Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

المرأة نصف المجتمع ام المجتمع كله
رضا سالم الصامت   Monday 07-12 -2009

المرأة نصف المجتمع ام المجتمع كله
المرأة العربية تقدمت تقدماً ملحوظاً على كافة الأصعدة، فأصبحت تتبوأ أعلى المناصب وأرقاها. وأصبحت تشغل العديد من المهن، مما أهلها للتصدي بقوة وجرأة للمتغيرات الحياتية والمجتمعية والعملية. المرأة، ما زال دورها ورسالتها كأم هو همها الأول، وهدفها الذي لا تحيد عنه، ومع الرغبة الملحة في تبوؤ الساحة العملية، والمسؤوليات الحياتية بات على المرأة أن تتمتع بقدر أكبر من الجلد والإصرار على المواصلة. وعجز المرأة عن تحقيق ما ترنو إليه يعكس عجز المجتمع في شتى المجالات، فالمجتمع يطالب المرأة بتحمل مسؤولياتها والنهوض بدورها، وفي الوقت ذاته ينادي الكثير من المنظمات والأصوات بتمكين المرأة من العمل وإبراز قدراتها.
الارتقاء بالمجتمع يتطلب أولاً وأخيراً العناية بالمرأة وقضاياها لأنها الأم والمعلم الأول والقدوة الحسنة للغد والمسؤولة الأولى في تربية ابناء المستقبل، وفي الوقت ذاته على المرأة تطوير قدراتها وأن تتهيأ فكرياً ونفسياً لتكون على قدر التحديات الكثيرة المحيطة بها والتي ينوء بها مجتمعنا العربي. عليها مواجهة تحدي تحقيق الذات والتسلح بالثقافة والمعرفة والوعي الاجتماعي والسياسي، وتحدي الأخطار المحيطة بالأبناء من تسرب التعليم، إدمان مخدرات، إدمان فضائيات، اتساع الهوة بين أفراد الأسرة.
من هموم المرأة وقضاياها، التي تواجه المرأة العربية، على مستوى الذات والأسرة والمجتمع. دور المرأة كقيادة تربوية في تأهيل أبنائها، وتكوين شخصيتهم، ودورها تجاه المجتمع ككل.
الثقافات المتعددة لها تأثير كبير في هويتنا فمنذ فترة تعقد الكثير من المؤتمرات عن المرأة، بدءاً بمؤتمر سيدات الأعمال على مستوى الدول الإسلامية والذي حقق نجاحاً ملموساً، وكذلك المؤتمر الثقافي العالمي للمرأة وضم تجمعاً ثقافياً من سيدات على مستوى دول العالم ودبلوماسيات أيضاً، و قد انعقدت العديد من الندوات والمؤتمرات التي تخص المرأة إلا أنها إلى الآن لم تلمس واقع المرأة، فهل نسبح مع التيار ونذكر أن كل شيء على ما يرام، وأن المرأة العربية حققت ما لم تحققه المرأة الأجنبية، أم نكون ضد التيار، بحيث نقر أن هناك حقوقاً للمرأة نسمع عنها ولم ننلها، وأنها تعامل كمخلوق ضعيف و سخيف
فالارتقاء بالمجتمع هو أولاً وأخيراً ارتقاء بالمرأة والرجل معاً حتى لا نعيش في مجتمع أعرج، والارتقاء بالإنسان يأتي بالتسلح بالثقافة والوعي والعلم، ولا ننتظر من الآخر والذي يلح علينا لتغيير ملامح الحياة المدنية العربية وقبول منهجيته في الإصلاح والحريات، الإصلاح يأتي من داخلنا وقناعاتنا ولا يفرض علينا.و المرأة قادرة على تأهيل أبنائها وتكوين شخصيتهم، ودورها تجاه المجتمع ككل.
هناك الكثير من القضايا المرتبطة بالمرأة، منها التعليم، والعمل ونسبة البطالة، ومسؤولية الأم في التنشئة، الطلاق، الزواج من أجنبيات وما يترتب عليه من تفكك أسري واختلاط في الأنساب، التأخر في الزواج (العنوسة)، الفقر، قانون الأحوال الشخصية، العنف ضد المرأة والذي يعتبر من أكثر انتهاكات حقوق الإنسان ومدعاة للخجل، كذلك الحقوق السياسية للمرأة، والمرأة المعيلة ومشاكلها.
إنجازات المرأة وحقوقها هي كثيرة.... ..تعيش المرأة اليوم في مجتمع حضاري متطور بسرعة فائقة وعليها الحفاظ على الموروث من عادات وتقاليد، والآن أصبح دور الأسرة عموماً والمرأة خاصة إثبات ذاتها أولاً وتوفير الاحتياجات المادية للأسرة ثانياً.
فالمرأة هي الأم والأخت والزوجة والفاعلة في المجتمع. لذلك تحتاج إلى أن تعيش حالة من التوازن.. فهل المرأة الناجحة في عملها سعيدة في حياتها ووصلت إلى مرحلة التوازن المنشودة؟ في الغرب وصلت المرأة إلى أعلى مستويات التقدم والحضارة إلا أنها تعيش أكثر مظاهر العنف والاغتصاب والكثير من الجرائم التي تمارس ضدها، لتخليها عن الجانب الأخلاقي الذي يلجم هذه الممارسات العنيفة ضدها...... وقد علمتنا أسرنا ما هو دور الولد وحدوده، كذلك دور البنت وحدودها. وقد كان الطفل محور اهتمام الجميع. وقديماً الحوار بين الأسرة والأبناء موجود وبقوة ولم يفقد يوماً ما، بل على العكس كنا نجتمع لتقص لنا الجدة أو الأم أو حتى الأخت الكبرى الحكايات والخرافات الشعبية وكان التواصل الاجتماعي يتزايد في أيام السمر الليلية، والذي من خلاله تطعم الأسر أبناءها بالقيم والعادات الجيدة.
وقد أنجبت التنشئة الاجتماعية سابقاً الكثير من الأبناء الذين اعتلوا أرقى المناصب وكونوا أسراً يحتذى بها، ومن تلك التنشئة استطعنا الحوار مع أبناء مجتمعنا وأصبحنا أفراد أقوياء. لكن في عصرنا هذا المرأة لم يعد لها الوقت الكافي لتقص على ابناءها خرافة او حكاية بل هي تهرول مسرعة لتركه في محضنة أو روضة اطفال وتذهب الى مقر عملها و في وجهها مساحيق من مكياج و احمر الشفتين و شعر ممشط و قوامها رشيق و عند انتهاء العمل تنسى ابنها الموجود في المحضنة او تصل متأخرة و تعيش على الأكلة الخفيفة السندويتش و مع ذلك هي نصف المجتمع و ربما هي المجتمع كله !

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  منى الصائغ -  العراق       التاريخ:  20-03 -2011
  في البداية كان كلامك يسحب الاخرين سحبا الى جانب المرأة والتعاطف معها
   ولكن قفلت مقالتك بنهاية نقضت كل ماسبق
   جعلت القاريء ينفر من المرأة العاملة لانها صورة خارجة عن الدين والتقاليد انانية مهملة
   والعكس هو الصحيح لان المرأة العاملة تتحمل اضعاف ماتتحمله ربة البيت.
   وحضرتك أدرى


  هديل -  فلسطين       التاريخ:  08-04 -2010
  شكرا

  المسلمة -  مصر       التاريخ:  16-01 -2010
  اسوانص
   



 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  البحوث العلمية في العالم العربي غير مجدية!

 ::

  بــ قدس يهودية ، أو دولة يهودية لن ينتهي الصراع

 ::

  سأعلن وفاة إحساسي

 ::

  لماذا فتح أم الجماهير؟؟؟

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.