Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

المحاميات السعوديات ممنوعات من العمل
د. صالح بكر الطيار   Sunday 13-12 -2009

  المحاميات السعوديات ممنوعات من العمل تحرص الدول المتقدمة على أن تربط الاختصاص الأكاديمي باحتياجات سوق العمل، وتعمل المؤسسات المختصة على توجيه الطلاب وفق هذه المعادلة، حرصًا منها على مواكبة تطورات العصر ورفد البلاد بالاختصاصات المطلوبة، ولتوفير فرص عمل للشباب الصاعد، ولمنع انتشار البطالة بالنظر لما لها من سلبيات على حركة الاقتصاد والنمو العام.والمؤسف أننا في بلادنا لا نعتمد هذه المنهجية العلمية، بل نترك لطلابنا حرية اختيار الاختصاص الذي يطمحون إليه فنصل نتيجة ذلك إلى المعاناة من تخمة في أعداد الخريجين في بعض الاختصاصات، وإلى ندرة وجود الكادر المختص في مجالات أخرى.لا بل إننا نرتكب أخطاء أكبر من ذلك بكثير إذ عمدت جامعاتنا إلى السماح للشابات بدراسة القانون، وقد تخرجت المئات من المؤهلات لكي يكن محاميات ناجحات في شتّى المجالات، ولكن وزارة العدل تتمنّع منذ أربع سنوات وحتّى اليوم عن إعطاء أذونات خاصة للمتخرجات تتيح لهن ممارسة المهنة بعد التدرج في مكاتب محامين، الأمر الذي أضاع على هؤلاء الفتيات فرصة الاستفادة من الدبلوم، بعد أن أمضين عدة سنوات من أجل تحصيله. ورغم مراجعات الطالبات لوزارة العدل طمعًا في إنصافهن فإنهن لا يتلقين منذ أربع سنوات سوى الوعود دون أي ترجمة عملية، ودون أي تعليل للأسباب التي تمنع وزارة العدل من التصريح لهن بممارسة المهنة. وإذا كان هناك من عوائق فعلية أكبر من قدرة وزارة العدل على حلها، فلماذا لا تحال هذه المسألة إلى أولياء الأمر للبت بها، وأنا على يقين تام أنهم لن يتغاضوا عنها، وسيجدون لها الحل الناجع؛ لأنهم لم يرضوا يومًا بإهدار الطاقات الشابة التي تعتبر الشريان الحيوي لتقدم وتطور مملكتنا الأبية. ومن ثم لماذا سمح للجامعات بإدراج اختصاص القانون للشابات لطالما من غير المسموح لهن بممارسة مهنة المحاماة؟ ألم يكن من الأجدى أن يتم التنسيق مسبقًا بين ادارات الجامعات والوزارات المختصة حتى لا تتحول الشهادات إلى مجرد أوراق ضمن براويز تعلق على جدران المنازل؟
رئيس مركز الدراسات العربي الاوروبي

جريدة المدينة الأحد, 13 ديسمبر 2009

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  رسالة مواطن سعودي بعد يوم الجمعة 11 مارس إلى بلدنا والعالم

 ::

  القوات الأميركية تنسحب من عراق ممزق سياسياً وأمنياً

 ::

  الشرق الأوسط والسلام المستحيل

 ::

  ماذا وراء قصة صواريخ سكود ؟

 ::

  العاهل السعودي يقوم بدور الإطفائي لحروب محتملة

 ::

  ساركوزي يعيش هاجس تجديد ولايته

 ::

  المانيا تقود معركة حماية اليورو

 ::

  62 عاماً وفلسطين تنتظر الولادة

 ::

  يهود اوروبا يضغطون على اسرائيل نيابة عن العرب ..!


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.