Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل عجز مؤتمر كوبنهاغن عن التوصل إلى اتفاق نهائي ؟
رضا سالم الصامت   Saturday 19-12 -2009

  هل عجز مؤتمر كوبنهاغن عن التوصل إلى اتفاق نهائي ؟
اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مؤتمر كوبنهاغن بـ "اللحظة الحاسمة في التاريخ" ودعا المشاركين إلى “مضاعفة الجهود“ للوصول إلى اتفاق عالمي حول المناخ، بعد الخلافات الحادة التي ميزت المحادثات بين الدول الغنية والدول النامية
حيث دعا الى اتفاق يحد من انبعاثات غازات الدفيئة ويحمي الأكثر ضعفا ويغطي عصرا جديدا من التنمية النظيفة والنمو الأخضر للجميع واشاد الامين العام ببروز إجماع بين البلدان المتطورة لتقديم نحو عشرة مليارات دولار سنويا خلال ثلاث سنوات كمساعدات مباشرة لتتكيف البلدان الأكثر ضعفا مع تأثيرات ارتفاع حرارة الكوكب و شدد بان كي مون على انه "كلما كان الاتفاق قويا كلما تحول بشكل أسرع الى معاهدة ملزمة قانونيا
ان بروتوكول كيوتو يبقى الأداة الوحيدة الملزمة قانونيا والذي سيرسخ الالتزامات بخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري وينتهي العمل ببروتوكول كيوتو في 2012.
مع ان الدول النامية تنتظر من الدول الصناعية ان تلتزم بتمديد العمل به
فالإعلان السياسى الذى يجمع أقل من ثلاثين بلدا الذى أعلنه الرئيسان الأمريكى باراك أوباما والفرنسى نيكولا ساركوزى بشكل متسرع بعض الشىء على أنه اتفاق، كان لا يزال موضع مناقشات اتسمت أحيانا بالحدة بين الوفود. هذا الإعلان الذى ينص على حد ارتفاع حرارة الكوكب بدرجتين مئويتين قياسا إلى مستوياتها قبل الثورة الصناعية، كان موضع مناقشات بين رؤساء الدول والحكومات. وهو يضم خصوصا الولايات المتحدة وأوروبا والدول الناشئة الكبرى مثل الصين والهند وجنوب أفريقيا والبرازيل. وإن كان ينص على إنشاء صندوق خاص ومبلغ سيرتفع تدريجيا إلى مائة مليار دولار بحلول العام 2020، لصالح الدول الأكثر ضعفا بشكل أولوى، فان هذا الاتفاق جرى التفاوض عليه سرا وراء الأبواب المغلقة، ما يتعارض مع القواعد المتعددة الأطراف للأمم المتحدة فهل عجز مؤتمر كوبنهاغن عن التوصل إلى اتفاق نهائي ؟

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  مصر نزيد عظمة بحب أبنائها مسيحين ومسلمين

 ::

  عد يا صديقي

 ::

  سرطنة سياسية

 ::

  الدول العربية غير مهتمة بأمنها الغذائي

 ::

  هل يقرأ العرب والمسلمون؟/تصريحات عاموس يادلين

 ::

  لا تحملوا عربة التظاهرات اكثر من طاقتها

 ::

  الأردن لمن بناها وليس لمن نعاها

 ::

  تفهمينه حين يشتد العناق

 ::

  من يفوز بالمال: فتح أم حماس؟

 ::

  (نجم) لنيويورك تايمز: مصر تحكمها عصابة يتزعمها مبارك.



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.