Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

لماذا نزيد في خنق قطاع غزة بجدار فولاذي ؟
رضا سالم الصامت   Monday 21-12 -2009

لماذا نزيد في خنق قطاع غزة بجدار فولاذي ؟ بناء جدار حديدي سميك يمتد أمتاراً في باطن الأرض، ويرتفع أمتاراً أخرى فوقها لمنع التهريب أسفل الحدود واجتيازها من فوقها. لم يعجب حركة حماس التي انتقدت بناء الجدار الفولاذي، واعتبرته جزءاً من مخطط أميركي لخنق قطاع غزة، معتبرة أن الخطر على مصر لا يأتي من قطاع غزة بل من إسرائيل نفسها...
الجدار الفولاذي الذي ينفذ على حدود مصر مع قطاع غزة بإشراف وتمويل أميركي، يأتي في إطار استمرار المخطط الأمير كي الذي بدأه الرئيس السابق جورج بوش لخنق مليون ونصف مليون فلسطيني في غزة بعد فشل العدو الصهيوني في كسر إرادتهم عبر القتل والحرق والتدمير والخنق والحصار. وإن بناء الجدار يأتي بعد الفشل الإسرائيلي والأمير كي في تدويل حدود القطاع بعد الحرب الأخيرة على غزة التي فضحت الكيان الصهيوني وكل حلفائه الداعمين له و معه
فأخلاقيا وإنسانيا ودينيا يتطلب من مصر نفسها و من كل الدول العربية والإسلامية إفشال هذه المخططات وفك حصار قطاع غزة، وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني، خصوصاً أن تقرير لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة برئاسة القاضي الجنوب أفريقي اليهودي ريتشارد غولدستون اعتبر حصار غزة جريمة ضد الإنسانية والقتل الصهيوني المتواصل لأهل غزة جرائم حرب تقشعر لها الأبدان و تشمئز منها النفوس
ثم من قال إن هذا الجدار سيجعل مصر آمنة انه التهديد المقبل لمصر وغزة . فالكيان الصهيوني، وتصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان والمتطرفين الصهاينة التي استهدفت العرب والمصريين والفلسطينيين تدل على ذلك، وغزة لن تشكل في يوم من الأيام خطراً على مصر بل هي بوابة الأمان للشعب المصري .... الذي كان دائما يقف إلى جانب نضال و تضحيات شعب فلسطين
يبدو ان مصر تريد فرض سيطرتها على حدودها بأي وسيلة تراها مناسبة، و هذا من حقها فالآرض المصرية يجب أن تكون مصانة، وألا يسمح أي مصري بأن تنتهك أرضه.
هذا كلام أبو الغيط ردا على ما يتردد حول بناء مصر جدارا فولاذيا على حدوها مع غزة أو أنها تقوم بوضع أجهزة أمريكية للكشف عن إنفاق التهريب: إن مسألة بناء جدار أو معدات للجس أو وسائل تنصت كلها أمور تتردد، ولكن المهم أن الأرض المصرية يجب أن تكون مصانة، وألا يسمح أي مصري بأن تنتهك أرضه بهذا الشكل أو ذاك
إن القضية الفلسطينية في قلب كل مصري، وإن المصريين دفعوا الثمن الغالي من أجل تلك القضية، لكن أرض مصر وأمنها أكبر من أي شيء، ونحن على استعداد للتضحية بالكثير من أجل القضية الفلسطينية لاستعادة الحقوق الوطنية الفلسطينية، ولكن المأساة الكبرى أن الكثير من القيادات الفلسطينية لا يرون هذه الرؤية، ويرون أن الإيديولوجية والسيطرة على الحكم أكثر قيمة لهم من لم الشمل الفلسطيني، وهؤلاء عليهم أن يفكروا كثيرا في عواقب ما يفعلون. وتعرضت القاهرة لانتقادات شديدة عقب توارد الأنباء عن بناء هذا الجدار مع ان القضية الفلسطينية في قلب كل مصري....
فلماذا نزيد في خنق قطاع غزة بجدار فولاذي ؟


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  احلام  -  الجزائر       التاريخ:  31-12 -2009
  عيب وعار يا مصر او يا ام الدنيا فانت اصبحت ذيل يتبع اسرائيل في مشاريعها المجرمة حسبي الله ونعم الوكيل

  yahia -  الجزائر       التاريخ:  26-12 -2009
  واضح جيدا أن القضية الفلسطنية في قلب كل مصري . وخاصة نظام مبارك .
   عن ماذا تقول يارجل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
   الاطفال يموتون في غزة من قلة الدواء والجوع وفتيان إسرائيل يمرحون على شواطئ الاسكندرية وشرم الشيخ والعريش وغيرها من المنتجعات .
   كفاك الضحك على الذقون يا هذا .
   أقول لك وبكل صراحة مصر لم تقدم ولن تقدم أي شيء للقضية الفلسطنية والتاريخ اثبت هذا جليا . لقد خدعت العرب في حروب الاستنزاف لما إسترجعت أراضيها سارعت إلى أحضان إسرائيل لتطلب الحماية والصدقات من الامريكان .
   إن غزة ستتحرر بحول الله عاجلا أم أجلا وستعرر معها مصر من كل الخونة والجواسيس . سلام



 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  البحوث العلمية في العالم العربي غير مجدية!

 ::

  بــ قدس يهودية ، أو دولة يهودية لن ينتهي الصراع

 ::

  سأعلن وفاة إحساسي

 ::

  لماذا فتح أم الجماهير؟؟؟

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.