشر بشراسة في مجتمعنا العربي فقلل من قيمة التجارب المتفردة الناجحة، وحرمنا العفوية والبساطة ؟
هل نتخلص من الفضائيات التي تبث الفساد والانحراف وتعزز العصبية القبلية؟؟ هل نرفض التعصب الرياضي الذي يفرقنا من حيث لا نشعر؟؟
مثلما حصل في مباراة مصر و الجزائر بالسودان
هل نوجد الأندية الرياضية والثقافية والاجتماعية في كل حي و مدينة حتى نستثمر طاقات الشباب المهدرة في الأسواق والشوارع والعلاقات المشبوهة و المقاهي و قاعات الملاهي§
هل نثق بأنفسنا و نعول على ذاتنا فماذا ينقصنا عندنا بترول و ثروات طبيعية و موارد بشرية فلماذا نحن نعيش تحت رحمة الأجنبي ؟
هل نرتقي بفكرنا وبأخلاقنا.. و هل نخصص ساعة لمطالعة كتاب و قراءة جريدة هل من حقنا إبداء رأي ما و هل نقدر أن نعبر عن آرائنا بكل حرية و بدون أي قيد أو شرط و بدون أن تتم مراقبتنا ؟
هل نكون مسلمين بأفعالنا وتعاملنا أم أن الإسلام لم يعد يهمنا ؟؟ أسئلة كثيرة تطرح وأجوبة كثيرة تفتقد... لأننا العرب ممنوع عليهم أن يسألوا و ممنوع عليهم أن يجيبوا و ممنوع عليهم الكلام و ممنوع عليهم كل شئ
وأعتقد أن هناك من سأل نفسه يوما ولكنه لم يجد جواب
ولم يبحث عنه ولن يساهم في صنعه
لأن ممنوع طرح أي سؤال و ممنوع البحث عن أي جواب و إلا فالمصير سيكون غامضا
ختاماً ما عساني أن أقول....
قضايانا ومشاكلنا كثيرة و كبيرة و خطيرة وتتفاوت في قيمتها وأهميتها لدى كل شخص ولكن تبقى أول خطوات حل المشكلة طرحها
ويبقى التفكير والنقد والتساؤل ظاهرة صحية تؤكد أننا موجودون ومؤثرون لكننا مقيدون نعم بل مكبلون .
على العموم هو عام جديد يحتفل به و الكل طريقته في الاحتفال
أما نحن العرب فنحتفل بحلول سنة جديدة ميلادية و في قلوبنا حسرة و الم و حيرة
- حسبنا الله.... و لكن
تسقط البقرة و تكثر سكاكينها .... في كل عام جديد





 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  أبوبكر أبوالمجد -  مصر       التاريخ:  28-12 -2009
  بسم الله الرحمن الرحيم
   مشكور نمرنا الكبير رضا الصامت علي المقالة وشخصيا وبرغم كل العقبات والأسئلة المعروف حجم مرارتها سلفا لكن يبقي الأمل موجود ما بقيت عزيمة أبناء أمتنا قوية لا تفت .
   أبوبكر أبوالمجد



 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.