Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

قراءة عقلانية في مقال نادين البدير"أنا وأزواجي الأربعة"..!
د. صلاح عودة الله   Thursday 24-12 -2009

قراءة عقلانية في مقال نادين البدير
لماذا يصر البعض على أن يكونوا سطحيين لدرجة توصلهم الى حالة من فقدان البصر والبصيرة؟..الى متى سنبقى عاطفيين ونتعامل مع الأمور بركاكة ونحكم عليها من النظرة الأولى لدرجة نصبح فيها أضحوكة لكافة الأمم وبامتياز؟..لماذا نتخذ من طابع الهجوم صفة لنا ولا نقوم بتسمية المولود باسمه؟..الى متى سنبقى بعيدين كل البعد عن احترام الرأي الاخر وأن رأينا قابل للخطأ والصواب كما هو رأي الاخرين؟..لماذا نصر على اعتماد النص القراني"ولا تقربوا الصلاة" وبدون اكماله منهجا لنا؟.
لقد قامت الدنيا ولم تقعد بعد أن نشرت صحيفة"المصري اليوم" قبل أسبوعين مقالا بعنوان"أنا وأزواجي الأربعة" للكاتبة السعودية نادين البدير والتي تعمل في قناة الحرة, فقد قام علماء الاسلام بقصف هذه الكاتبة بوابل من الاتهامات وصلت الى درجة التكفير وطالبوا باغلاق ومقاضاة الصحيفة التي نشرت مقالها.
لا أريد الدخول في قضية تعدد الزوجات فهي شائكة ومعقدة جدا, ويستغلها البعض لاشباع غريزتهم الجنسية مدعين أنها"هبة" من الله عز وجل خص بها الذكور دون الاناث.
مع ايماني المطلق بما ورد في القران الكريم حول هذه القضية, الا أنني مع عدم تعدد الزوجات الا في الحالات الخاصة جدا والتي اجتهد فيها الفقهاء وبعد دراسة واسعة الأفق من قبل ذوي الشأن الموثوق بهم والذين يخافون الله عز وجل ولا يحرفون شرعه كما تشاء أنفسهم.لهذه الأسباب وغيرها من المفروض أن تكون هذه الظاهرة شبه معدومة وليست واسعة الانتشار كما نراها على حقيقتها.
رغم اختلافي النسبي مع الكاتبة في كيفية طرح الموضوع في مقالها الذي أحدث هزة أرضية بدرجة لا تقل عن ثمانية حسب مقياس رختر, الا أنني سأحاول قراءة مقالها من وجهة نظر أخرى تختلف عن تلك التي اتسمت بها مقالات وردود معظم من كتبوا وعقبوا عليه.
لم يأت مقال نادين البدير من فراغ, فاذا تعاملنا مع الواقع وابتعدنا عن العاطفة سنجد أن الغالبية من الرجال الذين يجمعون بين أكثر من زوجة واحدة قاموا بذلك دون وجود أي سبب حقيقي, فهم يفعلون ذلك عملا بالنص القراني المعروف مستغلينه أبشع استغلال, والأمثلة كثيرة في هذا المجال..رجل غني, رجل"خلفته" بنات ناسيا أن من أنجبته هي أنثى, واخر يريد التجديد فلم تعد زوجته تكفيه, لأنها أصبحت"موديلا" قديما تماما كما هي السيارة التي يمتلكها, بل ان لهذه السيارة احترامها الذي لا تحظى به زوجته, والأمثلة تطول ولا نهاية لها.
ان مجتمعنا مجتمع ذكوري, ما يحق فيه للذكر لا يحق للأنثى..مجتمع تسوده الفوضى وعدم الانضباط..مجتمع يفتقد للمصداقية واعطاء كل ذي حق حقه..مجتمع ينظر للمرأة-بدون تعميم- كماكنة تفريخ ليس أكثر..مجتمع تسود فيه شريعة الغاب وتكثر فيه الجرائم التي ترتكب بدافع الحفاظ على الشرف ومعظمها لا مبرر له, فالمرأة سلعة رخيصة يمكن الاستغناء عنها وتبديلها وشراء عيرها بسهولة..لم نسمع عن جرائم ترتكب بحق ذكر انتهك عرض فتاة واغتصبها, فهي السبب وهي التي يجب أن تدفع الثمن وما أغلاه من ثمن..والويل كل الويل لهكذا مجتمع.
انني على ثقة تامة لا تقبل الشك بأن الكاتبة أرادت من خلال مقالها أن توصل للرجال فكرة مفادها:قوموا بوضع أنفسكم في نفس الموقع الذين تضعون فيه النساء, كيف ستشعرون؟..كيف تشعر سيدة التي لا ينقصها أي شيء ولم يمض على زواحها سنة أو اثنتين وهي تشاهد بعينيها هذا الذكر الوحش الذي تزوجها وهو يزف الى أخرى بعد أن أخذ منها ما أراد وحان الاوان لتبديلها باخرى؟..انه شعور قتال في مجتمع ينتشر فيه القتلة وبازدياد يوما بعد يوم..انه شعور يجعلك تكفر بالانسانية والمنطق والعقلانية..ومجتمعاتنا بعيدة كل البعد عن هذه الصفات.
لقد جاء مقال الكاتبة على شكل قصة خيالية وهمية, فهي لا تؤمن بأنه من حق المرأة أن تجمع بين عدة رجال, فويلات هذا الطرح عظيمة ومصائبه كبيرة..هي تؤمن بحق المساواة بين الرجل والمرأة وهذا من حقها, ولا تؤمن بحق الرجل بالجمع بين أكثر من امرأة الا اذا توفرت الأسباب لذلك ومن الصعب ايجادها واحترام نتائجها.
لقد تمكنت الكاتبة من استفزاز الرجال وهذا هو المطلوب, لكي يشعروا ولو للحظة واحدة بشعور النساء المغلوب على أمرهن في مجتمعاتنا الذكورية بامتياز..لقد حققت الكاتبة الهدف المرجو من مقالها, فهي تدرك أن معظم من انتقدها لم يقرأ سوى عنوان المقال..نعم نحن أمة سطحية ضحكت من جهلها الأمم..وهذا الأمر يفسر ويوضح وضعنا المزري الذي وصلنا اليه اليوم بعد أن كنا خير أمة أخرجت للناس..أمة كانت مهدا للحضارات, وأصبحت اليوم أمة رجعية متخلفة تعتمد على غيرها من الأمم حتى في أبسط الأمور, ورحم الله الامام الشافعي عندما قال:نعيب زماننا والعيب فينا**وما لزماننا عيب سوانا.
دور العلماء والمفكرين:بدلا من أن يقوم العلماء والمفكرون بالهجوم الشرس على الكاتبة, نتسائل:
أين علماء الاسلام من قضية الفتاوي التي تصدر بشكل شبه يومي, فتوى ارضاع زميل العمل مثلا, أليس هذا هو الزنى بعينه؟..أين المفكرين من قيام الأنظمة القابعة فوق رؤوسهم بمنع نشر كتاب لم تتم قراءة مقدمته, ومن منع عرض فيلم لم تشاهد منه سوى دقائق معدودات, ومن حرمان فتاة من اكمال تعليمها الثانوي وحتى الاعدادي لكي تزف الى كهل فهي عبء يجب التخلص منه.
أين من قاموا بانتقاد الكاتبة مدعين أنهم علماء المسلمين"الأجلاء" لأنها وبحسب رأيهم الذي يفتقرالى الصواب تعدت على ما جاء في القران الكريم وتعاليم الدين الحنيف, وهم يرون كل يوم بأعينهم الأطفال الذين تفتك بهم الأمراض ويقتلهم الجوع والفقر وبرد الشتاء وحر الصيف في بلاد من المفروض أن تقوم بتوفير أدنى الخدمات لشعوبها, هل نسي هؤلاء أن أعظم الجهاد عند الله هي كلمة حق في سلطان جائر؟..هل أصبحوا "علماء السلاطين", ولا يهمهم أي شيء سوى مصالحهم الشخصية؟.
الحياة الزوجية لها أهدافها السامية وهذا ما أرادت الكاتبة أن ترسمه..حياة زوجية هادئة حميمة مبنية على الحب والتقدير..حياة زوجية مبنية من أساسها على التعارف والألفة وموافقة وقبول الأنثى وليس الفرض عليها بقبولها بالتهديد والوعيد..حياة زوجية تتصف بالديمومة وليست حياة زوجية تشعر فيها المرأة بأنها سيارة ممكن تغييرها متى يشاء الذكر وليس الرجل, فشتان ما بين الذكورية والرجولة.
الشكر كل الشكر يا نادين فقد وصلت الرسالة, والى الذين فقدوا صوابهم أقول:عليكم بالتروي قبل اصدار أحكامكم, فالمقال واضح وضوح الشمس, أما أنتم فقد غطيت عقولكم بأغشية واقية لا تخترقها سمات الحضارة المتزنة التي تلائم مجتمعاتنا في عصر تقوم به باقي الأمم بغزو الفضاء الخارجي وأما نحن فلا نزال نتشبث بأفكار واراء كانت دارجة في العصر الحجري.
واذا كانت الكاتبة على خطأ, فلماذا قامت بعض البلاد العربية التي تتخذ من الشريعة الاسلامية مصدرا ومنهجا لدستورها باصدار وسن قوانين تمنع تعدد الزوجات؟..أسئلة كثيرة تراودني, فارحموا الكاتبة وارحمونا يرحمكم الله.
د. صلاح عودة الله-القدس المحتلة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني!

 ::

  الا الحماقة أعيت من يداويها يا"بشرى خلايلة"!

 ::

  المناضلون..اذ يرحلون

 ::

  يوم الأرض..في ذكراه الخامسة والثلاثين!

 ::

  ما بين ايناس الدغيدي ونادين البدير!

 ::

  كم نحن بحاجة اليك يا أبا ذر الغفاري!

 ::

  هل الأردن على أعتاب "هبة نيسان" ثانية؟


 ::

  المجتمع المدني والدولة

 ::

  كيف سحب الصحفي انور مالك البساط من تحت اقدام الجزيرة؟

 ::

  الإسلاموفوبيا والفلاسفة الجدد

 ::

  الحمية الخاطئة تؤدي الى السمنة

 ::

  ثورات الربيع العربي وظهور كتاب لا تسرق ، وكتاب لا تشتم ،وكتاب لا تفكر أبداً

 ::

  نزار.. و»الغياب» و»ربيع الحرية»..؟!

 ::

  العُرس المقدسيّ‏ ‬قبل قرن ونصف

 ::

  شرب الشاي قد يحمي من حصوات وسرطان المرارة

 ::

  أسرار وخفايا من تاريخ العراق المعاصر :المتصارعون على عرش العراق

 ::

  بدران وامير الانتقام



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.