Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

المعركة على زعامة نتانياهو
مصطفى إبراهيم   Tuesday 08-12 -2009

المعركة على زعامة نتانياهو
تدور معركة بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو والمستوطنين على إثر قرار الحكومة المصغرة للشؤون الأمنية والسياسية تعليق إصدار تصاريح لبناء مساكن جديدة في مستوطنات الضفة الغربية لمدة عشرة شهور.
وتدور معركة على زعامة نتانياهو وعدد من أقطاب "وزراء" وأعضاء حزب " ليكود "، ويرى معلقون إسرائيليون أن هذه المعركة تأتي في إطار سعي كل المحتجين لتسجيل نقاط في أوساط المعسكر اليميني المتشدد في الحزب، وليس احتجاجاً سياسياً حقيقياً، وأن هذه الاحتجاجات لا تهدد زعامة نتانياهو بل تعزز من قرار الحكومة أمام العالم، وتظهر المشاكل والمصاعب التي يواجهها نتانياهو في تقديم تنازلات للفلسطينيين.
إلا أن بعض المعلقين الإسرائيليين يرون أن نتانياهو يحارب على العمود الفقري لقيادته اليمين.
وبرغم من أن نتانياهو نجح في تحييد وإقناع أكثر الوزراء تشدداً في "ليكود"، وهم وزير الشؤون الإستراتيجية موشي يعالون، ووزير الدولة بيني بيغين العضوين في الحكومة الأمنية المصغرة وفي "الهيئة الوزارية السباعية"، بتأييد قرار تعليق البناء.
وعلى الرغم من الموقف الذي اتخذه يعالون مسبقاً بإعلانه معارضته لأي نوع من تجميد الاستيطان، إلا أنه لم يحسم أمره بشكل تام فهو يضع قدم مع نتانياهو بتأييده القرار، والقدم الأخرى لدى المستوطنين بهروبه من مساندة نتانياهو بقوة.
وكان ثلاثة نواب في ليكود الذين أطلق عليهم "النواب المتمردون الثلاثة"، وهم داني دانون وتسيبي حوتوبيلي ويريف لفين، وقام دانون بجمع تواقيع 500 من أعضاء مركز "ليكود" على عريضة تطالب بالتئام اللجنة المركزية للحزب لبحث موضوع تعليق البناء والتصويت عليه.
ويعتزم المتطرف موشي فيغلون من "أمناء ارض إسرائيل" داخل ليكود تصعيد النشاطات الاحتجاجية ضد نتانياهو.
ومقابل تأييد يعالون الذي اعتبر قرار الحكومة مناورة سياسية أرادها نتانياهو في إطار علاقاته بأصدقاء إسرائيل في العالم، وصمت بيغين الذي شدد في تبريره التأييد بأنه خلال الشهور العشرة المقبلة سيتم بناء آلاف الشقق في يهودا والسامرة، وسيتم بناء مبان عامة مهمة تتعلق بنسيج الحياة وتتيح إجراء حياة طبيعية.
يقارن معلقون إسرائيليون بين ما يدور الآن من معركة بين نتانياهو والمستوطنين، وما دار من معركة بين المستوطنين ورئيس الوزراء السابق أرئيل شارون عندما أعلن خطة الانسحاب الأحادي الجانب من قطاع غزة، شارون وجد بجانبه أقطاب الحزب أمثال تسيبي ليفتي، و إيهود أولمرت و شاؤول موفاز، بالإضافة إلى ضباط كبار في الجيش، ونجح شارون في قيادة اليمين.
أما نتانياهو فهو وحيد، حتى أولئك الوزراء الذين ساندوه في القرار تركوه، بما فيهم الوزير إسرائيل كاتس الذي اختفى، ويعالون هرب من المعركة في مواجهة المستوطنين.
وأصبح زعيم اليمين وحيداً لا يجد من يسانده وهذا ما سيمكن المستوطنين من لي ذراع نتانياهو، و لا يكفي أن يكون شركاؤه في الحكومة مساندين له من وزراء حزب العمل أمثال وزير الأمن إيهود بارك وبنيامين بن العيزر، وإسحق هرتسوغ، ويتساءل بعض المعلقين هل سيقف هؤلاء لمساندة زعيم كريزماتي يقود ليكود؟
ومن الوزراء الطامحين لقيادة المعارضة لنتانياهو، سيلفان شالوم الرجل الثاني في حزب ليكود، ونائب رئيس الحكومة الذي يعتبر قرار الحكومة لا لزوم له و لن يعيد الفلسطينيين إلى مائدة المفاوضات.
ومن الوزراء المحتجين على قرار الحكومة وزير البيئة غلعاد اردان، ووجّه نقده إلى وزير الأمن زعيم حزب "العمل" ايهود باراك على خلفية توزيعه أوامر تعليق البناء على رؤساء 14 مستوطنة، واتهم اردان وبعض نواب ليكود أن باراك يستعجل إصدار الأوامر لاعتبارات سياسية، ولإرضاء نواب حزبه المعارضين رؤيته في حكومة يمينية.
الوزير الوحيد الذي عارض قرار الحكومة المصغرة هو عوزي لنداو (إسرائيل بيتنا)، طعن في القرار وطالب بإقراره في الهيئة الموسعة للحكومة وقال نحن بصدد مسألة مركزية في صلب جدول أعمال الدولة، ومن المهم أن تعطى الفرصة لجميع الوزراء للتعبير عن مواقفهم.
الوزير العمالي اسحق هرتسوغ دافع عن قرار الحكومة، واعتبره مستوجباً في ظل الوضع الاستراتيجي الصعب الذي تعيشه إسرائيل، وقال: "نحن بصدد قرار مهم غير مسبوق من شأنه أن يغير ملامح الشرق الأوسط، الكرة الآن في ملعب أبو مازن".
فهل ستكون الكرة في ملعب الرئيس عباس في ظل المعارضة الإسرائيلية الداخلية حتى لتعليق إصدار أوامر البناء وليس تجميد ووقف الاستيطان نهائياً؟ أما سيتخذ الرئيس عباس ومعه حركة حماس خطوات إيجابية لبناء الثقة، وإنهاء الانقسام وتعرية الوجه الحقيقي لحكومة إسرائيل وقطع العمود الفقري للاحتلال.
[email protected]
mustafa2.wordpress.com

7/12/2009

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مها قررت الانتصار

 ::

  في محاولة نتنياهو منع الاتفاق الامريكي الايراني

 ::

  ردينة ليست الطفلة الوحيدة

 ::

  اهل الانقسام وحالة الانكار

 ::

  مع هكذا أعداء نحتاج أصدقاء

 ::

  حكومة أكثر تطرفاً

 ::

  مواجهة محاولات دولة الاحتلال في نزع صفة لاجئ عن ابناء اللاجئين

 ::

  نصيحة الى حكومة غزة

 ::

  الاكراه على الفضيلة


 ::

  موتى على أسرة الشفاء

 ::

  حــــــريمة

 ::

  كيف جعلوا العلم اللبناني سروالاً!

 ::

  انفجار البراكين بأفعال المحتلين والمستوطنين.

 ::

  السعرات الحرارية وسلامة الجسم

 ::

  بشار و العرعور

 ::

  حديث صناعة الأمل وطمأنة الشعب على المستقبل

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 3

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 1

 ::

  دور التعصب الديني، والمذهبي، والجنسي، في الحط من كرامة المرأة العاملة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي

 ::

  أعجوبة الفرن والخراف في عورتا

 ::

  قصائد الشاعر إبراهيم طوقان

 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  الإقتصاد الأخضر في العالم العربي

 ::

  ذكرى النكبة 71....!!

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  ماذا لو غدر بنا ترمب؟

 ::

  الصحوة بالسعودية... وقائع مدوية

 ::

  حلم

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  الانسان ؟؟؟

 ::

  السجن فى القرآن

 ::

  ثلاث حكومات في الربيع






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.